تليكسبريس _ الصراعات بين الإخوان والوهابية تشتت جمعية المغراوي
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 2 شتنبر 2013 الساعة 12:57

الصراعات بين الإخوان والوهابية تشتت جمعية المغراوي



المغراوي اتهم مباشرة رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد بعرقلة عودة نشاط جمعيته


موحى الاطلسي

 

تعيش الحركة السلفية المنضوية تحت جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة، التي يترأسها محمد بن عبد الرحمن المغراوي، على وقع الخلافات التي تهدد بأول انشقاق يمكن أن تشهده الحركة منذ تأسيسها سنة 1977.

 

 وظلت الجمعية المذكورة تحتضن تيارين يعتملان وسطها، تيار تتلمذ على يد شيوخ السلفية الوهابية كتقي الدين الهيلالي وابن باز والشنقيطي وأغلبهم درسوا في جامعات المملكة العربية السعودية، وتيار ثان تأثر بكتابات ابن تيمية ومحمد بن عبد الوهاب لكن احتك في الصغر بدعوة الإخوان المسلمين، وعند أول احتكاك خرج هذا التيار للوجود.

 

فالمغراوي المحرج من عودته الى المغرب وهو يرى اخوان الامس اصبحوا اكثر تشددا في منعه من عودة نشاط جمعيته، يتهم مباشرة رئيس الحكومة عبد الاله بنكيران ووزير العدل والحريات مصطفى الرميد بعرقلة عودة نشاط جمعيته، كما يلقي اللوم على الرميد وبنكيران بتنصلهما من وعودهما بخصوص رفع اليد عن جمعيته.

 

ولابد من مقدمات لمعرفة خلفيات ما يجري الآن في جمعية المغراوي الذي نفى نفسه اختياريا بالسعودية بعد فتوى تزويج بنت التسع سنوات. فإذا كان السلفيون ليسوا على قلب رجل واحد فمع من يقف السلفيون فيما يخص ما يجري في مصر؟ هل مع الإخوان أم مع خارطة الطريق؟ وفي حالة مخالفتهم للإخوان هل هم مع جموع الشعب المصري بتوجهاته الليبرالية المدنية أم أنهم يعودون مرة أخرى إلى مقولات الدولة الإسلامية الدينية، خاصة وأن قياداتهم تقول كلاماً يختلف كثيراً عن الواقع المشاهد وينضم العديد من أعضاء القوى السلفية إلى الاعتصامات والمظاهرات الإخوانية بل يشاركون الآن في حريق مصر.

 

وثانيا لم تكن النشأة الأولى لبعض دعاة السلفية بعيدة عن جماعة الإخوان، سواء فكرياً أو تنظيمياً، لكنهم افترقوا عنها تباعاً من منطلق أن ما هي عليه من تصورات لا تعبر من وجهة نظرهم عن صحيح الإسلام.

 

هذه الصراعات انعكست أيضا على الحركة السلفية التقليدية في المغرب وأساسا في جمعية المغراوي، وإن كان الغالب عليها طابع الانسجام مع الدعوة السلفية المركزية بالسعودية، وتجلت الخلافات بينهم على إثر الأحداث في مصر، حيث نظم عادل رفوش، أحد منتسبي جمعية المغراوي، قصيدة تحت عنوان "يا خادم الحرمين" يهجو فيها ملك السعودية، وذلك نظرا للموقف الذي اتخذه من الأحداث في مصر بتأييده للجيش المصري الذي انحاز للثورة الشعبية التي خرجت بالملايين.

 

 وقام المغراوي بإصدار بيان في الموضوع طالبا من رفوش سحب القصيدة والاعتذار للمملكة العربية السعودية. هذا البيان أزعج الرجل الثاني في الجمعية حماد القباج، مسؤول مكتب الجمعية الإعلامي والمنسق الوطني لدور القرآن التابعة للجمعية، فقام بتقديم استقالته من إدارة المكتب الإعلامي لجمعية الدعوة إلى القرآن والسنة احتجاجا على البيان الذي أصدرته الجمعية ردا على قصيدة "يا خادم الحرمين..."، مشيرا إلى أنه لن "يركن للذين ظلموا"، حسب زعمه، قائلا بأن "الانقلابيين في مصر من الذين ظلموا... فلا يجوز الركون إليهم، ودعمهم مخالفة شرعية ومنكر عظيم، وأدعو خادم الحرمين إلى الرجوع عن دعمهم مذكرا له بالله واليوم الآخر ثم بالتاريخ الذي لن يرحم الظالمين ولا من يدعمهم".

 

وقال القباج في بيانه إنه ليس عضوا في جماعة الإخوان المسلمين ومخالف ومنكر لمخالفاتهم الشرعية و"مع ذلك فأنا متضامن معهم فيما لحقهم ويلحقهم من ظلم واضطهاد وعدوان."

 

وكان المغراوي، رئيس جمعية الدعوة إلى القرآن والسنة قد أصدر بيانا تبرأ فيه من قصيدة عادل رفوش، عضو الجمعية، تحت عنوان "باخادم الحرمين..." وقال المغراوي في بيان له إنه لا علاقة له بالقصيدة ولا علاقة لمضمونها بدور القرآن قائلا "إن المملكة العربية السعودية بلاد الحرمين الشريفين وحاضنة الإسلام والمسلمين" وطلب من ناظم القصيدة سحبها والاعتذار للمملكة العربية السعودية.

 

وللإشارة، فإن محمد بن عبد الرحمان المغراوي قد صرح من خلال البيان السالف الذكر بأن القصيدة التي تم نظمها من طرف عادل رفوش تعتبر مبادرة من هذا الأخير بحيث تعبر فقط عن موقفه الشخصي ولا تلزم بأي حال الهيئات القيادية لجماعة الدعوة إلى القرآن والسنة أو تعبر عن موقفها الرسمي تجاه العربية السعودية التي تبقى، حسب تصريحه، مهد الإسلام ووجهة المسلمين.

 

وفي تحد لشيخه قام عادل رفوش بنشر بيان ضد المغراوي قائلا إن القصيدة التي نظمها ما هي إلا تعبير عن واجب النصيحة الذي يمليه الدين الإسلامي وغيرته على أمور المسلمين، دون المساس بكرامة العربية السعودية وملكها الذي يعتبره رمز العمل الخيري وبالتالي كان يأمل منه التدخل من أجل إقرار السلم وتبني دور الوساطة بين الأطراف المتنازعة في مصر. مما ينذر بالطلاق بين المغراوي، الموجود منذ 14 ماي في السعودية وبين طلبته وأتباعه.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا