تليكسبريس _ الطرق الذكية لتعليم المراهق الثقة بالنفس
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 6 ماي 2017 الساعة 01:00

الطرق الذكية لتعليم المراهق الثقة بالنفس



صورة من الأرشيف


تليكسبريس – متابعة

مرحلة المراهقة من أصعب المراحل وأكثرها توترا في حياة الإنسان، وتعمل بشكل كبير في تشكيل ملامح شخصيته مما يدفع الأهل للخوف الشديد على أبنائهم في هذه الفترة حتى يجتازوها لذلك نقدم بعض الطرق والأساليب التي تبث الثقة في نفس المراهق.

 

الدعم:

لأن المراهقة فترة ليست سهلة على أي شخص ، يجب أن يستمر الأهل  في إظهار دعم مستمر ومتواصل طول مدة المراهقة  أكثر من فترات الطفولة والشباب لأن الشخصية تكون في حاجة لدعم وحب الأهل مما يعزز ثقتهم بنفسهم.

 

عدم التركيز على العيوب:

يراعى عند توجيه الآباء لأبنائهم ونقدهم إتباع النقد البناء والمدح المستمر عند فعل الصواب أو اتخاذ قرار سديد الأمر الذي يزيد من الثقة في النفس.

 

هذا لا يعني التغاضي الكامل عن العيوب، لكن يكفي التوجيه والإشارة للعيب وآثاره الضارة مع عدم الزج به في كل حديث وحوار أو يكون مثارا للشكوى المستمرة من الشاب مما يهز ثقته أمام نفسه والآخرين.

 

الصداقة:

الصداقة هي الأساس لبناء علاقة قوية وشخصية سوية للمراهق لكن بحدود فلا تدفع هذه الصداقة  ابنك لتخطي حدوده أو أن ينسى أنك والده الذي في النهاية يتحمل مسئولية الأسرة  ككل ويتخذ القرار الأصلح  .

 

الحث على اتخاذ قراراته بنفسه:

طبعا دفع المراهق لاتخاذ مزيد من القرارات الخاصة به يزيد من ثقته في نفسه لكن يجب التأكيد على تحمل مسئولية القرار الذي أخذه وتحمل عواقبه إذا كان خاطئا .

 

قواعد وحدود:

المراهقون مثل الأطفال تماما يجب أن يسيروا  وفقا لقواعد وحدود على أن تكون ممثله لقيم ومبادئ الأسرة العامة .

 

ويجب أن  يعتاد المراهق منذ صغره على الالتزام بهذه القواعد والعقاب في حالة الإخلال بها لأنه سيكون  في مرحلة عمرية يفضل فيها التمرد والرفض طول الوقت .

 

تحمل مسئولية:

عندما  يعتاد الشاب المراهق منذ  طفولته على تحمل مسئوليات بسيطة تزداد مع مرور السنين  يكبر لتشكل المسئولية جزء لا ينفصل عن شخصيته، ليكبر ويصبح دائما  على  قدر كافِ من المسئولية لكل مهمة يوكل لها سواء على الصعيد العلمي أو العملي أو على مستوى  الأسرة  والصداقات.

 

مشاركة في اتخاذ قرارات :

وهي إحدى الطرق الذكية التي يمكن للأهل إتباعها لبث مزيد من الثقة في نفس الشاب المراهق لكنها بالطبع تتوقف بجزء كبير على كثير من الطرق السابقة.

 

مثلا إذا كان  الشاب قد اعتاد على تحمل المسئولية وتحمل نتائج قراراته حينها يمكن  إشراكه في القرارات التي تخص الأسرة بأكملها مما يزيد من ثقته بنفسه ومواجهته للعالم الخارجي.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

احذري من فرشاة شعرك إن لم تغسليها!

أمور لن تتخيليها يفعلها الجنين في رحم أمه

كيف تلدين طفلا عبقريا! ؟

هل أنت بحاجة للرومانسية و الارتباط !

للمرأة الحامل.. لماذا يجب عليكِ ممارسة الرياضة ؟

أخصائية نفسية: كيف تتجنب أن تصبح أبا سيئا؟

علامات تدل على أن زوجتك في حاجة لأن تسمعها بشدة

عليك الاستماع إلى النشرة الجوية قبل طلب الزواج من محبوبتك!!

لماذا تنعزلين عن الآخرين؟

نصائح لضبط مواعيد نوم طفلك أثناء الدراسة





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا