تليكسبريس _ علي أنوزلا يكتب من تندوف: أنا العميل الخائن وجدت ضالتي في البوليساريو
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 21 دجنبر 2011 الساعة 02 : 12

علي أنوزلا يكتب من تندوف: أنا العميل الخائن وجدت ضالتي في البوليساريو





 

 

بقلم خائن


أكتب لكم قرائي الأعزاء من تندوف، أنا العبد المتكبر علي أنوزلا، الصحفي التائه بين المؤسسات الصحفية، فجلكم يجهل حقيقتي، فأنا الذي بدأت صحفيا في صحيفة خضراء تسمى الشرق الأوسط، وبعد أن ضللت طريق الصحافة وجدت ملاذا عند حبيبي الشهيد معمر القذافي وذلك بتزكية من رفاقي في جبهة البوليساريو، فأنا صحفي آكل من المغرب ولكن شعاري جسمي في المغرب وخصوصا في الأماكن الخلفية من حانات وفنادق وقلبي وقلمي مع الجبهة، وأنا عندي جبهة واسعة.


ينبغي أن تعرف عزيزي القارئ أنني أتيت إلى تندوف لضرب عصافير بحجر واحد، الأول رد الجميل للرفاق في جبهة البوليساريو التي ساندتني وتساندني دائما عند الشدائد، وثانيا لأقضي وطري من رفاقي الذين أعرف إيلاجهم جيدا، وثالثا لكي يعتقلوني عندما أعود للمغرب كي أشتهر.


فأنا أحب أن أدخل السجن ولو مرة واحدة. ففي السجن سأجد ضالتي. ستتضامن معي المنظمات الحقوقية التي تجد نفسها في عطالة. وستكتب عني بعض الصحف التي تبحث عن الأخبار الساخنة حتى لو كانت السخونة آتية مما أنا فيه من مرض وشذوذ. وسيتحدث عني الإعلام الغربي الذي سيقول إنه تم اعتقال صحفي في المغرب نظرا لأنه معارض للنظام وأنا بيني وبينكم لا معارض ولا هم يحزنون وأبحث فقط عن المال وعن علاج لمرضي وشذوذي.


وفي السجن سأجد سجناء من الحق العام لم يروا النساء منذ دخلوا السجن وهذا مفيد لي وهو الذي يمكن أن يشفي عطشي.

وأنا جئت هنا إلى تندوف من أجل مهمة صعبة. من أجل مساندة رفاقي في الجبهة وإيصال صوتهم. ففي تندوف ليس هناك مرتزقة هنا دولة بكاملة مقوماتها. وهنا حقوق الإنسان. وهنا توجد تعددية حزبية لا مثيل لها وتداول على السلطة. في تندوف هناك بنية تحتية عكس ما ينشره لكم إعلامكم. وتوجد بها شوارع نظيفة. والناس عبرت لنا عن فرحها وسرورها ورغبتها في البقاء هنا. وشكروا الدولة الجزائرية التي حولت الرمال إلى جنة.


أما قصة القاعدة فقد اكتشفت من داخل جنة تندوف أنها أسطورة فقط وليست حقيقة.

بيني وبينكم وجدت حرية أمارس فيها متعتي وأرضي مؤخرتي.

ستتساءلون لم أقل هذا قبل هذا الوقت؟

لقد أخفيت عنكم هويتي الحقيقية وصنعت لكم مزبلة سميتها "لكم" كي أستغفلكم جميعا وأستغفل الصحفيين العاملين معي الذين أؤدي أجورهم بالريال وأنا أقبض من الجهات المعنية بالدولار.

لقد أخفيت عنكم خبثي ومكري وخديعتي وأخفيت في مزبلتي شوقي فطار رمضان والذي يثير المشاكل وكل ذلك من أجل أن أدخل السجن لكن دون جدوى.

ورغم محاولاتي المتكررة "ما حاشاه لي أحد".

فقد كتبت عن الملك وأسأت الأدب معه وكانت رغبتي دخول السجن لكن دون جدوى.

لقد سرقت المال من سمير عبد المولى من أجل الجريدة الأولى التي ظلت هي الأخيرة وسرحت العاملين ومنحت شيكات دون رصيد كي أدخل السجن لكن دون جدوى.

لقد قررت عدم الزواج لأني لست قده وتعاطيت الشذوذ الجنسي وصوروا مؤرختي ولم أدخل السجن.

لقد أكلت الكافيار في مطاعم الميريا  وفي نهار رمضان كي يعتقلوني لكن دون جدوى.

سأعود من فيافي وقفار البوليساريو وتندوف خائنا ذليلا حقيرا وكل رغبة في دخول السجن للغرض المذكور.

أدخلوني السجن "عفاكم" لقد هرمت شاذا دون مؤنس.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- إن لم تستحي فاصنع ما شئت

سعاد

سبحان الله على وقاحة فهاد أنوزلا كيعترف بخيانتو لبلاد فحال لي داير شي مزية ولكن إن لم تستحي فاصنع ما شئت

في 21 دجنبر 2011 الساعة 34 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- النظافة من الإيمان

محمد المغربي الحر أشماتة الرجال

عاجباك بليتك وكتعنت بها ،إوا شني غنقول لك سيماهم على وجوههم،والله إلى باينة فيك وواضحة لعيان ،إوا الله يعطيه ليك،بلحق غير لحبس والله يعطيه عندهم ،ماشي عندنا فلمغرب تجي تخنزناااااا

في 21 دجنبر 2011 الساعة 35 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- السجن للرجال

محمد

السي علي عنوزلا :
لعلك تعرف أن المغاربة يقولون دائما : السجن كيدخلوه غير الرجال.
وانت شماتة ما يمكنش تدخل للحبس.
غير هني راسك، اكتب اللي بغيتي، من اداها فيك يا البقولة عفوا الحريكة نهار العيد.

في 21 دجنبر 2011 الساعة 36 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- سير يكلب موت في التندوف

الصم _الاول

اتمني من الله ان تموت في التندوف ومتدفنش في بلادنا الشريفة
كلتي من هد البلاد وتعلمتي من هد البلاد ودبا يكلب تعض اليد الى حسنت اليك

في 21 دجنبر 2011 الساعة 59 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا