تليكسبريس _ المغرب في حاجة إلى 5 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي في أفق 2025
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 7 ماي 2015 الساعة 18:22

المغرب في حاجة إلى 5 مليارات متر مكعب من الغاز الطبيعي في أفق 2025



ارشيف


 

تليكسبريس- ومع

أكد وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة، عبد القادر اعمارة، اليوم الخميس بالرباط، أن حاجيات المغرب من الغاز الطبيعي تقدر بحوالي خمس مليارات متر مكعب في أفق 2025.

 

وأبرز وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة، مصطفى الخلفي، في بلاغ تلاه خلال لقاء صحفي عقب انعقاد مجلس الحكومة، برئاسة عبد الإله ابن كيران رئيس الحكومة، أن اعمارة، أكد في عرض أمام المجلس حول خارطة الطريق الوطنية لتنمية الغاز الطبيعي المسيل بالمملكة، أن الحكومة حددت في إطار استراتيجيتها الطاقية، من بين أهدافها، إضافة إلى تطوير استعمال الطاقات المتجددة وترسيخ منظومة النجاعة الطاقية، وتنويع مصادر التموين من الطاقات الأحفورية، توسيع استعمال الغاز الطبيعي.

 

وفي هذا الصدد، أبرز أن وزارة الطاقة والمعادن والماء والبيئة، بتنسيق مع المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب ومختلف الفاعلين في قطاع الطاقة بالبلاد، بادرت بالتفكير في الرفع من حصة الغاز الطبيعي في الباقة الطاقية الوطنية.

 


 

 

 

 كما أشار الوزير إلى أن الاستثمار الإجمالي لتنزيل هذا المخطط، بما في ذلك المحطات الكهربائية ذات الدارة المركبة المستعملة للغاز الطبيعي، قدر بحوالي 4,6 مليار دولار أمريكي، ستتم تعبئتها من طرف مستثمرين خواص ومؤسساتيين وطنيين ودوليين.

 

وذكر أنه بعد الإعلان على خارطة طريق المشروع في 16 دجنبر 2014 شرعت الوزارة والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، في إجراء الاتصالات والمشاورات مع الدول الرائدة في إنتاج وتسويق الغاز الطبيعي المسيل للبحث عن إمكانيات تزويد المغرب بالغاز الطبيعي.

 

وقال إن هذا المشروع يسعى إلى إنجاز بنيات تحتية غازية تتجلى في رصيف بحري بميناء الجرف الأصفر ومحطة إعادة تحويل الغاز الطبيعي المسيل، وأنبوب رئيسي لنقل الغاز تحت ضغط مرتفع بقدرة سنوية تقدر ب7 مليار متر مكعب وأنابيب الربط.

 

أما في ما يتعلق بجدولة التنفيذ، فأشار الوزير إلى أنها تتمثل في انتقاء الشركاء المحليين والدوليين ثم التفاوض وإبرام العقود مع الشركاء، ثم إنجاز البنيات التحتية للغاز (48 شهرا) ابتداء من تاريخ إبرام العقود، قبل إنجاز المحطات الكهربائية الأولى ذات الدارة المركبة (36 شهرا)، ثم التشغيل التجريبي للبنيات التحتية الغازية والكهربائية أواخر سنة 2020، يليه بعد ذلك تشغيل البنيات التحتية الغازية والكهربائية (الأشهر الستة الأولى من سنة 2021).





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا