تليكسبريس _ المقال الذي حقق ملايين المشاهدات: الناس متعطشة لمعرفة حقيقة جهنم
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 12 يناير 2016 الساعة 16:57

المقال الذي حقق ملايين المشاهدات: الناس متعطشة لمعرفة حقيقة جهنم



رئيس الحكومة عبد الإله بنكيران، في الفاتيكان خلال حضور قداس تنصيب البابا فرانسوا، (ارشيف:يوم 19 مارس 2013).


بوحدو التودغي

 

عندما كتبنا، قبل سنتين، مقالا حول تصريحات بابا الفاتيكان "فرانسوا" بخصوص جهنم وآدم وحواء وقوله بأن كل ذلك "مجرد أساطير"، لم نكن نتوقع ان تكون ردود الفعل قوية وكثيرة بالشكل الذي عايناه من بعد..

 

تصريحات البابا، التي اعتمدنا في إيرادها على مواقع أجنبية وقمنا بترجمة مضامينها إلى العربية، لاقت انتشارا قويا خاصة أننا كنا السباقين إلى نشرها بالعربية وقامت حينها العديد من الصحف والمواقع الالكترونية المغربية والاجنبية بنقلها حرفيا، منها من نشره بالزيادة فيه(والزيادة من "راس الاحمق"، كما يقال) ومهم من فضل تلخيصه..

 

إلا أن أغرب الكتابات التي تناولت هذا الخبر، الذي نُشر في موقع تلكسبريس بتاريخ 02 يناير 2014، هي تلك التي اطلعنا عليها ببعض الجرائد والمواقع الالكترونية بالمشرق، حيث تم اعتبار موقعنا كمصدر للخبر من خلال الاعتقاد بان التصريحات خص ّ بها البابا موقع تلكسبريس، ومن المضحكات في هذا المجال اعتبار بعض احد المواقع أن "تلكسبريس" موقعا دينيا بالمغرب من خلال افتتاح المقال بهذه العبارات :" أثارت تصريحات البابا الفاتيكان "فرانسوا" أدلى بها لموقع (تليكسبريس) الديني في المغرب.."

 

وبالنظر إلى طرافة هذه المقالات التي انتشرت على وجه كبير بالمشرق نعيد نشر أحدها، مع روابط المقالات التي كنا قد نشرناها آنذاك..

 

إليكم المقال:

 

أثارت تصريحات البابا الفاتيكان "فرانسوا" أدلى بها لموقع (تليكسبريس) الديني في المغرب واعتبر فيها أن "لا وجود لجهنم وأن آدم وحواء مجرد أساطير"، الكثير من ردود الفعل المتباينة والتعليقات على "فيسبوك" التي رأت فيها مساً بأفكار تعتبر ثوابت لدى جل المؤمنين في الديانات السماوية كافة.

 

وفي خطابه الصادم الذي انتشر صيته عبر العالم قال الكاردينال الأرجنتيني الذي أضحى بابا للكنيسة الكاثوليكية "إننا من خلال التواضع والبحث الروحي والتأمل والصلاة، اكتسبنا فهماً جديداً لبعض العقائد"، مضيفاً " إن الكنيسة لم تعد تعتقد في الجحيم حيث يعاني الناس، هذا المذهب يتعارض مع الحب اللّامتناهي للإله. الله ليس قاضياً ولكنه صديق ومحب للإنسانية. الله لا يسعى إلى الإدانة، وإنما فقط إلى الاحتضان. ونحن ننظر إلى الجحيم (جهنم) كتقنية أدبية، كما في قصة آدم وحواء، الجحيم(جهنم) مجرد كناية عن الروح المعزولة، والتي ستتحد في نهاية المطاف، على غرار جميع النفوس، في محبة الله".

 

"Blue Danger" رأى في تعليقه على هذه التصريحات المثيرة للاستغراب من رجل دين بهذا المستوى "خرافات ستلغي خرافات سبقتها، هو ذا حال الدين" وعقب ساخراً:"بكرا بقول أنو المسيح نزف متة وهو عالصليب - متة أرخنتينا".

 

فيما علق "Mwaffak Kielani" قائلاً "إن هذا الرأي نتيجة اقتباس الدين العشتاري الذي ساد في بابل وإقحامه في رسالات التوحيد نزولاً عند رغبة المؤمنين الجدد فلا ربحوا الله و خسروا المؤمنين الجدد".

 

ووصف "Tareq Khatib" بابا الفاتيكان بأنه "رجل شجاع وأن آراءه هذه ستكون أول خطوة في محاولة للمساواة بين البشر وإلغاء التفرقة القائمة بين شعوب العالم" وأضاف:"ياريت المشايخ تبعوت قطع الرؤوس وتحليل قتل المرتدين يخطوا على نفس خطاه".

 

ورد Hadi Hawadri "بصراحة هذه ليست شجاعة، الشجاع من يتدخل لوقف القتل ويندد به"، وأبدى Hawadri خشيته من أن يكون التصريح للتشجيع على القتل والمرور دون عقاب واستطرد قائلاً: "لنكن منطقيين النار وجدت للقتلة".

 

ومن جانبه علق الصحفي "حزم المازوني" قائلاً: "لوقف القتل يجب أن ننسف المبادئ التي تحضّ على القتل، ورأى" Silmass Chaban" أن هذا البابا إنساني وروحاني إلى أبعد مدى وأضاف "عايش ببيت أجرة وبينزل كل يوم عالسوق وبجيب أغراض لحاله... بيتبرع بجزء كبيرمن راتبه وأردف قائلاً : (شي عظيم أن إنساناً بمنصبه يعبر ويشارك رأيه بدون أي ضغوط سياسية.... أو تجاهل الضغوط السياسية المفروضة عليه".

 

أما "ليث غرايبة" فأرجع تصريحات البابا إلى التحليل الفلسفي فـ "من أصول المنطق أنه لا يمكن اعتبار أمرين متناقضين على أنهما صحيحان، ولو تم الأخذ بصحتهما معا فهذا هو التناقض بعينه"، وأردف قائلا إن خطاب فرانسوا المذكور أعلاه يقول إن جميع البشر على الصواب ... وبقوله هذا يؤكد أن الإلحاد صحيح (الملحد يقر بعدم وجود الرب ولكن بأفعاله يثبت وجوده!)، وكذلك يؤكد أن الزاني والقاتل والمجرم في الميزان ذاته الذي يساويه مع الملتزم بتعاليم الصواب... أي أن مقياس الخير والشر أصبح معدوماً على حد قوله.

 

ومضى غرايبة يقول:"أما الإسلام فينص على أن جميع الأديان الأخرى خاطئة وأنه هو الصواب الوحيد الذي لا يتغير نصه المنقول بالتواتر (القرآن الكريم)، وهذا يتوافق توافقا تاما مع المنطق ... إما أن أكون صحيحاً وغيري (ممن يقول عكس ما أقول) خاطئاً أو العكس".

 

وبعد الهجوم العارم الذي تلقاه موقع "تليكسبريس" عقب نشر التصريحات المفاجئة للبابا فرانسوا نشر الموقع المذكور تعقيباً قال فيه "عندما قررنا نشر تصريحات البابا فرانسوا، بخصوص جهنم وقصة آدم وحواء، لم نكن نتوقع أن يكون للخبر ذاك الزخم وتلك الآثار التي تعدّت حدود المغرب لتمتد إلى المشرق وبلدان الغرب المسيحي، حيث توصلنا بوابل من المكالمات حول حقيقة ما قاله عظمة البابا وحول مصادرنا في ذلك. والبعض الآخر لامنا على ما قمنا به، حيث اعتبروا ذلك يدخل في إطار المس بالثوابت الدينية عند أهل الكتب السماوية، ومن تم تهديد عقيدتهم.

 

ورداً على من هاجم الموقع ورأى في القيّمين عليه كفاراً وملحدين قال القيّمون عليه في تعقيبهم "لا نريد من وراء الخبر إلا تنوير القارئ ولا نبحث بالتالي لا على زعزعة عقيدة، سواء كانت لمؤمن بديانة من الديانات السماوية أو غيرها، أو زحزحة قارة من القارات من مكانها، لأن ذلك لا يدخل في اختصاصاتنا..كما نحيل هؤلاء إلى مجموعة من الكتابات التي تناولت موضوع قصة آدم وحواء بين الرمزيّة والواقعيّة، وهي كتابات لمسلمين ومسيحيين لا يمكن التشكيك في إيمانهم ومن تم رميهم بتهم الكفر والإلحاد..و ما قاله البابا ليس جديداً، إنما الجديد والمفاجئ هو أن يأتي على لسان أكبر شخصية تتربع على كرسي البابوية.

 

روابط بعض المواقع التي نشرت الخبر استنادا إلى ما كتبته تلكسبريس آنذاك:

 

موقع التونسية(تونس)

 

موقع الديار (لبنان)

 

موقع سرايا (الاردن)

 

موقع زمان الوصل(سوريا)

 

موقع التيار الديمقراطي (العراق)






تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- كلام منطقي

مواطن مغربي

يبقى موقع تليكسبريس من أحسن المواقع الإلكترونية المتميزة وبهذه المناسبة أوجه تحية لجميع العاملين فيه، وأتمنى لكم مسيرة موفقة.

في 12 يناير 2016 الساعة 23 : 20

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- تحية لتليكسبريس

حنان الباتولي

تحياتي لموقع المصداقية واود كمتردد على موقعكم ان تأتوننا بمواضيع تجمل وتحسن من الاخلاقيات بارك الله فيكم ابنائنا ونحن بحاجة للاخلاق الاسلامية بارك الله فيكم ولما لا تكونو انتم اول من يقود حملة اخلاقية في المغرب تعاد عليكم بالاجر العظيم ان شاء الله
كذلك نتمنى ان تصبح لديكم شاشة تلفزية تنشر الاخلاق الكريمة وجزاكم الله خيرا

في 12 يناير 2016 الساعة 56 : 23

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الكتاني يهاجم أبا حفص ويصفه بـ"المنافق" الذي ملأ كيسه بالشبهات

وزارة الأوقاف: لن يقبل تسجيل أي حاج سبق له أداء المناسك سابقا

القاضي الشرعي لجبهة النصرة يدخل المسيحية في المانيا (صور)

صباح مسيحي دام: انفجار ثان قرب كنيسة في الاسكندرية

طرد حفيد مؤسس جماعة الإخوان المسلمين من فرنسا

الزوايا الدينية والطرق الصوفية ساهمت في ترسيخ ارتباط المغرب بإفريقيا

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد مولاي ادريس الأول

أمير المؤمنين يؤدي صلاة الجمعة بمسجد الحسن الثاني بالدار البيضاء

معهد محمد السادس لتكوين الأئمة منارة لنشر إسلام وسطي قوامه الاعتدال والتسامح

البابا فرنسيس: الاتحاد الأوروبي "مهدد بالموت"





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا