تليكسبريس _ مدير وكالة أنباء دولية: تعيين إبراهيم غالي على رأس البوليساريو مناورة من الجزائر
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 14 يوليوز 2016 الساعة 13:44

مدير وكالة أنباء دولية: تعيين إبراهيم غالي على رأس البوليساريو مناورة من الجزائر



رئيس المجلس الشعبي الجزائري يستقبل دمية الجزائر الطيعة إبراهيم غالي


تلكسبريس- و م ع

 

اعتبر المدير العام لوكالة الأنباء الإسلامية لأمريكا الشمالية والجنوبية، الشيخ الصادق العثماني، أن انتخاب أو بالأحرى تعيين إبراهيم غالي على رأس البوليساريو، ليس أكثر من مناورة من الجزائر تسعى من ورائها إلى إطالة أمد "حربها الباردة" ضد المغرب و الحفاظ على توازنها أمام أزمتها السياسية والاقتصادية والاجتماعية التي تتفاقم يوم بعد آخر.

 

وقال العثماني، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إنه من الطبيعي أن يقع اختيار الجزائر على إبراهيم غالي، باعتباره "الشخص الذي تحتاجه المرحلة وتقتضيه النزعة العدائية الجزائرية تجاه المغرب وتحقيق المصالح الضيقة للاستخبارات الجزائرية".

 

وأضاف أن الماضي الثقيل للزعيم الجديد للانفصاليين، "المعروف دوليا بسجله الجنائي وبفراره من العدالة الإسبانية"، يخدم مصالح الثلة الحاكمة بالجزائر التي اعتادت الاستعانة بخدمات عملاء طيعين لخدمة أجندتها المعادية للمغرب.

 

وأبرز صاحب كتاب "تاريخ المسلمين بأمريكا الجنوبية: العودة إلى الجذور" أن الجزائريين يعرفون كل نقاط ضعف ابراهيم غالي منذ كان وزيرا للدفاع، حيث أن شخصيته الإجرامية ساهمت في صعوده وتحوله إلى "بطل الجزائر في حملتها ضد المغرب".

 

وأكد أن تعيين غالي على رأس البوليساريو الذي أسقط القناع عن السياسة العدائية للجزائر تجاه جارها المغرب، يشكل الفصل الأخير من مسرحية يديرها بلد لم يعد يخفي عدوانيته تجاه المملكة.

 

وقال إن إبراهيم غالي كان دائما مدينا للجزائر التي حرصت على تجنيبه مختلف الملاحقات التي أطلقتها العدالة الإسبانية في حقه حينما كان ممثلا للبوليساريو في إسبانيا وذلك بسبب تورطه في جرائم الإبادة الجماعية والتعذيب واغتصاب الفتيات الصحراويات، حيث بادرت الجزائر إلى تعيينه سفيرا لديها خشية توقيفه بالبلد الأوروبي.

 

وأشار العثماني إلى أن العديد من المنظمات والخبراء الدوليين نددوا بفرض إبراهيم غالي من قبل الجزائر كمرشح وحيد لخلافة محمد عبد العزيز، معتبرا أن ذلك يشكل دليلا على أن الحركة الانفصالية ليست سوى دمية تحركها أيادي الجزائر.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- polizabaloune

abderrahim

la fin de polizario et ceux qui sont deriere lui s aproche laissez les chiens aboient comme toujours ils ne peuvent meme pas toucher une seule sable du sahara marocains ce ne sont que des poupees

في 15 يوليوز 2016 الساعة 40 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا