تليكسبريس _ الجنون المصري... مجرد رأي !
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 24 غشت 2013 الساعة 12:22

الجنون المصري... مجرد رأي !



إعلان النفير يوم فض الاعتصام حيث شرعت بعض الفئات في إثارة الفوضى والفتن


عبد السلام خلفي*

 

في تلك الليلة التي تلاها صباحُ التدخل العسكري العنيف ضد الإخوان المسلمين بمصر، كان البلتجي، أحد قادة تنظيم الإخوان، يخطبُ في إحدى ساحات التظاهر أمام الآلاف من الأنصار، يهيئهُم للشهادة؛ لقد كان يقول لهم ما مفاده: "من هذه الساحة ستصعدُ أرواح المومنين، أرواحنا وأرواحكم الطاهرة إلى الملَك الأعلى؛ لقد جئنا نحمل أكفاننا نلبسها للقاء رب السماء، لنلتقي في الجنة؛ من أجل الحق، من أجل الشرعية؛ فأنتم الجماعة التي أخرجها اللهُ لعباده، والتي سينصرها على أعداء الشرعية؛ إننا نحن الذين ندافع عن الشرعية وعن الحق؛ ولأنهم هم من يدافع عن الضلال والباطل المبين، فإن اللهَ معنا، ومعهم باطلُهم وضلالُهم"؛ وكان في كل مرة يستشهد بآية قرآنية أو بحديث شريف.

 

 لقد كان هذا الكلام  المشحون الذي يُنقَلُ على شاشة الجزيرة بشكل مباشر، ويشاهده الملايين من الناس في العالم، يثير الحماس في الجموع الغفيرة، فتنادي بالويل والثبور للسيسي وأنصار السيسي وكل الانقلابيين، بل وتُطالبُ بعودة الشرعية المختزلةَ في عودة شخص مُرسي؛ لقد كان الأمر إذن قد حُسم بالنسبة للبلتجي على الأقل؛ هناك معسكران: معسكر الإسلام الذي تُمثله جماعتُه المدافعة عن الشرعية، ومُعسكر اللا إيمان أي الذين بغوا وتعدّوا على حق مُستحق فخرجوا عن الجماعة الوطنية بانقلابهم وعن الأمة المصرية والإسلامية ببغيهم.

 

 وللحقيقة، فإنه إلى آخر لحظة كان هناك من يترجّى أن يتدخّلَ العُقلاءُ من الجانبين: الإسلاميون والجيش (ومعهم العلمانيون) ليتم الإعلان عن مصالحة وطنية قائمة، أولاً، على حفظ دماء المصريين، ومرتكزة، ثانياً، على توافق وطني مُسند بخريطة طريق مشتركة يشاركُ فيها الجميع.

 

لكن يبدو أن أجندة المتخاصمين كانت جدُّ متباعدة، وكانت التصريحاتُ والتصريحاتُ المضادّة تذهبُ كلها في اتجاهِ الاصطدام؛ الجيشُ، وفي الواجهة الحكومة المؤقتة، يدعون إلى احترام القانون وفض الاعتصامات، والرجوع إلى المنازل كأن شيئاً لم يقع؛ والإخوان، وفي الواجهة القادةُ الأكثرُ تشدُّداً، يحمسون الأتباعَ للبقاء في الساحات لنيل الشهادة، ويرفعون من سقف المطالب التي لم تعُد فقط إعادة مرسي إلى كرسيه ولكن أيضاً إعادة الجنود إلى ثكناتهم ومحاكمة المتسببين في الانقلاب وتغيير جذري لبنية النظام القائم والذي يُشكل الجيشُ عصبَهُ المركزي؛ وتطورتِ الأحداثُ إلى ما رأيناهُ على الشاشات من تدخُّل عنيف أدى إلى البطش بالآلاف من المصريين، فمات منهم أكثر من 650 معتصماً، وجُرحَتِ منهم الآلاف الأخرى حسب بعض الجهات فيما ذهبَ الإخوان إلى أن عدد الشهداء تجاوز الثلاثة آلاف.

 

لم يكن هناك، إذن، أي محاولة جادة للجلوس إلى الطاولة؛ ولذلك رأينا كيف أن بعض قادة الإخوان تبَنّوا ضمناً كل العمليات العسكرية في سيناء وغير سيناء، بل وربطُ بعْضُهم توقف هذه العمليات بإعادة مُرسي إلى كرسي الحكم؛ والأدهى من ذلك أن باشرت بعضُ الفرق الإخوانية، داخل الساحات، في استظهار قوة صمودها من خلالِ الخروج في استعراضات شبابية ذات مظهر عسكري؛ وفي المقابل كانت بعضُ الأخبار التي ترِدُ من بعض الوسطاء الغربيين تؤكّدُ أن السيد الببلاوي، رئيسُ الحكومة المؤقتة، ومعه الجيش قد حزموا أمرهم في مواجهة الإخوان الذين كانوا ينظرون إليهم بوصفهم إرهابيين، بل ويحاولون إقناع الغرب بقناعتهم هذه؛ كل ذلك كان ينبئ، إذن، أن الفئتين المتخاصمتين لا تريدان حلاًّ سياسياً؛ الإخوان لكونهم يريدون أن يُقدموا الدليل المادّي على همجية وانقلابية ولا ديموقراطية السيسي بإسالة دماء أتباعهم، فيقلصوا بذلك تزايد المتعاطفين مع من هُم ضدّ مرسي؛ والجيش لأنه يريدُ أن يثبت تحكُّمهُ في أمور البلاد ويُكرّسَ تُهمة الإرهاب المُلصَقة بالتيارات الإسلامية المتشدّدة، ويرفع عنه الإحراج الذي تسببت فيه المظاهرات اليومية.

 

 وقع التدخلُ، إذن، فربح الإخوان بعض التعاطف العالمي، لكنهم خسروا موقعهم السياسي الشرعي، وخسروا معه تعاطُف الكثير من المصريين الذين أصبحوا يحمِّلون حزب الإخوان –عن حق أو عن باطل- التدهور الاقتصادي والأمني والكثير من أعمال العنف التي مورست ضد الكنائس وبعض إدارات الدولة؛ وأما الجيشُ فقد ربحَ موقعة فضّ الاعتصامات، ولكنه خسر نقاء يديه من الدماء المصرية وخسر رمزية الثورة التصحيحية الثانية (30 يونيو) وأصبَحَ بالفعلِ جيشاً انقلابياً بوجهِ مفتوح ومفضوح؛ ثُمَّ دخلت مصر بعدها في متاهات خطيرة: اعتقال قيادات الإخوان، رفع دعاوي لحل حزبهم، إعلان حالة طوارئ، العودةُ إلى التحكُّم الدكتاتوري للجيش، تراجع الآمال في عودة الديموقراطية التي بدأت مع انتخاب أول رئيس استناداً إلى صناديق الاقتراع بشكل نزيه إلخ.

 

إن سقوط هذا العدد الهائل من المواطنين المصريين لا يمكن القَبول به تحت أي ذريعة كيفما كانت؛ لقد كان في الإمكان تجنب حمام الدم؛ ولقد كان في الإمكان الإبقاء على الإخوان في احتجاجاتهم وفي استمرار مطالبتهم بعودة "الشرعية" التي آمنوا بها، مع البحث معهم عن الحلول الوسطى والمقبولة من طرف الجميع لفض الاعتصامات؛ لكن لم يكن في كل الأحوال مباحاً أن تُوجّهَ بنادقُ القتل إلى الصدور العارية لمعتصمين في ساحات تضم كل الأعمار من الأطفال إلى الشيوخ؛ إذ مهما قيل من نزوع هؤلاء إلى استعمال القوة، ووجود بعض المسلّحين داخلهم، فإن هذا لن يبرر، إطلاقاً، ذلك التدخل العنيف الذي أودى بذلك العدد الكبير من المواطنين؛ ويبدو أن السّلطة قد أعطت الدليل الواضح الآن بتدخلها الأرعن عما كانت تدّعيه جماعةُ الإخوان من أن الجيش لا يريد فقط رأس مرسي، ولكن يريدُ أيضاً رؤوس كلّ القيادات الإخوانية، وعبرها يريد رأس الجماعة.

 

 

هل في الإمكان أن يكون هناكَ تحقيقٌ محايدٌ في كل ما حدث؟ هل سيُحاكَمُ الذين قاموا بما قاموا به؟ لا نعتقد ذلك؛ على الأقل في القريب العاجل. وهو ما يعني أن ردّةَ فعل الإخوان ستكون غير عقلانية، تماماً مثل ردة فعل الجيش، بل وسيتصرّفُ غيرُ الناضجين فيهم تصرف المنتقمين بما في ذلك محاولة خلق شرخ داخل المجتمع المصري بإثارة النعرات الدينية (مسلمين / أقباط) وتوجيه الضربات إلى بعض مراكز السيادة الوطنية، واستعمال مختلف أشكال العنف غير المبررة أخلاقياً، وإطلاق الفتاوى المكفرة.

 

 لقد بدأ هذا التوجُّه -للأسف- بإعلان النفير يوم فض الاعتصام، حيث شرعت بعض الفئات في إثارة الفوضى والفتن، وتتواصلُ اليوم بارتكاب بعض العمليات المعزولة هنا أو هناك؛ والذي يعمق هذا المنحى أكثر هو أن السلطة القائمة شرعت في اعتقال كل القيادات التي كان من المفروض أن تخرج معها بحل؛ إذ مع اعتقال هؤلاء لنا أن نتساءل: مع من ستتحاور السّلطة غداً إذا أرادت أن تخرج بحل سياسي؟؛ كيف يمكن لها ذلك وهي تضع كل هذه الرؤوس في السجن؟؛ بل ومع من سوف تبني هذه الخريطة المُتحدّث عنها إذا كانت جماعة الإخوان، ومعها حزبها، أصبحت محظورة؟ وهل في إمكان القيادات الأخرى التي ستحُلّ محلها القدرة الأخلاقية على مباشرة مثل هذا الحوار وقياداتها المنتخبة موجودة في السجن؟

 

إن مصر تتجه إلى التحكّم، ومن التحكُّم تتجهُ إلى متاهات عدم الاستقرار السياسي، ومن متاهات عدم الاستقرار السياسي تتّجهُ إلى حرب أهلية، لا قدّر الله. وإذا أضفنا إلى كل هذا بدء بعض ملامح التدخّل الخارجي التركي الذي كان يُراهنُ على الإخوان من أجل إعادة بناء الخريطة السياسية للشرق الأوسط، ويخاف من أن يحدث لحكومة أردوغان ما حدث لحكومة مرسي؛ ثم موقف السعودية التي أعلنت عن موقفها المساعد والمتضامن مع الجيش، بل وذهبت إلى الإعلان عن وقوفها بملاييرها إلى جانب السيسي خوفاً، بدورها، من أن تنتقل جذوة الإسلاميين أو الديموقراطيين إليها، فتَتَغيّر الخريطة السياسية لمشيخات الخليج؛ هذا بالإضافة إلى دور قطر الخطير والتقليدي في تأطير الثورات إعلامياً ومادياً؛ ثُمّ أخيراً المواقف المعروفة لإسرائيل التي لا تُحسُّ بالأمن إلا مع جوارٍ ضعيف وغير ديموقراطي؛ فهل سيقاتل المصريون بعضهُم بعضاً نيابةً عن القوى الخارجية التي لها استراتيجياتُها وسياساتُها الداخلية في الحفاظ على الستاتيكو؟ اللهم احفظ مصر، واللهم ارزق الإخوان والجيش والعلمانيين القليل من العقل ليجْنحوا به إلى السِّلم. آمين.

*باحث بالمعهد الملكي للثقافة الامازيغية





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا