تليكسبريس _ ردا على تحرشات علي أنوزلا.... الملك يشتغل ليل نهار لحل قضية عمرت أكثر من اللازم
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 5 نونبر 2016 الساعة 00:03

ردا على تحرشات علي أنوزلا.... الملك يشتغل ليل نهار لحل قضية عمرت أكثر من اللازم





بوحدو التودغي

تساءل علي أنوزلا "أين الملك؟" وأجاب في مقال بنفس العنوان قائلا "لو وقع ما عاشه المغرب من أحداث في دولة توجد بها مؤسسات حقيقية تمثل إرادة الشعب، والحاكمون فيها مسؤولون أمام الشعب، لاضطر  رئيس الدولة إلى إلغاء جميع مواعيده وتأجيل جميع اجتماعاته واستقبالاته، وليس فقط قطع عطلته، لأنه هو الضامن لحسن سير مؤسسات الدولة. هكذا ينص أيضا الدستور المغربي في الفصل 42 الملك، رئيس الدولة، وممثلها الأسمى، ورمز وحدة الأمة، وضامن دوام الدولة واستمرارها، والحكم الأسمى بين مؤسساتها، يسهر على احترام الدستور، وحسن سير المؤسسات الدستورية، وعلى صيانة الاختيار الديمقراطي، وحقوق وحريات المواطنين والمواطنات والجماعات، وعلى احترام التعهدات الدولية للمملكة".

 

هذا السؤال أراد به صاحبه باطلا، لأنه اقتصر على الجزء الفارغ من الكأس وتفادى النظر للجزء المليء. ركز على قواعد نظرية يضبطها الدستور لكن بتأويل متعسف. فمن أساسات حماية وحدة الأمة واستمرار الدولة وخياراتها الديمقراطية وجود الملك في إفريقيا. ولأن المؤسسات قائمة وقوية وصلبة فإن جلالة الملك ليس لديه ما يزعجه لقطع رحلته إلى إفريقيا وهي من الأهمية بمكان.

 

من أراد أن يعرف أين الملك فإنه ذهب إلى إفريقيا في سياق حراك دشنه منذ مدة، تم تتويجه بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ومناكفة الجزائر وصنيعتها البوليساريو بالأكتاف قصد إخراجها من القارة السمراء وإنهاء الملف، بما يعني أن وجود الملك في إفريقيا هو لغاية سامية تهم أكبر قضية يناضل من أجلها المغاربة ألا وهي قضية الصحراء.

 

هذا السؤال أظهر الجهات التي أرادت أن تركب على حادث عادي في الحسيمة يمكن أن يقع في كل البلدان الديمقراطية حيث كان متبوعا بسلسلة اعتقالات في صفوف المشتبه بمسؤوليتهم عن الحادث، (أن تركب عليه) من أجل تحقيق أغراض خطيرة خصوصا عندما لعبوا على نعرة الريف.

 

جوابا عن سؤال علي انوزلا أو بالأحرى من يقف وراء علي أنوزلا المعروف بولائه لأعداء الوحدة الوطنية ولا مجال هنا للتذكير بما اسداه هذا اللئيم من خدمات جليلة لصالح العسكر الجزائري وللبوليساريو ولانفصاليي الداخل، جوابا على ذلك هو هذا التشبث القوي لجلالة الملك من أجل حل المشكل من داخل افريقيا ليس قولا ولكن عملا.

 

وأحسن وأرقى جواب هو ما صرح به الرئيس السينيغالي ماكي صال اليوم  في تصريح قال فيه " جلالة الملك محمد السادس مرتبط جدا بالقارة الإفريقية (..)، فالمغرب بلد إفريقي، لكن قيام عاهله بزيارات منتظمة إلى مختلف أرجاء البلدان الإفريقية بغاباتها ومدنها وبواديها يشكل علامة على اختيار من لدن جلالته أحرص على تأكيده".

 

والجواب الثاني هي المسيرة السلمية التي عرفتها اليوم مدينة الحسيمة في سلم وسلام وكبرياء يترجم شهامة وتاريخ الشعب المغربي وهذا جواب آخر ورد قوي على أزلام المرتزقة والمتعاونين معهم والمتربصين بالمغرب ووحدته الترابية.

 

ونعرف أن علي انوزلا يكتب الآن من بون الألمانية وهو مرسول منظمة دولية هناك من أجل تكوين مؤدى عنه، ورغم أنه يخفي كل هذا عن معارفه فإن مهمته التي تم التهيئ لها زاغت عن أهدافها، حيث يلتقي ليل نهار بالإنفصاليين من البوليساريو قصد تحديد أهداف وتحركات، وهذا أمر على الداعمين له في المغرب أن يعطوه أهمية وأن يعيدوا النظر في دعمه وعلاقتهم به.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- ردا على تحرشات علي أنوزلا.... الملك يشتغل ليل نهار لحل قضية عمرت أكثر من اللازم

Dr.D.N.N

سنفرغ يوما لا محالة للخونة أبناء العاهرات. لا تفرحوا بنصر لأن النصر لا يكون إلا حليف المخلصين، فصبرا ان غدا لناظره قريب.

في 05 نونبر 2016 الساعة 00 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- zazouzla

abderrahim

ce malheureux ne lui donnez pas bcp d importance il n est rien pour les marocains alache katkabrou lih al baara qu il aille faire foutre lui et ceux qui l entoure

في 07 نونبر 2016 الساعة 43 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا