تليكسبريس _ واشنطن ..شريط ''هوية جبهة'' يفضح تورط الجزائر في النزاع المفتعل بالصحراء المغربية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 11 دجنبر 2015 الساعة 09:05

واشنطن ..شريط "هوية جبهة" يفضح تورط الجزائر في النزاع المفتعل بالصحراء المغربية





تلكسبريس- و م ع

 

تم مساء أمس الخميس بالنادي الوطني للصحافة بواشنطن، عرض الشريط الوثائقي "البوليساريو: هوية جبهة" لمخرجه حسن البوهاروتي، والذي يستعرض تاريخ النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية ويكشف تورط الجزائر في استدامة هذا النزاع المصطنع.

 

ويروم عرض الشريط الوثائقي، الذي تم تنظيمه بمبادرة من سفارة المغرب في واشنطن بمناسبة الاحتفال بالذكرى ال40 للمسيرة الخضراء المظفرة، إطلاع الرأي العام الدولي على دوافع وأهداف هذا النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية، وتسليط الضوء على مشروعية وعدالة القضية الوطنية، مع إتاحة الفرصة للأجيال الشابة لأن تكون لها معلومات مؤكدة ودقيقة بخصوص النزاع، الذي طال أمده، بسبب المناورات الخبيثة لأعداء المملكة.

 

ويبرز الفيلم الوثائقي السياق الإيديولوجي والجيوستراتيجي الذي ساعد على خلق ما يسمى ب (البوليساريو)، والدعم السياسي الذي قدمه بعض الفاعلين الإقليميين لظهور هذا الكيان الوهمي، الذي يرهن مستقبل المنطقة كلها، ويهدد الاندماج الاقتصادي والأمني الإقليمي.

 

كما يستعرض هذا العمل السينمائي (90 دقيقة) المراحل التاريخية الرئيسية للنزاع حول الصحراء المغربية، ويسلط الضوء على نشأة جبهة (البوليساريو)، التي أسسها في البداية طلبة صحراويون في سياق مكافحة الاحتلال الإسباني، قبل أن يتم استغلالها من قبل النظام الجزائري الذي يسعى بقوة إلى الهيمنة على المنطقة، لزعزعة استقرار المغرب والمس بمصالحه العليا.

 

ويبرز الشريط بالدليل القاطع انعدام أي مشروعية للبوليساريو للدفاع عن أية قضية أو مجموعة من السكان، ويفند الادعاءات الكاذبة لأعداء الوطن الذين يصرون على مواصلة استراتيجيتهم ضد المغرب لإطالة هذا النزاع الذي يمس بالوحدة الترابية للمملكة غير القابلة للتفاوض والتجزئة، ضد رغبة الشعوب المغاربية التي تتطلع إلى مزيد من التكامل والتقدم والازدهار.

 

كما يقدم هذا الفيلم الوثائقي، الغني بالمعلومات والمستندات الموثقة، شهادات قيمة ودامغة لأعضاء مؤسسين لهذه الحركة الانفصالية الذين عادوا إلى أرض الوطن، ولشخصيات مغربية ونشطاء في الأحزاب السياسية من أقصى اليسار، تتخلله صور وأرشيف تاريخي يثبت بشكل واضح تورط الجزائر في هذا النزاع الإقليمي، وكذا الدعم غير المشروط الذي يقدمه النظام الجزائري لهؤلاء المرتزقة الذين لا يترددون في استغلال معاناة ساكنة مخيمات تندوف كأصل تجاري على مرأى ومسمع من المجتمع الدولي.

 

وفي هذا السياق، يزيل الفيلم الوثائقي الستار عن معاناة وعذاب المحتجزين بمخيمات (لحمادة)، التي تعتبر بحق سجونا بسماء مفتوحة جنوب غرب الجزائر، فضلا عن كشف الممارسات الوحشية والقمعية التي يتعرض لها الصحراويون، الذين تنتهك معظم حقوقهم الأساسية من قبل هذه الميليشيات، التي تعمل تحت أوامر رؤسائها بالعاصمة الجزائر، لمنع المحتجزين من العودة إلى المملكة، للتمتع بحقوقهم وحرياتهم والعيش حياة كريمة مع أسرهم وذويهم.

 

ويبرز الفيلم الوثائقي أيضا المعاناة، خصوصا النفسية للمرأة الصحراوية، جراء التشتت العائلي والشحن الأيديولوجي لأطفالها، الذين يتم ترحيلهم إلى دول بعيدة مثل كوبا وأمريكا اللاتينية، حيث تتم تنشئتهم على إيديولوجية الكراهية المطلقة للمغرب من طرف الانفصاليين وأسيادهم الجزائريين.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا