تليكسبريس _ بعد إتمام جميع الدراسات ''ميناء غرب المتوسط'' الضخم يرى النور قريبا بالناظور
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 17 يونيو 2015 الساعة 15:02

بعد إتمام جميع الدراسات "ميناء غرب المتوسط" الضخم يرى النور قريبا بالناظور



صورة لموقع "اعزانن" حيث سيقام المشروع(صورة نشرت بالموقع الالكتروني لـ"nadorwestmed")


تلكسبريس- متابعة

 

 كشفت مصادر محلية، هن إتمام جميع الدراسات المتعلقة بمشروع ميناء غرب المتوسط الضخم بالناظور، الذي يشمل 3 مراكز بترولية تصل سعتها إلى 25 مليون طن من المحروقات ورصيف للحاويات بقدرة استيعاب تصل 3 ملايين حاوية إضافة إلى مركز لشحن الفحم تصل قدرته الاستيعابية إلى 7 ملايين طن.

 

وسيتيح هذا المشروع الضخم، حسب ذات المصادر، تموقع المملكة على نحو جيد٬ على المستوى الإقليمي من أجل استقطاب الفرص العديدة والمتنوعة التي يوفرها النقل الدولي للمواد الطاقية٬ على الخصوص٬ وللحاويات والبضائع٬ كما يفسح الطريق أمام تطوير شراكة "رابح-رابح" مع الدول المجاورة للمغرب٬ وفي مقدمتها إسبانيا حيث يمكن للفاعلين الاقتصاديين الاستفادة من الثمار المعتبرة لهذا الميناء الذي يوجد على مقربة من شبه الجزيرة الإيبيرية.

 

وسيشهد تاريخ 28 يوليو 2015، تقول المصادر ذاتها، عملية فتح الأظرفة الخاصة  بالعرض المالي للشركات التي تقدمت لإنجاز المشروع والبالغ عددها 13 شركة من جنسيات مختلفة تنتمي إلى دول الامارات ، والكويت ، والصين ، وفرنسا، وكوريا ، واسبانيا والمغرب..

 

وأضارت ذات المصادر إلى ان ممثلي هذه الشركات الـ 13 التي تقدمت بملفات طلب انجاز المشروع ، ستقوم قبل ثلاثة أيام من تاريخ فتح الأظرفة، أي يوم 25 يوليو المقبل، بزيارة ميدانية محتملة لموقع "اعزانن" حيث سيقام المشروع..

 

ويمكن للميناء٬ تضيف ذات المصادر، التموقع على المدى المتوسط في صلب اتفاق الشراكة الإستراتيجية بين الرباط ومدريد٬ لفائدة الفاعلين الاقتصاديين لضفتي المتوسط. حيث أن هذا الميناء يعد أرضية لوجستية تستجيب للمعايير الدولية٬ مما سيمكنه من تحفيز التعاون الدولي وقاطرة لتنمية الأنشطة المدرة للثروة ومناصب الشغل بالمنطقة..

 

ومن المرتقب، يختم ذات المصدر، أن تثير عملية الشروع في إنجاز ميناء النّاظور غرب المتوسّط  التي جاءت متأخرة كثيرا، قلقا متزايد لدى كل من الجزائر والحكومة المحلية لمليلية المحتلة، وذلك بسبب قوة هذا المشروع الضخم وإيجابياته الكثيرة على المنطقة وتأثيره على التواجد الإسباني بها، خصوصا أن عددا من المحلّلين الاقتصاديين والسياسيين الإسبان، اعتبروا أن نية المغرب في توفير بنية مرفئية ضخمة بالقرب من مليلية، بمثابة خطوة تندرج ضمن القرارات السياسية أكثر من الارتباط بالتخطيط التنموي...





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا