تليكسبريس _ من يقف وراء المهداوي ويمول موقعه بالملايين؟
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 2 شتنبر 2016 الساعة 15:03

من يقف وراء المهداوي ويمول موقعه بالملايين؟



المهداوي أيام القحط والميزيرية


عزيز الدادسي

 

لا يمكن الاستمرار في السكوت عن شخص مثل حميد المهداوي، رئيس تحرير (كذا) موقع بديل، فقط لأنه يشترك معنا صفة الصحافي، التي يحوز عليها كثير من الناس رغم أنه لا تربطهم بالمهنة أي رابط. ولهذا نرى من واجب قول الحق فضح من يختبئ وراء حرفة نبيلة قصد ممارسات دنيئة.

 

المهداوي سب العالم كله وشتم الجميع وتنكر حتى لمن وقفوا معه وانقلب على أصدقائه، لأن همه الوحيد ليس المهنة بقواعدها ولكن هدفه الحساب البنكي المنتفخ، الذي يعبده أكثر من أي معبود آخر. غير أن هذا الشخص الذي يتمتع اليوم بالنعيم ليس قديما في الحرفة وجاءها طارئا من بيع الأثواب القديمة والخردة "حوايج البال". كيف انتقل من وضع إلى وضع في وقت وجيز لم يسبق لأحد من الصحفيين أن قطعه؟

 

وضع شاذ مثل هذا يطرح علينا مجموعة من الأسئلة حتى لو كانت محرجة: من أين للمهداوي بكل هاته الخيرات؟ من هي الجهة التي تقف وراءه؟ ولأي غرض يتم توظيفه؟ ولماذا هو شبيه بالهبيلة التي قالوا لها زغردي؟

 

الصحفي "بزز" لا يرى في المغرب أحدا نقيا. وهو يتلقى بشكل سري 10 ملايين سنتيم بالتمام والكمال على موقعه الالكتروني في إطار الممارسة الكهربائية.... من اين له مبلغ العشرة ملايين؟ كيف يركب سيارة ممتازة لا حسد؟ من أين يحصل هو على راتب 25 ألف درهم شهريا؟ من أين يؤدي تكاليف توطين الموقع البالغ 30 الف درهم سنويا؟ لماذا إستهدفه أحد المستجوبين مرة وقال له كيف لك أن تعيش بدون أي اشهار في موقعك... حيث أصفرّ وجهه الكالح أصلا...

 

يتوفر المهداوي على موقع فاخر في مكان لا يقل فيه الكراء عن 10 آلاف درهم، كما يتوفر على وسائل عمل من النوع الرفيع وآخرها حيازته لكاميرا ثمنها ستة ملايين سنتيم. من أين له كل هذا؟

 

مقارنة بالمصاريف مع المداخيل نرى بونا شاسعا أو هو نفسه الفرق بين الأرض والسماء. موقع لا يتوفر على أي إشهار كيف يحقق كل هذه المداخيل؟ يعرف الذين يشتغلون في الميدان أن مداخيل الموقع من "الكليكات" تكاد تكون رمزية ولا تغطي تكاليف القهوة. فكيف له بكل هذه المصاريف؟

 

ورغم أن هذا التافه الأحمق، على حد تعبير أحد القضاة بمحكمة الدار البيضاء، لا يساوي شيئا في مجال الصحافة، فإن بعض الجهات تصر على الاستثمار فيه وكأنه كنز ثمين. ولكن اتضح أن الأحمق إذا منحته فرصة ليرمي الناس بالحجارة فلن يتوقف وبالتالي تحصل الكارثة، وإذا ما تدخلت السلطات لمنعه من ذلك يقول الناس: مسكين. والعديد من المتضامنين تراجعوا عن مساندته بمجرد علمهم بحمق الرجل وشبهاته المتعددة...

 

في ذمة صاحبنا عشرات القضايا منها من رفعتها ضده مؤسسات بتهمة السب والقذف أو نشر الإشاعات ومنها من رفعها ضده أشخاص، وفي ذمته أحكام كثيرة، فهل تواطأ كل هؤلاء ضد المناضل الصنديد؟





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا