تليكسبريس _ انصتوا لعلي لمرابط فهو يحكي عن مغامراته الأسطورية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 14 غشت 2012 الساعة 05 : 04

انصتوا لعلي لمرابط فهو يحكي عن مغامراته الأسطورية





 

 


 

عزيز الدادسي


أثبت علي المرابط، مدير موقع دومان أونلاين، أنه مبدع في فن القصة من حيث اختراع القصة وبطلها الذي تقمص صفة "الأنا"، ولهذا نكتشف في النهاية أن علي لمرابط أخطأ الطريق نحو الصحافة وكان من الممكن أن يجد ذاته جنبا إلى جنب مع كتاب القصة القصيرة التي غالبا ما تكون مبنية على الأحلام والأساطير والأكاذيب.

 

وآخر قصصه تلك التي نشرها على موقعه الالكتروني والتي وضع لها عنوانا "كيف تعرضت للعنف والسطو والحرمان من بطاقتي من طرف الشرطة المغربية"، وتحكي القصة حكاية "البطل" المسمى علي لمرابط الذي كان يتجول بهدوء يبحث عن شراء التفاح فتتطور القضية ويحاول القاص السير بالأحداث إلى نهايتها حيث سيتعرض البطل إلى اعتداء من طرف ثلاثة عناصر يعتقد أنهم من رجال الأمن.

 

وزعم علي المرابط (القاص وبطل القصة) أن الثلاثة المذكورين انهالوا عليه ضربا وأخذوا بطاقته الوطنية وسرقوا منه ورقة نقدية من فئة 200 درهم، وحسب المرابط فإنه لم يقم بأي مخالفة قانونية وكان واقفا فتوجه نحوه الثلاثة ليقع ما وقع، وهنا بدأت أحداث صناعة البطولة حتى لو كانت وهمية. فلمرابط يريد أن يبين أنه رجل مهم وبالتالي فإن رجال الأمن، الذين اضطرب في تصنيفهم، يراقبونه ويعتدون عليه بمناسبة وبغير مناسبة.

 

والحيقية أن المرابط كان يتجول كعادته صباح يوم الأحد 12 غشت، على الساعة الواحدة والنصف صباحا، فالرجل لاشغل ولا مشغلة له، لامسؤولية له لا أبناء ولازوجة، لا إخوان ولا أسرة.

 

خرج لأن مرض الأرق أصبح يتغلغل فيه، وبدأ يشغل آلة الخرافة والحلم، فمرض الأرق يجعلك تحلم وأنت صاحي.

 

ولم يجد السيد لمرابط من قصة يشغل بها نفسه والمحيطين به سوى عملية اخلاء الباعة المتجولين في الواحدة صباحة من طرف رجال الشرطة والأمن.

فحتى لو صدقنا بمثل هذه الخرافات فإن الشرطة والأمن لاتتدخل في مثل هذه الأمور التابعة للبلدية.

 

لكن السيد لمرابط عاد ليقول بأن الذين كان يقومون بهذا العمل وحتى من سرقوا منه 200 درهم هم رجال في زي مدني.

وهنا يظهر فعلا أن الرجل اصبح خارج السياق المنطقي للأمور، بالله عليكم هل كل من لبس زيا مدنيا هو رجل أمن؟


لو كان ما قاله حصل فعلا فإن هناك أساليب أخرى يمكن من خلال جر علي لمرابط للمتاهة دون ضربه لكن المغرب تطور ولم يعد يقبل مثل هذه الممارسات كما أن المغاربة ولم يعد يصدقوا الخرافات.

 

المعروف في شهر رمضان أن رجال الأمن لا يوقفون المواطنين قصد التحقق من الهوية إلا في وقت متأخر من الليل أو في حالة ملاحظة تصرفات غريبة على بعض الأشخاص، وأي حركة مريبة تستدعي تدخل الأمن. وهل يمكن أن نصدق علي لمرابط فيما قاله من كونه تعرض للعنف أمام عشرات الأشخاص؟ فحتى لو كانت القصة حقيقية فإنه من المستبعد أن تتم تحت الأعين لكن علي لمرابط "عاقل على مغرب آخر"، لكن ما دامت الأمور تتعلق بقصة للإساءة للمغرب وللمؤسسة التي تعتبر من عناصر ضمان استقرار وأمن المواطن فإنه لا بأس من التقدم خطوات كبيرة في الإبداع، لأن هز صورة المؤسسة هو مدعاة للفوضى التي يريدها علي لمرابط ويعمل من أجلها قصد تحقيق حلمه "الجمهوري".

 

لماذا تم اختيار علي لمرابط من دون كل هؤلاء البشر للاعتداء عليه في ليلة رمضانية؟ ما هي قيمته الرمزية؟ يعتقد علي لمرابط أنه شخص مهم وأنه معارض شرس للنظام وبالتالي فإن الأجهزة كلها تتبع خطواته، لكن نسي أن يحبك القصة جيدا فتحول من الحديث عن رجال شرطة بلباس مدني ليحيل على أحد الأجهزة الأمنية لكن عاد ليتحدث عن الضابط الذي يلبس الزي الرسمي.

 

ومن مضحكات قصة علي لمرابط التي كتبها ليكون بطلها هو أنه في يوم آخر جاء عنده بلطجي من رجال الأمن وفي يده قنينة خمر ليهدده، بالله عليكم حتى كبار السكارى في المغرب يحترمون حرمة الشهر الفضيل لكن السفيه يحكي بما فيه.

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- لا يجب ان نصدق كل شىء يقال

حياة

اننى اوافق صاحب المقال فى كون القصة اسطورية ونوضح عدم صدقها .
1 خروج على المرابط من منزله فى ساعة متاخرة الواحدة و نصف صباحامن منزله لاجل"شراءالتفاح"و كانه فى واضح النهار هنا يلف الغموض خروجه لبلا. قدبكون تعرض الى العنف من طرف اشخاص مجرمين من اجل حصولهم على مال.و هدا محتمل حدوثه فى مثل هده الساعة المتاخرة.
2ان عناصر الامن لا تعنف اى شخص بدر منه تصرف مشبوه فى الشارع الا فى حالة اشهار سلاحه مثلا بل تقوده الى ولاية الامن للتحقيق معه.فهده اكذوبة بكل المقاييس .
3 يقول المثل الشعبى "ماديرشاى ما تخافشاى"ربما هو داير شى زبلة و خايف لدرجة الهديان.

في 15 غشت 2012 الساعة 19 : 09

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا