تليكسبريس _ أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 26 يونيو 2015 الساعة 14:27

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد حسان بالرباط





تلكسبريس- و م ع

 

أدى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، اليوم صلاة الجمعة، بمسجد حسان بالرباط.

 

وتناول الخطيب في مستهل خطبتي الجمعة موضوع تكريم الإنسان، مبينا أن الله تعالى خلق الإنسان في هذه الدنيا، وأوجده فيها بعد أن لم يكن شيئا مذكورا، وكرمه بأنواع من مظاهر التكريم، وخصه بكثير من مزايا الإنعام والتفضيل، وجعله خليفته في الأرض، فكان بذلك أفضل المخلوقات وسيد الكائنات، مصداقا لقوله تعالى "ولقد كرمنا بني آدم وحملناهم في البر والبحر، و رزقناهم من الطيبات وفضلناهم على كثير ممن خلقنا تفضيلا".

 

وتابع أن تكريم الإنسان يظهر في أسمى تجلياته وكماله في أن الله جل جلاله جعل المخلوقات مسخرة لخدمته ولتوفير حاجياته وتخفيف المشاق عنه، فالنجوم والأقمار والشمس والسحب والأرض والجبال والبحار والأنهار والنباتات والحيوانات الأليفة وغير الأليفة وجدت لتوفر للإنسان التوازن المطلوب لاستمرار حياته على هذه الأرض بشكل طبيعي، موضحا أنه إذا كان الله سبحانه وتعالى قد جعل الناس متساوين في هذا التكريم، فإنهم يتفاوتون في درجاته لتفاوت استعداداتهم وطاقاتهم ومواهبهم، ومن ثم فإن أكرمهم عند الله أتقاهم وأخشاهم لله.

 

كما ذكر الخطيب بأن القلب هو محل نظر الله تعالى للعبد، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم حيث قال "إن الله لا ينظر إلى صوركم ولا إلى أجسامكم ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم"، مشيرا إلى أن صلاح الجسد متوقف على صلاح القلب، وفساده بفساده.

 

و أكد أن من المقاصد العظيمة من فرض صيام رمضان هو تحقيق التقوى التي هي ثمرة الصيام بل هي ثمرة العبادات كلها، فهي وقاية للعبد من الوقوع في المحرمات، ولذلك كانت منزلة التقوى هي المقصد الأسمى، والغاية الكبرى للفرائض والواجبات، ولغيرها من السنن والمستحبات.

 

و قال الخطيب إنه لمما يحز في القلب ويشقى به ضمير المؤمن بربه حق الإيمان أن يسمع بين الحين والآخر أن فئة ضالة من الجهلة بالدين قد قتلت الابرياء، ولم يراعوا حتى حرمة المساجد، فعاتوا فيها فسادا، ومن ضلالهم وجهلهم ، يضيف الخطيب، يظنون أنهم بأفعالهم الشنيعة سيدخلون الجنة ، مشددا على أن من يعتدي على أرواح الناس وعلى حرمة المساجد حاشا لله أن يدخل الجنة أو أن يطمع في شفاعة رسول الله وهو القائل صلى الله عليه وسلم " لا يجوز لمسلم أن يروع مسلما "، كما قال تعالى " ومن يقتل مؤمنا متعمدا فجزاؤه جهنم خالدا فيها وغضب الله عليه ولعنه وأعد له عذابا عظيما".

 

 ومن جهة أخرى، أشار الخطيب إلى أنه توجد في حياة الأمم والشعوب محطات هامة تسجل لوقائع بارزة، وتؤرخ لأحداث عظام، تستذكرها وتحييها اعتزازا بماضيها، واهتداء بما تنطوي عليه من دروس وعبر في تدبير حياتها الحاضرة، واستلهاما منها في تلمس أسباب تحقيق غدها الواعد ومستقبلها المشرق، معتبرا أنه في إطار إحياء هذه الأمة لذكرياتها المجيدة، سيخلد المغرب غدا بتأثر وتبتل وخشوع، ذكرى انتقال جلالة المغفور له محمد الخامس رضوان الله عليه إلى جوار ربه، بعد جهاد مرير ونضال مستميت، ضحى فيه رحمة الله عليه بالغالي والنفيس من أجل استعادة عزة شعبه وكرامته، بانعتاقه وتحرره واستقلاله بعد احتلال دام أكثر من أربعين سنة.

 

وأوضح أن الملك الراحل كان في طليعة النضال، ورائد الوطنيين المخلصين المجاهدين الأبرار، يعضده ويساعده وارث سره جلالة المغفور له الحسن الثاني طيب الله ثراه، مؤكدا أن الله قيض للأمة المغربية في تلك الفترة الحرجة من تاريخها ملكا تقيا مجاهدا وفيا مؤمنا مخلصا، وقف مع شعبه وقفة رجل واحد في وجه دسائس المحتل، موقنا بأن الحق دائما يعلو ولا يعلى عليه، وبأنه ما ضاع حق من ورائه طالب، حتى حقق الله رجاء وأمل الأمة وقائدها.

 

وقال الخطيب "وها هو حفيد محمد الخامس، ووارث سر الحسن الثاني أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس يواصل مسيرة الجهاد الأكبر والإصلاح الأمثل في مختلف المجالات التنموية، الدينية والاجتماعية، لما يحقق لشعبه الوفي المزيد من الرقي والازدهار والرخاء والاطمئنان".

 

وفي الختام تضرع الخطيب وجموع المصلين إلى الله تعالى بأن ينصر أمير المؤمنين ويقر عين جلالته بولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير مولاي الحسن، ويشد عضده بشقيقه صاحب السمو الملكي الأمير مولاي رشيد، ويحفظه في كافة أسرته الملكية الشريفة.

 

كما رفعت أكف الضراعة إلى الله تعالى بأن يغدق شآبيب الرحمة والرضوان على الملكين المجاهدين، الحسن الثاني ومحمد الخامس، ويكرم مثواهما، ويطيب ثراهما.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الكتاني يهاجم أبا حفص ويصفه بـ"المنافق" الذي ملأ كيسه بالشبهات

وزارة الأوقاف: لن يقبل تسجيل أي حاج سبق له أداء المناسك سابقا

القاضي الشرعي لجبهة النصرة يدخل المسيحية في المانيا (صور)

صباح مسيحي دام: انفجار ثان قرب كنيسة في الاسكندرية

طرد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من فرنسا

الزوايا الدينية والطرق الصوفية ساهمت في ترسيخ ارتباط المغرب بإفريقيا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة منارة لنشر إسلام وسطي قوامه الاعتدال والتسامح

البابا فرنسيس: الاتحاد الأوروبي "مهدد بالموت"





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا