تليكسبريس _ شقيق مؤسس جبهة البوليساريو يكشف مزاعم وأكاذيب الجمهورية الوهمية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 18 شتنبر 2012 الساعة 41 : 16

شقيق مؤسس جبهة البوليساريو يكشف مزاعم وأكاذيب الجمهورية الوهمية





 

 

 

 

 

تلكسبريس- محمد بوداري

 

يتوالى مسلسل الكشف عن أكاذيب البوليساريو حول حقوق الانسان والخروقات المتكررة لأبسط الحريات داخل مخيمات العار بتندوف، وذلك من داخل الجمهورية الوهمية ولدى فئات عريضة من المحتجزين لدى عصابة عبد العزيز المراكشي، التي ثبت للعالم بما لا يدع مجالا للشك تورطها في المتاجرة بالمخدرات والأسلحة و الهجرة السرية ونسج علاقات مشبوهة نع خلايا الارهاب التي سبق ان اختطفت مجموعة من المواطنين الغربيين بالمنطقة..

 

ويأتي الكشف عن حقيقة البوليساريو، هذه المرة، من "داخل الدار" ومن احد المسؤولين بأجهزتها، البشير مصطفى السيد، شقيق مؤسس جبهة البوليساريو، الوالي مصطفى السيد، و عضو الأمانة الوطنية، ووزير دولة مستشار برئاسة الجمهورية الوهمية وأحد اكبر خصوم محمد بن عبد العزيز..

 

ففي رسالة عنونها بــ "شهادة لله ثم للتاريخ: حرب البوليساريو على مصطفى سلمى...خوف من انتصار الشرعية التاريخية"، فضح البشير مصطفى السيد كل أكاذيب البوليساريو وكشف خبايا إبعاد ونفي مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من المخيمات بعد زيارته للمغرب واقتناعه بمبادرة الحكم الذاتي المغربية..

 

وقال أن البوليزاريو لا ترغب في عودة مصطفى سلمى ولد سيدي مولود إلى مخيمات اللاجئين لإيصال قناعاته إلى إخوانه وأبناء عمومته بمخيمات تندوف، بعدما رأى في مبادرة الحكم الذاتي الحل الأمثل لإنهاء "معاناة اللاجئين الصحراويين وجمع شملهم بذويهم وإخوانهم الصحراويين لأن قيادة البوليساريو تعرف جيدا أن ولد سيدي مولود يشكل خطرا يتهدد استقرارها ويعصف بمشروعها إن هي تنازلت تحت أي ظرف من الظروف وسمحت بدخوله إلى مخيماتها، بالنظر لما يتميز به من وعي سياسي كبير وقدرته على الحوار والإقناع النابع من خبرة ومراس وتجربة طويلة في واقع الصحراويين بمخيمات اللاجئين، ومعرفته الدقيقة بجبهة البوليساريو وأفكارها وكيف تشتغل بالداخل والخارج وطريقة تفكير قادتها وتدبيرهم للأمور، فضلا عن براعته في الإلقاء وفصاحته في الخطاب الممزوج بروية العارف وهدوء المتمكن".

 

ويمضي البشير مصطفى السيد في عرض الاسباب التي تجعل البوليساريو لا تؤمن جانب مصطفى ولد مولود وتحاول ان تعمل ما بوسعها هي وحليفتها الجزائر لتلاعب المنتظم الدولي وابتكار الحلول والمخرجات التي تضمن بقاء مصطفى سلمى بعيدا عن مواقع نفوذها، حتى لا ينكشف امرها امام المحتجزين في تندوف..

 

ويقول البشير مصطفى السيد بهذا الخصوص أنه لا يمكن إيجاد أي مبرر لهذا التعامل الشاذ من طرف جبهة البوليساريو سوى أنها "تعرف حقيقة الرجل وقدرته المدمرة وحنكته ودهاءه في التخطيط وسرعته في التنفيذ، وتخشى من أن يكون عائدا بمشروع جديد لا يمكن لمصطفى سلمى وهي التي خبرته أن يراهن عليه دون أن يعرف مدى جدواه وفاعليته وبالتالي قدرته على تجسيده في الواقع"، ومن هنا فإن "قيادة البوليساريو اتفقت على أن لا تمنحه الفرصة التي يتحينها للانقضاء على مجدها الزائف وتاريخها المزور، انتقاما لمجد آباءه وأبناء عمومته الذين لهم الحق نسبا وعددا وشرفا في أن يديروا شؤون الصحراء".. يضيف البشير.

 

وقال القيادي في صفوف البوليزاريو أن قرارا صدر رسميا على أعلى مستوى، بإعلان مصطفى سلمى ولد سيدي مولود "شخصا غير مرغوب فيه بالمخيمات أيا تكن النتائج، ومن هنا جاءت التضييقات عليه وتهديده وشن الحملات الشرسة ضده - والتي لا أتفق معها طبعا - وبعدها سجنه ومن ثم تهجيره قسرا في سابقة من نوعها لم تعتمدها القيادة مع أي شخص قبله، فقد كان الهدف إبعاد مصطفى سلمى بأي ثمن".. ولم يعيروا اهتماما لنداءات المنظمات الإنسانية والهيئات الحقوقية، ولا التنديدات والبيانات الاستنكارية في حقها.

 

وفي محاولة قدر الإمكان لإجلاء الغموض عن خفايا وأسرار الحرب المعلنة من جبهة البوليساريو على مصطفى سلمى ولد سيدي مولود، يقول البشير أنه "لا يمكن أن نجد مبررا لهذا التعامل الشاذ من طرف جبهة البوليساريو سوى بالنظر إلى الخطر الحقيقي الذي تخشاه البوليساريو والجزائر والذي لا يدركه سوى الفاهمون المدركون لتاريخ الصحراء الحقيقي، فمنع مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من الدخول إلى المخيمات وتأطير ساكنتها هو خوف من ميلاد حركة داخل الحركة، لها القدرة على نسف مشروع الاستقلال إلى الأبد، فجبهة البوليساريو تخشى من مشروع مصطفى سلمى الذي يستهدف أبناء عمومته من قبيلة الركيبات لبيهات وتأطيرهم تمهيدا لتحالف قبلي كبير يضم الأقطاب الرئيسية لقبيلة الركيبات الأم خاصة منها ذات الامتداد المتجذر بمنطقة الساقية الحمراء ووادي الذهب، وهو ما سيقلب الموازين خاصة إذا ما انطلق مشروع مصطفى سلمى من منظور يعيد الوضع بين الصحراويين بالمخيمات إلى الوضع ما قبل تأسيس جبهة البوليساريو وهو الوضع السليم والمقبول والمتوافق عليه بين كافة أطياف ومكونات المجتمع القبلي بالصحراء"...

 

 وهو الوضع، يضيف البشير مصطفى السيد، الذي يعطي الأولوية في الحكم وإدارة دفة تسيير شؤون القبيلة إلى " لخيام لكبارات "، وهو الأمر الذي إن نجح مصطفى سلمى في "حشد الإجماع له من داخل المخيمات فسيكون من شأنه أن يزيح محمد عبد العزيز " أحمتو ولد خليلي ولد محمد البشير " رئيس البوليساريو عن زعامة الجبهة لصالح واحد من أبناء " لخيام لكبارات " التي لا تتوفر شروطها بالضرورة في محمد عبد العزيز نظرا لأصوله التي لا تعود لقبيلة الركيبات وهي حقيقة يعرفها الكثيرون حتى شيوخ فخذة قبيلة الركيبات الفقرة التي يدعي الانتماء إليها، إلا أن غالبية ساكنة المخيمات يتجنب الخوض في هذا الأمر مخافة الاتهام بالمس بما يعرف "بالوحدة الوطنية التي يستغلها عبد العزيز في مواجهة أي تحرك قبلي قد يعصف بمشروعية زعامته. "

 

من هنا يظهر جليا أن محمد عبد العزيز شخص متجاوز وغير مرغوب فيه، وينظر له بدونية، اعتبارا لتاريخه السيء وتورطه في القتل، ثم ادعاءه زورا انتماءه لقبيلة الركيبات، وهو الأمر الذي يعرف شيوخ الركيبات قبل غيرهم كذبه ويقبلونه إلى حين... وبعدما تأكد أن أبناء الصحراء الأصليين يسعون إلى اقتلاعه ويأبون زعامته عليهم، ها هو اليوم يعمل ويقرب منه أفرادا يتشابهون معه في كل شيء، فأغلب من يديرون اليوم دفة القرار في جبهة البوليساريو لا ينتمون إلى قبائل الصحراء الأصلية ولا علاقة لهم بقضية الصحراء، وإنما ساقتهم الأقدار وقواهم عبد العزيز من خلال منصبه ليتحكموا في مصير الصحراويين، مستغلين شعار "القبيلة جريمة وطنية" لإبعاد أهل الصحراء وخيامها الكبار عن دوائر القرار ومنع أي توجه قبلي قد يطيح بهم، ليفسحوا الطريق لأنفسهم من أجل التحكم في خيوط قضية الصحراء وإطالة أمدها تحقيقا لمآربهم، وتأجيلا لموعد الحل النهائي لقضية الصحراء الذي سيكون بالضرورة يوم نهايتهم واندحار زعامتهم والإعلان عن القصاص منهم لما قدموه من سالف الأعمال...

 

لأجل هذا، يقول البشير، "ستظل جبهة البوليساريو ترفض أي حل ينهي قضية الصحراء ولأجل هذا تحاول إقبار مبادرة الحكم الذاتي، أضف إلى ذلك اعتمادها في السنوات الأخيرة على نضالات مستوردة ودفاعها المستميت عن أشخاص لا ينتمون للمجال الجغرافي الصحراوي وتسويقهم للمنتظم الدولي على أنهم صحراويون يدافعون عن استقلال الصحراء فيما أبناء الصحراء لا يملكون الحق في تقلد أي منصب مؤثر وإن تقلدوه فليس إلا للبهرجة والدعاية ليس إلا، كل هذه الإجراءات وغيرها الكثير تحاول قيادة البوليساريو من خلالها تمييع قضية الصحراء وإخراجها من جوهرها الحقيقي، وإقناع المنتظم الدولي أنها مشكلة عصية على الحل، من أجل كسب الوقت استغلالا للزمن في تأجيل حرب مشروعية من يمثل الصحراويين التي يعرف عبد العزيز ومن معه من القادة أنهم أكبر الخاسرين فيها لصالح أبناء " لخيام لكبارات  ".يضيف البشير.

 

ويمضي البشير مصطفى السيد في فضح اكاذيب البوليساريو قائلا "من هنا نفهم الأسباب الكامنة وراء حرب محمد عبد العزيز على مصطفى سلمى، فهو يعرف طينة الرجل ويعرف انتماءه القبلي جيدا ويعلم أكثر من غيره التأثير الذي قد يحدثه اتحاد قبيلة مثل الركيبات لبيهات على مشروع موحد خاصة إذا كان يضمن عودة الشرعية لها كقبيلة تاريخية قادت في حقب زمنية قبائل الصحراء جميعها ولعل تجربة خطري الجماني على رأس الجماعة الصحراوية كرجل الإجماع بين كل القبائل الصحراوية خير مثال. كما أن البوليساريو تعرف أن مصطفى سلمى واع بكل ما ذكرنا سابقا وواع أكثر من غيره بحجم قبيلته وغيرها من القبائل الصحراوية الأصيلة وأكثر من ذلك تعلم علم اليقين أنه رافض لواقع رضوخ الصحراويين لحكم أقلية لا علاقة لها بأرض الصحراء، وأكثر ما يخافه محمد عبد العزيز ويراه خطرا ليس بعده خطر أن مصطفى سلمى ليس مثل الشيوخ الذين عرفوا وسكتوا، أو رضخوا لأجل مصالحهم أو تحقيقا لأهداف سياسية مستقبلية بعد الاستقلال، إنه يعرف أن مصطفى سلمى اليوم لا يؤمن بالحدود ولا ينوي الرضوخ، لأنه يرى أنه واحد من أبناء " لخيام لكبارات "وله الحق في أن يرى مستقبلا أفضل له ولأبنائه ينصفهم وينصف قبيلتهم التي تستحق الريادة والقيادة، أما من يرضى بالاستبداد وحكم الأقليات والدخلاء فلا يستحق أن يكون من أبناء " لخيام لكبارات ".

 

ولأن مصطفى سلمى لا يحاول العودة إلى المخيمات بوازع قبلي، يضيف البشير، "أو دعوة لتغيير واقع الحكم في الصحراء فقط لأن " لخيام لكبارات " هي من تستحق تاريخيا قيادة الصحراء، بل على العكس هو عائد إلى المخيمات بمشروع مبادرة الحكم الذاتي كمبادرة في اعتقاده أنها قد تلقى الإجماع والقادرة على جمع الصحراويين تحت سقف واحد يضمن تعايشهم وتعاونهم مع حفظ مكانتهم وعزتهم، حلّ اقترحه ملك المغرب على الصحراويين الأصليين وطبيعي أن يرفضه غير الصحراويين أو من نصبوا أنفسهم مدافعين عن الصحراويين من أمثال عبد العزيز وبعض قادته، وهو أمر لن يبقى مقبولا لأن الصحراويين يريدون حلا يجمع شتاتهم وهذا لن يتم إلا بجمع كلمتهم على كلمة رجل واحد كما الأيام الخوالي وهنا أصبح لزاما أن يسترد أولاد " لخيام لكبارات " حقهم في إدارة شؤون الصحراء وتوحيد كلمة الصحراويين والعيش بأمان في وطنهم وبلدهم بعد أن ضمن لهم ملك البلاد من خلال مبادرته مكانتهم وأعلن للعالم أنهم أبناء عمومته الذين سيتعامل معهم دون وسيط أو رسول، وهو ما كانوا عليه قبل تأسيس البوليساريو وما يرون أنه الحل الأمثل لإنهاء مشكل الصحراء."

 

لأجل هذا عمل محمد عبد العزيز على استمالة مصطفى سلمى وإغراءه بما أوتي من متاع السلطة والمال  لثنيه عن الخوض في أحقية قيادة الصحراويين، ومنعه من تقديم مشروع الحكم الذاتي كحل يضمن للصحراويين عودتهم لأرضهم بعلاقة مباشرة مع ملكهم. غير أن مصطفى سلمى رفض أن يبيع شرعيته، وأن يدنس قدسية وأحقية قبيلته في أن تتبوأ المكانة التي تستحق.  فكان لزاما أن يجمع محمد عبد العزيز ومن معه أمرهم على أن يمنعوا مصطفى سلمى ولد سيدي مولود من دخول المخيمات إلى الأبد، مخافة أن يجتمع على فكره من يثقون به ومن يوالونه، ومن أصلا ينتظرون على أحر من الجمر أن تعود لهم الشرعية المسلوبة، لأجل هذا قررت جبهة البوليساريو إعلان مصطفى سلمى شخصا غير مرغوب فيه بالمخيمات."..

 

ويختم  البشير مصطفى السيد شهادته بالقول "إلا أننا أكيدونأن مصطفى سلمى لن يعدم الوسيلة لتحقيق فكرته ونصرة قضيته التي يشتركها معه الآلاف من الصحراويين التواقين إلى حكم أهل الصحراء أرضهم في منأى عن الدخلاء، فمتى تعود الصحراء إلى سابق عصرها؟، ومتى ترجع ل " لخيام لكبارات " الشرعية المسلوبة؟، ومتى سننعم بلم شمل الصحراويين جميعا  تحت سقف حل واحد؟، أكيد أن الأمر لن يتم إلا بمعرفة من سينتصر في صراع الشرعية التاريخية التي رأيناها اليوم في صراع جبهة البوليساريو مجتمعة ضد فرد واحد هو مصطفى سلمى سيدي مولود ولد " لخيام لكبارات "، على أمل أن يقدم الغيورون على هذا البلد العون له ولطرحه، وأن تسعى الدولة المغربية على أعلى مستوى فيها لتقديم العون الكامل له نصرة للحكم الذاتي أولا وجمعا لشتات أبناء الوطن الواحد وعودة بمنطقة الصحراء إلى سابق عهدها لحمة واحدة وقبائل موحدة تأتمر بأمر ملك البلاد عبر مواثيق وعقود بيعة ورثتها عن الأجداد".

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- que dira abdelaziz a dieu; le jour du jugement.

azizi

hayak allah ya watani hor;abdelaziz et son groupe de mafieux ne cherchent que l occasion pour offrir nos freres marocains sahraouis aux algeriens pour on faire un autre génocide et avoir l acces sur l'atlantique et se venger du grand maroc fier de son histoire et de l unite de son peuple du nord a l extreme sud.atal laho omrak ya sayd

في 18 شتنبر 2012 الساعة 15 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- نعم الصديق

حسن


رحم الله الفقيد وجزاء الله السيد بنكيران على عمله وحسن معاملته لصديقة وانا لله وانا اليه راجعون

في 19 شتنبر 2012 الساعة 07 : 11

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

وكالة الأنباء الإسبانية: البوليساريو تخسر معركة الكركرات

الانسحاب من الكركرات.. البوليساريو تنصاع لأمر مجلس الأمن الدولي

استنفار بتندوف تزامنا مع انسحاب مسلحي البوليساريو من الكركرات

الجزائر لأول مرة مسؤولة أمميا عن النزاع في الصحراء

مجلس الأمن يمهل البوليساريو شهرا للخروج من الكركرات وإلا سيستعمل أساليب أخرى

مجلس الأمن يطالب البوليساريو بالانسحاب فورا من الكركرات

شريط فيديو يفضح البوليساريو وعلاقتها بالجماعات الإرهابية في الساحل والصحراء

فيديوهات تكشف المعاملة الوحشية للنظام الجزائري مع اللاجئين السوريين

شهادات ناجين: إبراهيم غالي أطفأ السجائر في أجسادنا ومعتقلون تم شيّهم أحياء

شهادة صادمة : كنا نشرب بولنا عندما يشتد بنا العطش في معتقلات البوليساريو





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا