تليكسبريس _ توشيح إمام وقس وحاخام مغاربة دليل على احتضان إمارة المؤمنين لأتباع الديانات الثلاث
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 1 فبراير 2015 الساعة 18:01

توشيح إمام وقس وحاخام مغاربة دليل على احتضان إمارة المؤمنين لأتباع الديانات الثلاث





عزيز الدادسي

 

تحقيقا لدور إمارة المؤمنين على أرض الواقع، ولعب أدوارها وطنيا وكونيا، وتفاديا لتنامي الإسلاموفوبيا وبثا للمودة بين الأديان السماوية، وشح جلالة الملك محمد السادس، الأحد، ثلاثة من المغاربة في الديار الفرنسية، وهم من يتقلدون مناصب دينية تتمثل في إمام وحاخام وقس.

واحتفى المغرب بثلاثة من المغاربة يشغلون مناصب دينية وهم الإمام المسلم خليل مرون، بالمسجد الكبير في منطقة إيفري الفرنسية، وميشيل السرفاتي، وهو حاخام للطائفة اليهودية في فرنسا فضلا عن القس النصراني مايكل دوبوست.

وتم توشيح ممثلي الأديان الثلاثة المحتفى بهم في حفل التوشيح، والذين يتحدرون من المغرب، بأوسمة العرش الملكية، ومثل جلالة الملك في حفل التوشيح الأميرة لالة مريم وحضره مانويل فالس رئيس الوزراء الفرنسي.

وحضر الحفل كل من أحمد التوفيق وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية، فضلا عن سيرج بيرديغو السفير المتجول لجلالة الملك محمد السادس، وشكيب بنموسى سفير المملكة في العاصمة الفرنسية وجاك لانغ رئيس معهد العالم العربي وآخرون، فيما ألقى مانويل فالس، رئيس الوزراء الفرنسي خطابا حول قيم التسامح التي يجب أن تسود بين الأديان السماوية، وذلك درءا لفتنة العداء المتنامي للدين الإسلامي منذ الهجوم الذي شنه إرهابيون على مجلة شارلي إيبدو.

ويحمل هذا التوشيح، العديد من الدلالات، التي تتوجه للواقع وتتوجه للمستقبل أكثر من توجهها للحظة، ومن أبرز دلالاته حتمية التعايش السلمي بين أتباع الديانات السماوية بل ضرورة العيش المشترك والقبول به دون شروط، سوى شرط احترام الآخر، وهو مدخل للتعايش مع أتباع الديانات الأرضية وحتى اللادينيين.

فالعالم تحول إلى خليط من الأفكار والأديان وذلك نتيجة الانسياب الذي تعيشه البشرية، حيث يتجمع اليوم أتباع ديانات عديدة سماوية وغير سماوية في مكان واحد، وهذا يفرض التجديد على مستوى الأفكار، وذلك من أجل الانتصار لقيم التعايش السلمي والعيش المشترك بين أبناء البشر حتى لا يقع الاصطدام.

وجاء هذا التوشيح في ظرف تاريخي صعب، وهو بالمناسبة جواب عن الإشكالات التي يعرفها العالم، فالعالم اليوم توترا بين المذاهب والأديان، بل يعيش صراعا حتى داخل الدين الواحد، ولهذا جاءت مبادرة جلالة الملك لتذكير البشرية بماضيها، الذي يمكن أن يتحول إلى قنطرة نحو مستقبل لا صراع فيه بين أتباع الأديان السماوية.

والمغرب عاش تاريخا من التعايش والتلاقح بين الأفكار، فحامد الأورابي احتضن المولى إدريس، مؤسس الدولة المغربية، ولم يمنعه انتماؤه الأمازيغي من احتضان هذا المشرقي الهارب من بطش العباسيين، وجمع بين المدرسة المالكية في الفقه والعقيدة الأشعرية وسلوك الجنيد في التصوف.

ويوم تم اضطهاد العلماء والفلاسفة بالأندلس احتضنهم المغرب، احتضن ابن رشد الفيلسوف المسلم وبنفس القدر احتضن الفيسلوف والطبيب اليهودي موسى بن ميمون المعروف لدى الغرب بمايمونيد.

وهكذا تم بناء التاريخ المغربي على أسس التعدد الثقافي والديني، بل كان ملجأ لكل المضطهدين دينيا وعلى رأسهم المولى إدريس. وجمع المغرب في تاريخه بين الدين الإسلامي، الذي احترم وجود الديانات الأخرى، وكانت هناك جالية يهودية جد محترمة في المغرب، وتولى أبناؤها أرفع المناصب في مراحل تاريخية معينة، ومنهم المستشار والوزير والمسؤول بل حتى المعارض، في احترام تام لدينهم.

ويشهد التاريخ وسيسجل بمداد الفخر والاعتزاز، ان جلالة المغفور له محمد الخامس، رفض تسليم اليهود لألمانيا هتلر وقدم لهم الحماية في ظل ظروف صعبة جدا على المستوى الدولي، حيث هيمنة النازية، ولهذا نرى هذا الارتباط الوثيق بين اليهود المغاربة وبين بلدهم المغرب.

أما على مستوى العبادات، فالمغرب هو البلد الذي يتجاور فيه المسجد بالكنيسة بالكنيس، دون أن يطغى واحد على الآخر مع توفير كل الشروط اللازمة لأتباع الديانات لممارسة شعائرهم.

وجاء الدستور الجديد ليقر هذه التعددية وأعاد الاعتبار للمكون العبراني اليهودي في الثقافة المغربية.

لهذا لا غرابة أن يتم توشيح ثلاثة مغاربة من أتباع ديانات ثلاث كدليل على أن غمارة المؤمنين حاضنة لكل أتباع الديانات وضامنة لحقهم في الوجود وحقهم في ممارسة شعائرهم.

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الكتاني يهاجم أبا حفص ويصفه بـ"المنافق" الذي ملأ كيسه بالشبهات

وزارة الأوقاف: لن يقبل تسجيل أي حاج سبق له أداء المناسك سابقا

القاضي الشرعي لجبهة النصرة يدخل المسيحية في المانيا (صور)

صباح مسيحي دام: انفجار ثان قرب كنيسة في الاسكندرية

طرد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من فرنسا

الزوايا الدينية والطرق الصوفية ساهمت في ترسيخ ارتباط المغرب بإفريقيا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة منارة لنشر إسلام وسطي قوامه الاعتدال والتسامح

البابا فرنسيس: الاتحاد الأوروبي "مهدد بالموت"





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا