تليكسبريس _ محمد عبد العزيز يخلف نفسه على رأس الإنفصاليين وأميناتو حيدر في القيادة الجديدة
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 21 دجنبر 2015 الساعة 13:40

محمد عبد العزيز يخلف نفسه على رأس الإنفصاليين وأميناتو حيدر في القيادة الجديدة





عزيز الدادسي

 

كما كان متوقعا من قبل، ينتظر اليوم الاثنين تنصيب محمد عبد العزيز المراكشي كأمين عام لجبهة البوليساريو الانفصالية، بعد ان فرض نفسه كمرشح وحيد لعهدة جديدة خلال مؤتمر الجبهة الذي يواصل اشغاله لليوم السادس بمخيمات تندوف.

 

وسيكتفي الحاضرون بالاعلان في نهاية اليوم عن نسبة التصويت على هذا المرشح الوحيد الذي يبدو ان المخابرات الجزائرية لم تجد من بديل له فاكتفت بإعادة تنصيبه كزعيم ابدي للجبهة رغم حالته الصحية الكارثية، كما فعلت قبله مع عبد العزيز بوتفليقة الذي اصبح في حكم الميت-الحي..

 

جبهة البوليساريو، حاولت تطعيم صفوفها بأشخاص من داخل الاقاليم الجنوبية وذلك إكراما وجزاء لهم مقابل ما اسدوه لها من اعمال تخريبية ومخابراتية بعد ان تحولوا إلى عملاء للجزائر يتقاضون مبالغ مالية عن كل عملية تخريبية يقومون بها في الصحراء المغربية، وها هم اليوم سيتمكنون من تلقي الريع الجزائري بشكل رسمي عبر فتح حسابات لهم في البنوك الجزائرية والاوربية..

 

ومن بين المنعم عليهم ذكرت بعض المصادر الانفصالية اسماء كل من  اميناتو حيضر، رئيسة "كوديسا" وابراهيم دحان، رئيس ما يسمى بـ"الجمعية الصحراوية لضحايا انتهاكات حقوق الانسان"، والانفصالي محمد داداش، أما علي سالم التامك نائب رئيسة "الكوديسا" فقد تم استثناؤه من لائحة المنعم عليهم بفضائل زعيم الجبهة نظرا لخلافاته وخصوماته المتكررة مع اميناتة حيضر..





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- aminatou haymar

abderrahim

je ne sais pas pourquoi vous perdez le temps avec ses saloparts qui ne sont rien pour le maroc s ils ont le courage ils n ont qu a venir au maroc pour defendre leurs opinions au lieu de rester chez les algeriens mais le jeux est claire ils sont derrigee par leurs mere l algerie qui ne peut pas resoudre ses problemes interieures et elle met son nez a d autres problemes regardez la chaine al magharibia au lieu d insulter le maroc mais comme on la varavanne marche et les chiens aboient

في 21 دجنبر 2015 الساعة 51 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- Déchéance

Nationaliste

A l'instar des pays européens nous devons faire déchoir notre nationalité de cette séparatiste et lui demander de restituer ses papiers et ses bien et l'inviter à rejoindre TINDOUF pour aller vivre des biens détournés par ses maîtres.

في 21 دجنبر 2015 الساعة 36 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- شهادة آخ الرئيس المزعوم الوهمي الحقير بالصوة والصورة

Maazouzi Marrakesh

عبدالعزيز المراكشي يبقى رئيس البوليخاريو إلى الممات مثل عبدالعزيز بوتفليقة نفس السيناريو، وهي ظاهرة فريدة من نوعها رئساء بدون شرعية ودمقراطية، اما الإنتخابات فهي مفبركةبدون مصداقية ولا شفافيةـ المراكشي الخائن لا يسهل الإسم بل الحقير رئيس المرتزقة وأعوانه وليس لشعب الصحراوي لأن الصحراويون في وطنهم ولهم ملك شرعي وأما من هم في سجون تندوف وليس مخيمات هم محتجزون لا حرية ولا رأي ولا صوت لهم، مغلوبون عن أمرهم. الحقير والعديم الخاضع لأسياده حكام السوء القاهرون شعب الجزائر، قضيتهم تتشابه ومطابقة آصل الفساد والكذب. مني شخصيا لعنة الله عليه وعلى من معه، سمح في أهله وعشيرته فهو مطرود ومبري من عائلته الصغيرة والكبيرةـ
https://www.youtube.com/watch?v=7HQj6anSwEk

في 21 دجنبر 2015 الساعة 33 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا