تليكسبريس _ الأمم المتحدة تواصل دعمها للجهود التي يبذلها المغرب من اجل تحسين نموه الاقتصادي والاجتماعي والبيئي
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 4 ماي 2016 الساعة 09:29

الأمم المتحدة تواصل دعمها للجهود التي يبذلها المغرب من اجل تحسين نموه الاقتصادي والاجتماعي والبيئي



فيليب بوانسو ومدير المندوبية العامة العامة للسجون واعادة الادماج'صورة من الارشيف)


تلكسبريس- و م ع

 

أفاد المنسق المقيم لمنظمة الأمم المتحدة وممثل برنامج الأمم المتحدة من أجل التنمية في المغرب، فيليب بوانسو، اليوم الثلاثاء بالرباط، بأن المنظمة ستواصل دعمها للجهود التي تبذلها المملكة من أجل تعزيز مكتسباتها وتحسين نموها الاقتصادي والاجتماعي و البيئي. وأشار  بوانسو، في مداخلته عند انطلاق ورشة المناظرة الوطنية حول تفعيل أهداف التنمية المستدامة في المغرب، إلى أن منظمة الأمم المتحدة ستواصل أيضا "نقل خبرة المغرب إلى بلدان أخرى بهدف الاستفادة منها".

 

وحسب بوانسو، فإن هذه الورشة تشكل "فرصة مواتية للسير على طريق تنفيذ أهداف التنمية المستدامة في أفق 2030 بالمغرب، وهي الأهداف التي تم تبنيها في شتنبر الماضي خلال انعقاد الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة بنيويورك".

 

كما تشكل مناسبة لوضع الحجر الأساس لل15 سنة القادمة وتحديد المعايير الأولى والترتيبات المؤسساتية التي ستمكن من ضبط جدول أعمال 2030 مع الحقائق والأولويات المغربية، مع إدماج هذه الأجندة في الاستراتيجيات والمخططات الوطنية.

 

وأكد بوانسو أن تفعيل أهداف التنمية المستدامة على المستوى الوطني يتطلب تماسكا قويا للسياسات الأفقية والعمودية وكذا بين المؤسسات.

 

وأوضح المسؤول أن "الدور الذي تقوم به الجماعات المحلية و الجهوية و الفاعلون المحليون الآخرون في إطار تنفيذ هذه الإجراءات يبقى أساسيا" معتبرا أن المقاربة يجب أن تكون مندمجة، تشجع المؤسسات متعددة المستويات، بمفاهيم مبتكرة. وحسب السيد بوانسو، يتعين أيضا التفكير في تمويل التنمية بطريقة شاملة ومبتكرة، وذلك بتعبئة كل الموارد المتوفرة، بما فيها موارد القطاع الخاص، و"ربما اعتماد طريقة للتمويل ترتكز على أهداف التنمية المستدامة".

 

وشدد بواسنو على أن كل هذه الأعمال تتطلب تملكا وطنيا شاملا وريادة وطنية قوية جدا.

 

وستتيح ورشة المناظرة الوطنية حول تفعيل أهداف التنمية المستدامة في المغرب في أفق 2030 فرصة تدشين عملية تنفيذ وتتبع وتقييم إنجازات المملكة.

 

وستعرف هذه الورشة الوطنية على مدى ثلاثة أيام مشاركة العديد من القطاعات الحكومية وأعضاء من البرلمان والجماعات المحلية والقطاع الخاص والمجتمع المدني ووكالات وصناديق وبرامج الأمم المتحدة. وستسلط المحاور، التي ستناقش عددا من تيمات الأجندة الجديدة (الإنسانية والكوكب والازدهار والسلام والشراكات)، الضوء على مساهمات مختلف الفاعلين، وتباشر عملية تكييف أهداف التنمية المستدامة مع الأولويات الوطنية.

 

ومن شأن أعمال هذه المناظرة الوطنية إغناء مساهمة المملكة المغربية في المنتدى السياسي عالي المستوى حول التنمية المستدامة الذي سوف ينعقد في نيويورك من 11 إلى 20 يوليوز 2016، تحت رعاية المجلس الاقتصادي و الاجتماعي للأمم المتحدة.

 

 

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا