تليكسبريس _ المغــرب فرنســا : مســار شراكــة واعــدة بقيمــة مضافــة ومنفعــة للبلديــن
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 18 شتنبر 2015 الساعة 11:15

المغــرب فرنســا : مســار شراكــة واعــدة بقيمــة مضافــة ومنفعــة للبلديــن



صورة من الارشيف


تلكسبريس- و م ع

 

تندرج العلاقات المغربية الفرنسية التي تستمد قوتها، من التاريخ المشترك، وغنى الروابط الانسانية والاجتماعية ، ضمن مسار شراكة تشمل مختلف الميادين الواعدة بقيمة مضافة، ومنفعة للبلدين.

 

وتظل فرنسا في هذا الصدد الشريك الاقتصادي الاول للمغرب، باستثمارات تصل إلى نحو 15 مليار درهم سنويا . كما يظل المغرب أول مستفيد من تمويلات الوكالة الفرنسية للتنمية، التي تقدم دعما لعدد من مشاريع التنمية الاقتصادية بالمملكة. وتهم مساهمات الوكالة الفرنسية للتنمية التي تتخذ أشكال مختلفة منها خطوط القروض، عددا من القطاعات ضمنها النهوض بالمقاولات الصغرى والمتوسطة، والجانب الصناعي، والبنيات التحتية والنقل والمجال الفلاحي، من خلال دعم مخطط المغرب الاخضر. ولا شك أن زيارة الصداقة والعمل الرسمية التي يقوم بها الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند، للمغرب يومي 19 و20 شتنبر الجاري ، بدعوة من صاحب الجلالة الملك محمد السادس ، ستعزز كثافة هذه العلاقات ونضجها ، من خلال اطلاق مشاريع مشتركة جديدة تنضاف الى تجربة الشراكة الناجحة، خاصة في المجال الصناعي، حيث استقر بالمملكة مصنعان فرنسيان كبيران في مجال السيارات (رونو، وبي إي أ بوجو- سيتروين).

 

وقد تم التأكيد على عزم فرنسا النهوض بالشراكة الاستثنائية مع المغرب،على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون، الذي شدد على أن زيارة الرئيس فرانسوا هولاند لطنجة، ستتيح تعميق التعاون الثنائي في كافة الميادين.

 

وتكتسي زيارة الرئيس الفرنسي لطنجة على رأس وفد وزاري هام، ورؤساء مقاولات ، رمزية قوية،ذلك ان صاحب الجلالة الملك محمد السادس لم يفتأ منذ توليه عرش المملكة ، يحيط بعنايته السامية هذه المدينة التي اضحت تتوفر على امكانيات اقتصادية ولوجيستية ضخمة، وتشكل بالتالي مركزا بين اروبا وافريقيا ،بفضل الاوراش الكبرى التي انجزت بهذه المدنية خاصة في مجال البنيات التحتية المينائية والطرقية والسككية.

 

ومما لاشك فيه أن نتائج التعاون الثنائي في هذه المدينة ، بادية للعيان ، من خلال مشروع ميناء طنجة المتوسط، والخط السككي فائق السرعة، ومصنع رونو طنجة.

 

من ناحية اخرى يعتبر المغرب الذي انخرط بشكل كبير في قطاع الطاقة المتجددة (الطاقة الشمسية والريحية) ، اول دولة عربية تنشر مساهمتها الوطنية الطموحة في يونيو الماضي، حول المناخ في افق مؤتمر الامم المتحدة حول التغيرات المناخية الذي تعقد دورته الحادية والعشرون بفرنسا من 30 نونبر الى 11 دجنبر المقبل ،والدورة الثانية والعشرون من هذا المؤتمر التي يحتضنها المغرب سنة 2016 .

 

وتعول فرنسا على المغرب للعب دور ريادي على المستوى الافريقي من اجل انجاح المفاوضات الرامية الى التوصل بباريس الى اتفاق دولي حول قضايا التغيرات المناخية ، خاصة وان المملكة تعتبر نموذجا للبلدان الافريقية ، في مجال تنمية الطاقات والتكنولوجيا ، فضلا عن السياسات المستدامة.

 

وعلى الصعيد السياسي لم تفتأ فرنسا تجدد دعمها لمخطط الحكم الذاتي كأساس جدد وذي مصداقية لحل سياسي عادل،مقبول من قبل الاطراف لقضية الصحراء، وتؤكد دعمها للجهود المبذولة في اطار الامم المتحدة، من اجل التوصل الى تسوية لهذا النزاع.

 

ولا شك أن زيارة الرئيس الفرنسي فرانسوا هولاند للمملكة ستعطي دينامية جديدة للشراكة الثنائية المثالية ، التي تقوم على اسس التنمية الشاملة والمشتركة.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا