تليكسبريس _ بنكيران رجل في الجنة ورجل في النار
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 26 يناير 2012 الساعة 56 : 13

بنكيران رجل في الجنة ورجل في النار





المشتري عضو "ب جي دي" موظف بالبرلمان المغربي يصهل ضد سياسة الحكومة التي يرأسها بنكيران



موحى الأطلسي

 

ما زال حزب العدالة والتنمية يمارس هواية اللعب بين الحبلين حتى وهو يدبر الشأن العام، بل ويتحمل مسؤولية رئاسة الحكومة، فهو يسهر على تنفيذ السياسة الحكومية، ومن خلالها سياسة الدولة ومن جهة أخرى يخرج إلى الشارع للتظاهر مع حركة 20 فبراير في تناقض صارخ لا يقبل المنزلة بين المنزلتين، وهو ما دأب عليه الحزب منذ ظهور حركة 20 فبراير العام الماضي وخروج ثلاثة من قيادييه إلى الشارع للتظاهر ضد رموز البلد والوقوف صفا واحدا إلى جانب اليسار العدمي، قبل أن يجد إثنان منهم نفسيهما في معمعة تدبير الشأن العام وهما مصطفى الرميد وزير العدل والحريات و الحبيب الشوباني وزير العلاقة مع البرلمان والمجتمع المدني، فيما كان الخاسر الأكبر في كل هذا هو عبد العالي حامي الدين الذي انطبق عليه المثل المغربي "لاديدي لا حب الملوك".

 

المشتري رفقة زوجته يحتجون ضد سياسة الدولة


آخر خرجات حزب العدالة والتنمية تمثلت في مصطفى مشتري الموظف في البرلمان والمحسوب على حزب المصباح، والذي يشغل مهمة كاتب اقليمي لشبيبة العدالة والتنمية بمدينة سلا، كما أن الرجل هو منسق عام ومؤسس حركة "باراكا" التي تتقاطع مع حركة 20 فبراير في مجموعة من الأشياء بما فيها طباعة اللافتات التي تسب رجال الدولة.

 

أكثر من ذلك وربما نكاية في بنكيران وحكومته، أصبح هذه الايام يخرج كل يوم أحد وبانتظام لسب رموز البلاد تحت لواء حركة باركا رغم أن حزبه يرأس الحكومة ومسؤول عن تدبير شؤون البلاد والعباد.

بل إن مشتري ومن فرط حماسه يسب حتى رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ويصفه بأقبح الأوصاف ويطلب منه الرحيل، بل ويحرص في كل مناسبة على الخروج رفقة  زوجته ويصر كذلك على معانقة أسامة الخليفي وتقبيله بشكل مستفز.

 

زوجة المشتري هي الأخرى ضد سياسة الدولة


ما يقوم به مشتري يحتمل وجهان لا ثالث لهما، فإما أنه يخرج للتظاهر ضد الدولة بما فيها الحكومة دون علم رئيس الحكومة، وهذا أمر خطير جدا يؤكد على أن السي بنكيران لا يعرف ما يقع داخل حزبه، ويطرح أمامنا جانب المسؤولية السياسية، أو أن رئيس الحكومة يعرف خرجات مشتري، وذلك يدخل في سياق العذر الذي هو أقبح من الزلة، ومن هنا يبقى السؤال المطروح، هل بنكيران هو من يعطي الضوء الأخضر لهذه الجمعية للتظاهر، أم أن الأمور تجري من خلف ظهره.

 

لكن ولمعرفتنا بكواليس العدالة والتنمية، نعتقد أن بنكيران يعلم بسلوكات مشتري، وما يقوم به على أساس أنها بعلم من القيادة داخل الحزب الحاكم، الذي تعود على السباحة بملابسه حتى لا يبتل جسده كاملا، لكن بنكيران والحالة هذه سيكون عليه ولو من باب الإحترام الواجب لهذا الشعب الذي حمله إلى الحكومة أن يوضح لنا أهداف ومرامي هذه الثورة الهادئة التي تهيئ لها قواعده في الخفاء.

 

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا