تليكسبريس _ النرويج: ''ضوضاء الفتاوى'' بخصوص طول فترة الصيام تنتعش مع حلول شهر رمضان
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 17 يونيو 2015 الساعة 10:37

النرويج: "ضوضاء الفتاوى" بخصوص طول فترة الصيام تنتعش مع حلول شهر رمضان



ضرورة العمل على إصدار فتاوى تتناسب مع ظروف العيش في النرويج وعلى الخصوص في فصل الصيف


تلكسبريس- و م ع

 

يحل شهر رمضان لهذه السنة بالنرويج وسط تجدد نقاش الجاليات المسلمة حول مسألة توقيت الصيام وطول مدته في هذه الفترة من السنة، وتعدد الفتاوى أو ما سمته إحدى المقيمات بهذا البلد  بـ"ضوضاء الفتاوى" الداعية إلى اتباع أوقات صيام مختلفة.

 

ويرى بعض المسلمين أن طول فترة الصيام تتطلب اتباع التوقيت المحلي لمدينة السكن، في حين يرى آخرون أن عدد الساعات التي تصل إلى أكثر من 21 ساعة يجعل القدرة على الصيام صعبة وبالتالي الإمساك وفق توقيت مكة المكرمة باعتبارها مهد رسالة الإسلام.

 

أما الرأي الثالث فهو منتشر لدى بعض الجاليات المسلمة في النرويج التي ترى بضرورة التغلب على طول فترة الصوم باتباع التوقيت المتبع في البلد الأصلي، في حين هناك رأي لا يحظى باتفاق كبير يدعو إلى عدم صيام رمضان والقضاء بعد انقضاء الشهر، وهو ما ينطبق أيضا على من ينادون بالصوم حسب توقيت أقرب بلد مسلم للنرويج.

 

ويأتي تجدد هذا النقاش الديني لكون ساعات الصوم في النرويج خلال فصل الصيف تبلغ نحو 21 ساعة وساعات الفطر نحو ثلاث ساعات فقط، خلافا للفصول الأخرى التي تقل فيها فترة الصوم والتي قد تصل إلى عشر ساعات فقط.

 

ويبدو الصوم في المناطق القطبية بالنرويج أكثر صعوبة حيث لا يمكن الحديث عن فترة محددة لبزوغ الشمس وبقائها، بل قد لا تغيب فيها الشمس في فصل الصيف و في أفضل الحالات تتأخر بعض الوقت.

 

وينطبق هذا الأمر على مقاطعات شمال النرويج الثلاث وهي فينمارك و ترومس و نورلان والتي تشكل نحو 35 في المائة من المساحة الإجمالية للبلاد، وتقطنها جاليات مسلمة قادمة على الخصوص من أفغانستان وسورية والعراق والصومال، إذ يتزامن رمضان لهذه السنة مع الليالي البيضاء التي لا تغيب فيها الشمس إلا لفترة قصيرة قد تصل لنحو ساعة فقط، أي أن النهار يستمر فيها لأكثر من 23 ساعة.

 

وتعتبر الفاعلة الجمعوية بالنرويج نور الهدى طاي طاي، أنه بالنظر إلى الظروف المناخية في النرويج فإن التأقلم في المجتمع النرويجي ليس بالأمر الهين والسهل بالنسبة للجالية المسلمة في هذا البلد الاسكندنافي.

 

وأبرزت طاي طاي، وهي نرويجية من أصول مغربية تقيم منذ 20 سنة في النرويج، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن من بين أكبر التحديات التي تواجه المسلمين في النرويج التقلبات التي تطرأ على المناخ وكيفية التعامل معه خاصة في شهر رمضان الكريم.

 

واعتبرت طاي طاي، وهي أم لولدين ولدا في العاصمة النرويجية (أوسلو)، أنه في السنوات الأخيرة كثرت ما سميته "ضوضاء الفتاوى" التي تعطي أجوبة عن كيفية الصوم في شهر رمضان خاصة مع فترة طول الصوم مقارنة مع فصول السنة الأخرى ومع أغلب بلدان العالم.

 

وشددت على ضرورة العمل على إصدار فتاوى تتناسب مع ظروف العيش في النرويج وعلى الخصوص في فصل الصيف الذي يمتاز بطول ساعات النهار وقصر الليل والعكس في فصل الشتاء.

 

وأشارت إلى أن الدين يعد عنصرا أساسيا في التحديات التي واجهتها منذ بداية التحاقها بهذا البلد الأوروبي المختلف عن البلدان الأخرى بالعديد من العادات والتقاليد، بالإضافة إلى اللغة التي تظل مختلفة عن باقي لغات العالم.

 

ولم يخف الحسين عرموش، العامل في إحدى الشركات، امتعاضه من كثرة الفتاوى، داعيا إلى التوحد حول فتوى يجمع عليها العلماء من أجل أن يصوم المسلمون في النرويج وفق منهج موحد.

 

وأشار عرموش، وهو مغربي مقيم بالنرويج منذ 30 سنة، أن هذا الموضوع بدأ يطرح بحدة في السنين الأخيرة، لكنه لم يكن يذكر في الوقت الذي كان فيه المسلمون بهذا البلد الاسكندنافي يصومون لساعات قليلة.

 

وحسب التقويم العالمي للبلدان فإن معظم البلدان التي ستعرف أطول فترات الصيام تنتمي إلى المنطقة الاسكندنافية من ضمنها فنلندا وإيسلندا والسويد والدانمارك والنرويج بأزيد من 21 ساعة.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الكتاني يهاجم أبا حفص ويصفه بـ"المنافق" الذي ملأ كيسه بالشبهات

وزارة الأوقاف: لن يقبل تسجيل أي حاج سبق له أداء المناسك سابقا

القاضي الشرعي لجبهة النصرة يدخل المسيحية في المانيا (صور)

صباح مسيحي دام: انفجار ثان قرب كنيسة في الاسكندرية

طرد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من فرنسا

الزوايا الدينية والطرق الصوفية ساهمت في ترسيخ ارتباط المغرب بإفريقيا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة منارة لنشر إسلام وسطي قوامه الاعتدال والتسامح

البابا فرنسيس: الاتحاد الأوروبي "مهدد بالموت"





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا