تليكسبريس _ المحكمة الوطنية الإسبانية تصدر مذكرة اعتقال دولية في حق إبراهيم غالي
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 21 نونبر 2016 الساعة 12:22

المحكمة الوطنية الإسبانية تصدر مذكرة اعتقال دولية في حق إبراهيم غالي



ابراهيم غالي، زعيم جبهة البوليساريو


بوحدو التودغي

 

ينتظر أن تصدر المحكمة الوطنية، أعلى هيئة جنائية بإسبانيا، مذكرة اعتقال دولية في حق إبراهيم غالي رئيس جمهورية الوهم العربي، بعد امتناعه عن المثول أمام قاضي التحقيق خوسي ماتا، الذي وجه إليه استدعاء للمثول أمام المحكمة، يوم 19 نونبر الجاري، بصفته متهما في إطار المتابعة التي فتحت عقب شكاية وضعت سنة 2007 ضده وضد أعضاء آخرين في "البوليساريو" بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية، والتعذيب، والإبادة الجماعية، والاحتجاز...".

 

وأُجْبِر زعيم الانفصاليين ابراهيم غالي على إلغاء زيارته إلى برشلونة، لحضور ندوة نظمها اللوبي الإسباني المساند لأطروحة الانفصال، يومي 19 و20 نونبر الجاري بهذه المدينة، لتفادي الوقوع في قبضة الأمن الإسباني بعد الإجراءات التي تنوي المحكمة الاسبانية  اتخاذها في حال حضوره، ومن ضمنها فرضية اعتقاله..

 

وعمد إعلام الإنفصاليين، حسب ما اوردته بعض المصادر الصحفية، إلى الترويج لجولة قام بها زعيم جمهورية الوهم العربي لما يسمى بـ"النواحي العسكرية" لتوهيم الرأي العام بانشغاله بمهام تدخل في إطار الأجندة التي سطرتها قيادة الإنفصاليين..

 

وأضطرت قيادة الإنفصاليين إلى إيفاد خطري أدوه، رئيس ما يسمي بـ"المجلس الوطني الصحراوي"، لتمثيل الجبهة في الندوة برشلونة..

 

 وفي محاولة لإخفاء هذه الورطة التي وقع فيها زعيم الانفصاليين، المتهم في العديد من جرائم الإبادة والتعذيب والإغتصاب، حاولت الجوقة الإعلامية للبوليساريو ترويج ادعاءات لا اساس لها من الصحة، من قبيل الترويج بأن الخوف من الذهاب لإسبانيا مرتبط بـ"غضب" بوليساريو من الزيارة التي قام بها رئيس الحكومة الإسبانية للمغرب، باعتبارها أول زيارة يقوم بها منذ تعيينه.

 

وكشفت بعض المصارد الإعلامية، أن الاجتماعات السرية التي تمت طيلة الأسبوع المنصرم بمخيمات لحمادة وبالعاصمة الجزائر، حاولت البحث والتقصي عن معطيات تتعلق بما كان يجري في العاصمة الإسبانية من ترتيبات تمهد لاعتقال زعيم جمهورية الوهم، بعد شكايات رفعت من طرف جمعيات حقوقية وأفراد تتهمه بجرائم إبادة، حيث اعتبرت المحكمة أن المعني بالأمر مطلوب للتحقيق في جرائم ضد الإنسانية بمخيمات تندوف وهي تهم تتعلق بالأساس بـ "القتل والتعذيب والاختفاء القسري والإرهاب والاعتقال غير القانوني".

 

وحين تأكدت جدية الإجراءت الإسبانية، تضيف ذات المصادر، بحثت قيادة الإنفصاليين عن مخرج للهروب من الورطة، من خلال الترويج لادعاءات فندتها المعطيات الواردة من اسبانيا التي كشفت هشاشة هذا الترويج الإعلامي الذي لجأ إليه الانفصالين، إذ توصلت جبهة البوليساريو بقرار قاضي التحقيق في المحكمة الوطنية بمدريد خوسي ماتا، الذي وجه اتهاما رسميا إلى زعيم البوليساريو إبراهيم غالي بتهمة جرائم ضد الإنسانية واستدعاه للمثول أمامه.

 

وبعد إلغاء هذه  الزيارته، فإن المحكمة الإسبانية ستلجأ هذه الأيام إلى إصدار مذكرة اعتقال دولية في حقه، مما سيجعل تحركاته الدولية محدودة.

 

وكانت المحكمة الوطنية قد قررت، يوم الثلاثاء 15 نونبر، إعادة فتح ملف الملاحقة الجنائية بتهمة "الإبادة الجماعية وجرائم ضد الإنسانية" ضد زعيم انفصاليي "البوليساريو"، ابراهيم غالي، الذي كان من المقرر أن يزور إسبانيا يوم السبت المنصرم.

 

وبحسب نص هذا القرار، فإن العدالة الإسبانية دعت غالي للمثول أمام المحكمة يوم 19 نونبر الجاري بصفته متهما في إطار المتابعة التي فتحت عقب شكاية وضعت سنة 2007 ضده وضد أعضاء آخرين في "البوليساريو" بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية، والتعذيب، والإبادة الجماعية، والاحتجاز".

 

كما تقرر تكليف الشرطة الإسبانية ببدء الإجراءات اللازمة لتبليغ إبراهيم غالي باستدعاء المحكمة من اجل المثول أمام محكمة التحقيق رقم 5 بالمحكمة الوطنية وذلك في التاريخ المذكور آنفا، إضافة إلى نسخة من الشكاية الموضوعة ضده.

 

وعقب علمه بوصول وشيك لإبراهيم غالي إلى برشلونة من أجل المشاركة في ندوة بهذه المدينة، بعث قاضي المحكمة الوطنية، خوسيه دي لا ماتا، مؤخرا، بأمر إلى الشرطة الإسبانية طلب فيه معلومات مفصلة عن هوية زعيم الانفصاليين.

 

كما يريد القاضي التحقق من أن الشخص الذي كان سيحضر يومي 18 و19 نونبر في هذه الندوة، هو زعيم "البوليساريو"، إبراهيم غالي، وأحد المتابعين بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية" من قبل العدالة الإسبانية.

 

يشار إلى أن المحكمة الوطنية الاسبانية كانت قد قبلت سنة 2007 شكاية وضعت ضد زعيم "البوليساريو" وأعضاء آخرين بتهمة ارتكاب "جرائم ضد الإنسانية، والتعذيب، والإبادة الجماعية، والاحتجاز".





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- الرباط

مغربي

الى الزوال جمهورية الوهم. نتمنى للصحراويين المغرر بهم العودة إلى أحضان بلدهم و العيش في الطمأنينة و الدفئ الوطني.

في 21 نونبر 2016 الساعة 45 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا