تليكسبريس _ هل يقبل الجسم الصحفي بالحمقى والمجانين والمتسولين بداخله
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 6 شتنبر 2016 الساعة 14:37

هل يقبل الجسم الصحفي بالحمقى والمجانين والمتسولين بداخله





عزيز الدادسي

 

القضاة هم أحرص أهل المهن على تدقيق المفاهيم، ولم يكن من العبث أن يصف قاضي بالدار البيضاء حميد الهداوي، التافه الذي ابتلانا الله بوجوده ومشاركته لنا الحرفة، بالأحمق، ذات محاكمة، جمع فيها هذا المعتوه مجموعة من "تريتورات" النضال، حيث لم يستسغ القاضي تصرفات هذا المتطفل على الصحافة، فوصفه بالنعت المذكور، وكان محقا حيث إن كل تصرفات "صاحبنا" هي حجة على أن المكان الحقيقي لهذا الشخص هو مستشفى المجانين مادام "بويا عمر" تم إقفاله.

 

كلام القاضي من أفعال البشر المنزهة عن العبث. وبالتالي فهو حكم على سلوكات هذا "البلاء" الذي تسلط على مهنة الصحافة. وبالمناسبة نطرح السؤال على وزير الاتصال الوصي على القطاع: هل يقبل بالحمقى والمجانين والمتسولين و"أبناء السبيل" كشركاء في هذه الحرفة، التي لم يكن يمتهنها سوى المثقفون المعروفون بأخلاقهم العالية، نظرا لكونهم فئة ينظر إليها المجتمع بشكل مختلف؟

 

إذا كان وزير الاتصال لا يعرف الحقيقة، فيلزمنا أن نذكره بها، وإذا كان يجهل من هو حميد الهداوي، الحامل لبطاقة الصحافة والممتهن لها "بزز"، نقول له إننا لسنا وحدنا من يعرف بل الجميع يعرفون أن المهداوي ليس صحفيا وإنما مجرد متسول، وبائع هوى مثله مثل أي عاهرة، يرضي نزوات من يدفع أكثر مثلما تفعل أية محترفة جنس ترتاد الحانات والكباريهات أو تقف في الطريق في انتظار سائقي الشاحنات.

 

وهل يعرف وزير الاتصال أن من بين الصحافيين، الذين يشاركهم المهنة، صحفي "بزز" اسمه الهداوي، لا يهتم بتنمية قدراته الفكرية، ولا يطور أداءه المهني، ولكن همه الوحيد هو اللباس والكوستيم والماكياج، ولا نعرف لماذا يقوم بوضع المساحيق مثل عاهرات الحانات الرديئة والأسواق العشوائية والدروب الضيقة.

 

يا سيادة وزير الاتصال إن من الصحفيين هناك واحد اسمه الهداوي، مرتزق من الدرجة الممتازة، وباحث عن رزق أولاده بطرق متسخة وعفنة، طرق تفوح منها روائح الفساد بشكل كبير، لأن هذا الشخص التافه لا أفق له، وليست له تطلعات سوى أن تكون لديه شقة وسيارة ويلبس الكوستيمات وربطة عنق.

 يتبع





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ZABALOUNE

abderrahim sahraoui

j ajoute une autre chose ce monsieur est un homo on le connais a rabat c est un hescro connue mais je ne sais pourquoi vous lui donnez toute cette importance il n est rien de rien

في 06 شتنبر 2016 الساعة 12 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا