تليكسبريس _ أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة رفقة رئيس جمهورية غينيا بيساو بمسجد التضامن ببيساو
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 29 ماي 2015 الساعة 14:09

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة رفقة رئيس جمهورية غينيا بيساو بمسجد التضامن ببيساو



استقبال رسمي وشعبي كبير لجلالة الملك، لدى وصول جلالته امس الخميس إلى بيساو


تلكسبريس- و م ع

 

أدى أمير المؤمنين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، ورئيس جمهورية غينيا بيساو فخامة السيد جوزي ماريو فاس ، اليوم، صلاة الجمعة بمسجد التضامن ببيساو.

 

وذكر الخطيب، في مستهل خطبتي الجمعة ، بقول الله تعالى في محكم كتابه " لئن شكرتم لأزيدنكم" ، موضحا أنه من النعم التي يلزم شكرها ، توفيق الله تعالى للمؤمنين، بأن تجتمع كلمتهم وتتوحد صفوفهم وتأتلف قلوبهم.

 

وتابع أن الدين الإسلامي الحنيف في اعتداله وسماحته ، ومراعاته لمصالح العباد ، حث الناس على التعاون على البر والتقوى ، ونهاهم عن الإثم والعدوان، مبينا أن البر هو إيمان وإقامة صلاة وإيتاء زكاة وعمل المعروف وإطعام محتاج ومد يد العون لمعوز ، وأن التقوى هي اجتناب ما نهى الله عنه وامتثال ما أمر به ظاهرا وباطنا.

 

أما الإثم ، يقول الخطيب ، فهو ما حاك في الصدر من الشر وتردد فيه ، مبرزا أن العدوان هو انتهاك حرمة الله تعالى الواجبة له في حق من حقوق الله أو حقوق العباد.

 

وأوضح الخطيب أن هذه كلها قواعد كلية تتجلى منها عظمة الدين الاسلامي وسموه وشموله لأنواع الخير للإنسان، وأن المسلمين هم في أمس الحاجة للتنافس في مضمار عمل الخير ليحييهم الله تعالى حياة طيبة، مؤكدا أن المسلمين "ما أحوجهم للاقتداء بهذا الشريف الأصيل والملك النبيل ، أمير المؤمنين محمد السادس ، الذي يجوب بلدانا ودولا ويزور من المسلمين شعوبا وقبائل ، متعرفا عليهم ، جالبا الخير لهم ، مساعدا لهم بمشاريع الخير والنماء ، واصلا لما يربطهم به من رحم في الدين ومحبة في الله ورسوله".

 

واستشهد، في هذا الصدد، بما رواه الإمام مالك في "الموطأ " أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "يقول الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في و المتزاورين في و المتجالسين في".

 

وبعدما ذكر الخطيب بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم "من أسدى إليكم معروفا فكافئوه، فإن لم تجدوا ما تكافئونه فادعوا له" ، قال إنه "بمناسبة حلول أمير المؤمنين بين أظهرنا ولما أجراه الله على يده من بر وإحسان إلينا ، نسأل الله تعالى أن يجزيه بما هو أهل له ، وأن ينصره ويوفقه لما يحبه و يرضاه ، ولأن يجعل الخير على يديه ويعز به الإسلام والمسلمين ويجمع كلمتهم ويؤلف قلوبهم".

 

وفي الختام ابتهل الخطيب وجموع المصلين إلى الله تعالى بدوام النعمة وشمول الرحمة وتمام العافية وأن يعم المسلمين بلطفه ويشملهم بعفوه.

 

وبعد صلاة الجمعة، تفضل أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، حفظه الله، بإهداء الجهات المكلفة بتدبير الشؤون الدينية بجمهورية غينيا بيساو، 10 آلاف من نسخ المصحف الشريف في طبعته الصادرة عن مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف قصد توزيعها على مساجد غينيا بيساو.

 

ويأتي إهداء هذه المجموعة من المصاحف في إطار تنفيذ التعليمات الملكية السامية والقاضية بأن تقوم مؤسسة محمد السادس لنشر المصحف الشريف بتزويد مساجد بلدان غرب إفريقيا بكل ما تحتاجه من مصاحف برواية ورش عن نافع، التي هي من الاختيارات المشتركة بين المغرب وهذه البلدان.

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الكتاني يهاجم أبا حفص ويصفه بـ"المنافق" الذي ملأ كيسه بالشبهات

وزارة الأوقاف: لن يقبل تسجيل أي حاج سبق له أداء المناسك سابقا

القاضي الشرعي لجبهة النصرة يدخل المسيحية في المانيا (صور)

صباح مسيحي دام: انفجار ثان قرب كنيسة في الاسكندرية

طرد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من فرنسا

الزوايا الدينية والطرق الصوفية ساهمت في ترسيخ ارتباط المغرب بإفريقيا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة منارة لنشر إسلام وسطي قوامه الاعتدال والتسامح

البابا فرنسيس: الاتحاد الأوروبي "مهدد بالموت"





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا