تليكسبريس _ زكريا المومني يكذب وفرانس أنتير تصفق له
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 31 دجنبر 2014 الساعة 11:34

زكريا المومني يكذب وفرانس أنتير تصفق له





عزيز الدادسي

 

تمت استضافة زكريا المومني، البوكسور الدموي، في برنامج صناعة عالم جديد يوم 25 من دجنبر، الذي تمت إذاعته على إذاعة فرانس أنتير، واستغل الفرصة لاستعراض ما اسماه مساره الرياضي، والإحساس الذي كان ينتابه وهو يسعى إلى تمثيل الراية المغربية في العالم.

 

وزعمت الإذاعة الفرنسية أن نجاح هذا الملاكم سيتبعه الجحيم، بحكم أن هذا الأخير ما فتئ يربط اتصالات بالسلطات المغربية، من وزارة الشباب والرياضة إلى القصر الملكي، إذ كان بإمكانه، حسب ادعاء الإذاعة تقديم خدمات لبلده، لم لا وهو حاصل على تتويج عالمي، لكن أمام هذا كله تعرض هذا الملاكم للاعتقال سنة 2010 من قبل البوليس السري المغربي، نظرا لأن حملاته الإعلامية كانت تؤرق الجهات العليا.

 

هذه الإذاعة الفرنسية أكدت أن زكريا المومني الذي أضحى مواطنا فرنسيا، أقدم على تقديم شكاية بفرنسا، ضد كل من المدير العام لمراقبة التراب الوطني ومنير الماجدي، الكاتب الخاص لجلالة الملك، من أجل التعذيب ومن أجل التهديد والمس بحرمة حياته الخاصة.

 

وخلال نفس البرنامج ادعى زكريا المومني أنه تعرض لأقسى أنواع التعذيب في الوقت الذي كان يثق في الخطاب الرسمي وادعى أن السلطات المغربية لم تعمل على تنفيذ التعليمات الملكية التي تخصه مضيفا أن اشخاصا آخرين يعانون نفس المشاكل التي تعرض لها.

 

الحوار كله ادعاءات ومزاعم وكذب، لم يقل فيه أي كلمة واحدة حقيقية، فزكريا المومني، ينتحل صفة بوكسور عالمي وحامل لألقاب عالمية، وفي الحقيقة أن المومني ليس سوى مدعي صفة لأن الميدالية التي حصل عليها بأثينا لا تمنحه هذا اللقب لأنها مُنحت له من طرف فيدرالية في الميدان، الذي يضم 33 فيدرالية بما يعني أنه لا قيمة لهذه الميدالية التي حصل عليها في نفس السنة أشخاص كثيرون.

 

وزعم المومني أنه تم اعتقاله لأنه أراد تقديم خدمات لبلده، وهل يرفض هذا البلد من يقدم له خدمة كيفما كانت؟ وقال إنه تعرض للاعتقال بسبب مواقفه وخرجاته الإعلامية، فنبينا يقول "لعنة الله على الكاذب حتى لو كان مازحا"، لكن زكريا المومني، كذب حقيقة، فهو تم اعتقاله في إطار قضية حق عام، حيث قام بالنصب والاحتيال على مواطنين مغاربة وعدهم بتوفير عقود عمل في الخارج، ولما لم يف بوعده تقدموا بشكايات ضده.

 

أما عن فرانس أنتير فتلك حكاية أخرى. فالإعلام الفرنسي يبحث عن أي شيء يسيء للمغرب فيظهره للعالم حتى لو كان كذبا. وفي هذا الاطار يأتي البرنامج المذكور.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- zakarou

al maaazouzi

le malheureux qui a besoin d agrent dit des mauvaises choises le maroc mais je ne sais pas pourquoi vous lui donnez du temps comme ca j ai vue l emmission ca se voit que ce sallopart et derigee par quelqu un que tout le monde le sait آ ( les fraoncoalgeriensآ ) mais le maroc est plus grand qu eux svp ne parler plus de ce homosexuelle vous l aoubliez et laissez le aboie avec ses amis

في 31 دجنبر 2014 الساعة 52 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- السفيه

مغربي

إنه سفيه و انتهازي يتاجر بالأراجيف كان يطمح للأعالي و أخطأ الطريق بفعل نصبه و تدليسه و خوائه الفكري و الإنساني و أصبح بوقا صدئا للنتانة و الإفتراء و مرتزقا لذى الجهات الحاقدة على المغرب . وهو من الأذناب اللئام :

قد يطفح اللؤم حتى ان صاحبه ينسى الحياء فيغدو يدعي الكراما
ان الجهالة ان كانت قذى بصر رأى الضلال هدى واستسمن الورما
كم من أراذلَ أطْغتْها سَفاهَتُها حتى ادّعتْ وهي أذناب لها الشمَما
والناسُ كالناس في خَلق وبينهم في الخلق بَون فذا أرض وذاك سَما
لعن الله كل السفهاء اللئام الملوثين بقذى الحقد و الإرتزاق .

في 31 دجنبر 2014 الساعة 15 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا