تليكسبريس _ المؤهلات الفلاحية بإفريقيا تفتح آفاقا واعدة في مجال إنتاج السكر
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 21 فبراير 2017 الساعة 21:56

المؤهلات الفلاحية بإفريقيا تفتح آفاقا واعدة في مجال إنتاج السكر



صورة من الارشيف


تليكسبريس- و م ع

أكد المدير العام للشركة المغربية لانتاج السكر "كوسومار" محمد فيكرات اليوم الثلاثاء بمراكش أن القارة الإفريقية تتوفر على مؤهلات فلاحية جد هامة من شأنها فتح آفاق واعدة في مجال إنتاج السكر.

 

وقال في ندوة صحفية نظمت قبيل انطلاق أشغال الدورة الثانية للمؤتمر الدولي حول السكر الذي ستحتضنه مدينة مراكش يومي 22 و23 فبراير الجاري تحت شعار"اندماج وتنافسية قطاع السكر بإفريقيا"، أن هذا اللقاء يندرج في إطار المبادرات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس الرامية إلى الإنفتاح على البلدان الإفريقية وتوطيد التعاون معها في مختلف المجالات ومن بينها القطاع الفلاحي، والسعي إلى اقامة تكتلات مندمجة تتمتع بالقدرة التنافسية.

 

وأوضح فيكرات، أن لقاء مراكش، المنظم من قبل الجمعية المهنية للسكر، بشراكة مع المنظمة الدولية للسكر، سيعرف مشاركة خبراء من المنظمة العالمية الدولية للسكر وفاعلين وطنيين ودوليين يعملون في ميدان صناعة السكر وهيئات بيمهنية ومنتجين فلاحيين، سينكبون على مواضيع ذات صلة بمجال تطوير سلسلة إنتاج السكر بإفريقيا.

 

وبخصوص الإنتاج الوطني من السكر، أوضح فيكرات، أن المغرب حقق السنة الماضية نتائج جد هامة حيث بلغ معدل الانتاج 12 طن في الهكتار الواحد، وذلك بفضل الجهود التي تبذلها الشركة بمعية وزارة الفلاحة والهيئات البيمهنية، في حين سجل المغرب مع نهاية الموسم الفلاحي 2015 / 2016 مستوى قياسي في إنتاج السكر الأبيض،بلغ 607 ألف طن محققا بذلك زيادة بنسبة 19 في المائة مقارنة بالموسم الذي قبله.

 

أما في ما يخص حجم تغطية الاحتياجات الوطنية من مادة السكر فقد بلغ، حسب السيد فيكرات، ما يقارب 50 في المائة، مقابل 42 في المائة خلال الموسم الفلاحي الماضي، و أن ذلك جاء نتيجة توفير الشركة الدعم التقني واللوجيستيكي للفلاحين.

 

وذكر فيكرات، أن المغرب يحتل المرتبة الخامسة على المستوى الإفريقي بخصوص إنتاج وتكرير مادة السكر ويقوم بتصدير هذه المادة إلى عدد من الدول بالحوض المتوسطي وإفريقيا وآسيا، مضيفا أن النتائج الإيجابية المسجلة تتماشى مع عقد البرنامج الذي وقع بين الحكومة والفدرالية البيمهنية لتطوير هذه السلسلة في أفق 2020.

 

يذكر أن تحقيق أهداف هذا البرنامج يستدعي مواصلة الجهود المبذولة من قبل جميع المتدخلين والمتمثلة في بلوغ 56 في المائة من الأراضي المزروعة، وزراعة 4000 هكتار في السنة، بهدف توسيع المساحة المخصصة لزراعة القصب السكري إلى 20 ألف هكتار في أفق سنة 2019.

 

ومن جانبه، أوضح رئيس المنظمة الدولية للسكر جوزي أوريف، أن سلسلة انتاج السكر بالمغرب، المطابقة للمعايير الدولية، تعد نموذجا يحتذى به ويتوجب تطبيقه على مستوى البلدان الإفريقية، مبرزا أن جودة السكر المغربي معروف عالميا.

 

وأضاف جوزي، أن القارة الافريقية تتوفر على مؤهلات فلاحية جدة هامة خاصة في مجال إنتاج السكر، داعيا الى الاستفادة من تجربة المغرب في هذا المجال.

 

 

 

تجدر الاشارة إلى أن هذه السلسلة الفلاحية تساهم في تنمية الاقتصاد الجهوي بالمغرب وفي تحقيق الأمن الغدائي من مادة السكر، وفي خلق مناصب شغل في المجالين الفلاحي والصناعي، وكذلك في إنشاء أقطاب تنموية جهوية، فضلا عن كونها تمكن من ضمان مداخيل بالنسبة ل 80 ألف فلاح منتج للشمندر السكري وقصب السكر.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

المغرب قوة اقتصادية مدعوة إلى القيام بدور ريادي في إفريقيا

المغرب أكثر البلدان الإفريقية جاذبية للاستثمار والجزائر في المراكز الأخيرة

"غلوبال بترول": أسعار النفط في المغرب الأغلى إقليميا

الاقتصاد الوطني اجتاز صدمات عنيفة في السنوات الاخيرة

المغرب يتطلع إلى بلوغ مليون وحدة لصناعة السيارات

شركة بريطانية تحصل على رخصة التنقيب عن النفط بمنطقة سبو

توقف الملاحة البحرية بين طنجة وطريفة بسبب الرياح القوية

أزمة خطيرة في الموانئ الإسبانية بسبب منافسة ميناء طنجة المتوسط

سوق المحروقات بالمغرب مرشحة للارتفاع بعد صعود أسعار النفط

انطلاق أولى الشحنات جني الدلاح من زاكورة إلى الأسواق الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا