تليكسبريس _ إفريقيا .. فضاء واعد لبلورة الشراكة الاستثنائية بين المغرب والولايات المتحدة
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 16 يوليوز 2015 الساعة 10:06

إفريقيا .. فضاء واعد لبلورة الشراكة الاستثنائية بين المغرب والولايات المتحدة



لقاء القمة بين صاحب الجلالة الملك محمد السادس والرئيس الأمريكي باراك أوباما


تلكسبريس- و م ع

 

أضحت القارة الإفريقية اليوم، بما لا يدع مجالا للشك، فضاء جديدا وواعدا لبلورة الشراكة الاستثنائية القائمة بين المغرب والولايات المتحدة، بالنظر إلى الامتداد المغربي داخل القارة السمراء، وموقعه الجغرافي المتميز، الذي جعل المملكة بوابة وقاعدة اقتصادية ومالية مركزية للمستثمرين الأمريكيين الراغبين في استكشاف هذه القارة.

 

فعلاوة على الامتداد المغربي بالقارة، استطاعت المملكة أن تراكم خبرة هامة بهذا الجزء من العالم على جميع المستويات سواء الاقتصادية أو الاجتماعية أو الثقافية أو الدينية، مكنتها من أن تصبح شريكا هاما ذا مصداقية لدى الولايات المتحدة، التي أصبحت واعية كل الوعي بأن المملكة "أرضية مركزية" لا محيد عنها للانخراط في قارة إفريقية بمستقبل واعد.

 

وتكشف الجولات المتعددة التي يقوم بها صاحب الجلالة الملك محمد السادس في عدة بلدان إفريقية المكانة الاستراتيجية للمغرب بإفريقيا، حيث تعمل المملكة بالتزام وتفان على تقاسم تجربتها مع البلدان الصديقة بمنطقة جنوب الصحراء، في إطار مقاربة تضمن الاستقرار وتحقق التنمية المنشودة لبلدان المنطقة.

 

وقد حظيت هذه الاستراتيجية المغربية، التي تتفرد بتكثيف التعاون مع العديد من البلدان الإفريقية في إطار دينامية استباقية، بإعجاب صناع الرأي بالولايات المتحدة، الذين يرون فيها "مقاربة منهجية تحمل فرصا واعدة للتنمية المستدامة بهذا الجزء من العالم".

 

وفي هذا الصدد، أكد بيتر فام، مدير (أفريكا سانتر) التابع لمجموعة التفكير الأمريكية (أطلانتيك كاونسيل)، أن الاستراتيجية المغربية بإفريقيا تأتي لتقدم دليلا دامغا آخر على الالتزام الملكي من أجل تعزيز تعاون جنوب - جنوب مفيد للجميع.

 

وأبرز فام أن المملكة وضعت على الدوام خبرتها ومعرفتها رهن إشارة البلدان الإفريقية، لاسيما في مجال التنمية البشرية والمساعدات الإنسانية والتعاون الأمني والتأطير الديني، مضيفا أن المغرب، القوي بروح التزامه، أصبح "شريكا موثوقا به، يعمل من أجل صالح المجموعة الدولية بمنطقته، بسخاء وتضحية".

 

وفي المجال الأمني، سجلت صحيفة (هافينغتون بوست) الواسعة الانتشار أن "تعاون المغرب مع بلدان المنطقة في مجال مكافحة الإرهاب أرسى لبنات إطار مؤسساتي لتعاون قوي مع واشنطن"، مشيرة إلى أن الجولات الملكية بالقارة تركز على تكثيف علاقات الأعمال مع البلدان الإفريقية، ونقل الكفاءات والمعرفة، والمشاريع الرامية إلى تحسين الحكامة، وتطوير التجهيزات الأساسية.

 

وبخصوص التعاون في المجال الديني، عمل المغرب من أجل مساعدة شركائه الإفريقيين لمواجهة تنامي التطرف العنيف، على تدشين معهد محمد السادس لتكوين الأئمة، والمرشدين والمرشدات، الذي يخصص لاستقبال الأئمة المغاربة، وآخرين منحدرين من بلدان عربية وإفريقية وأوروبية، من أجل تكوينهم على مبادئ وقيم الإسلام المعتدل.

 

وجاء تقرير الخارجية الأمريكية حول الإرهاب في العالم برسم سنة 2014، ليبرز أن المغرب وضع استراتيجية شاملة لمكافحة الإرهاب، تقوم على تدابير أمنية أساسها اليقظة والتعاون الإقليمي والدولي، وكذا على سياسات لمكافحة التطرف".

 

وكدليل على الاعتراف الدولي بالمقاربة المغربية، سارعت واشنطن والرباط إلى إقامة تعاون ثلاثي في مجال مكافحة الإرهاب لفائدة بلدان الساحل، لاسيما من خلال التوقيع، في غشت الماضي، على اتفاق إطار ثنائي للمساعدة في مجال مكافحة الإرهاب.

 

وبموجب مذكرة التفاهم هاته، التي تم التوقيع عليها على هامش القمة الأولى الولايات المتحدة إفريقيا التي استضافتها العاصمة الفيدرالية الأمريكية، يلتزم البلدان بتعزيز القدرات الإقليمية، لا سيما في مجال تكوين عناصر مصالح الأمن المدني بالبلدان الشريكة بالمنطقة المغاربية والساحل، من خلال تعبئة الخبرات المتبادلة في العديد من المجالات كإدارة الأزمات وأمن الحدود والتحقيقات.

 

واعتبر صناع الرأي بالولايات المتحدة أن الاستراتيجية المغربية لمكافحة الإرهاب هي جزء لا يتجزأ من التزام المملكة بتحقيق الاستقرار الإقليمي، كمطلب أساسي جيو استراتيجي غير قابل للتفاوض.

 

ولاحظوا أن هذه المقاربة "تستمد فعاليتها ونجاعتها من دينامية الإصلاحات السياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية وفي مجال حقوق الإنسان"، وكذا من البرامج التي انخرطت فيها المملكة بهدف تشجيع الإسلام المعتدل، الذي يقوم على قيم الوسطية والانفتاح، موضحا أن هذه السياسة جعلت من المغرب "مرجعا" لا محيد عنه بالقارة الإفريقية.

 

وسجلوا أن التجربة المغربية في مجال محاربة التطرف العنيف تشكل "مثالا ملهما يحتذى، ليس فقط من طرف بلدان الشرق الأوسط والمنطقة المغاربية وإفريقيا، بل من طرف العالم بأسره".

 

وبهذا، تكون المملكة المغربية، التي تعد "ملاذا للاستقرار، عند مدخل قارة إفريقية عرضة للاضطرابات، قد طورت ما هو أكثر من العلاقات الاقتصادية والتجارية مع جميع أنحاء القارة بل وخارجها، كما تساهم بشكل كبير في تحقيق الاستقرار السياسي والأمني بالمنطقة، ما يجعل المغرب أرضية جذابة بشكل خاص للاستثمارات الخارجية، وشريكا مؤثرا للولايات المتحدة في إفريقيا.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا