تليكسبريس _ من وحي بيان الإصلاحْ والتوحيدْ : مُــرْسي بين رئيس نصف إلــه و أبْـرهـة المـــــجوسي !؟
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 4 شتنبر 2013 الساعة 14:08

من وحي بيان الإصلاحْ والتوحيدْ : مُــرْسي بين رئيس نصف إلــه و أبْـرهـة المـــــجوسي !؟



قيادة حركة التوحيد والإصلاح خلال باجتماع مطول دام يومين نهاية الأسبوع الأخير


مـحمـد سـعـدونـي

 

مرة أخرى تحركت القيادات الإخوانية في المغـرب لتدلي بموقـفها المندّد بعزل مرسي في مصر، والخوض في الصراع الذي انفجر عقب هذا "العزل أو الانقلاب أو الإطاحة " برمز ديني ومتابعة العشرات من معاونيه قضائيا بتهم القتل والتحريض على العنف والتآمر على الوطن ...هذا العزل الذي دفع بعدة دول غـربية إلى توحيد لهجتها اتجاه ما سمتهم ب "الانقلابيين" ضد مرسي الذي طمأنهم على مصالحهم ومجالهم الحيوي، فيما اعتبرت الحكومة المصرية المؤقتة و"حركة تـمـرد" والجيش هذا الكلام شتائم وتدخلا سافرا في الشؤون الداخلية المصرية.

 

 وحين يدرك السياسيون والحكام أن الشتائم السياسية الموجة للعرب أصبحت أمرا مألوفا، فهذا يعني أن العلاقات بين الشعوب والحكام والعلاقات بين الدول أصبحت مُهـْترلة ومميعة، خاصة عندما يتعلق الأمر بدول – يقولون – أنها موغلة في الديمقراطية مثل الولايات المتحدة الأمريكية التي ما زالت تشتمنا في العراق وفي بلدان الربيع العربي وفي سوريا، وفي .. المغرب عندما قرروا في غيابنا توسيع صلاحيات " المينورسو الأممية " في الصحراء المغربية لتشمل عمل الشرطة و حقوق الإنسان...

 

 فبعد الحرب العالمية الثانية، وإبان ذروة الحرب الباردة بين الأمـريكان والسوفييت الروس، عملت أمريكا والغرب على شتم الشعوب المستضعفة والتواقة إلى الحرية بأن سلطوا عليها حكاما مستبدين فاسدين للحفاظ على مصالحهم، وليضمنوا تدفق الرفاهية لشعوبهم بنهب خيراتهم الخامة، و بالبترو - دولارْ، أما همهم الكبير والدائم فهو ضمان أمن إسرائيل. لكن نسبة الشتائم ارتفعت بوتيرة غريبة ومذهلة قبل وخلال ما أطلقوا عليه زورا وبهتانا ب "الربيع العربي" محاولين الوقيعة بالعرب وإلهائهم بحروب أهلية ودينية وطائفية مقيتة، ولو أدى بهم الأمر إلى الاستعانة بخدام وبيادق بعمائم وعباءة الدين، وهو ما وضعنا في حيرة من أمر هؤلاء، فماذا يريـدون وماذا يخططون بنهج هذه التناقـضية ( القول بشيء والعمل بنقيضه).

 

 لقد حاولوا أن يجعلوا من شتائمهم الموجة إلينا مهذبة، عندما أصروا على أن الرئيس المعزول محمد مرسي هو رئيس شرعي وديمقراطي وحرام الانقلاب عليه، فغضبوا وثاروا لكن من أجل أنفسهم وليس من أجل الشعب المصري. أما عندما لا تتوقف إسرائيل على الاعتداء على الفلسطينيين، وتصف العرب بأنهم صراصير وقذارة فأمريكا لا تحرك ساكنا، وحجتهم في هذا أن إسرائيل دولة ديمقراطية ولها الحق في شتم العرب غير الديمقراطيين.

 

والسؤال : لماذا غضب البيت الأبيض على عزل الحليف مرسي الذي تحول إلى نصف إلـــه و الشهير بقولة "يا أهلي وعشيرتي"؟، حتى أن خصومه شبهوه بفرعـون الذي قال :"لا أريكم إلا ما أرى"، بعد هذا لا نستغـرب من جرأة مرشد الإخوان في مصر الذي قال إن هدم الكعبة المشرفة هو أهون من عـزل مرسي- حسب ما تداولته بعض القنوات المصرية الفضائية - ، فهل هذا يعنى أن مصر بدون حكم الإخوان لا مكانة للكعبة في قلوب اهلها، هذه الكعبة المشرفة التي أصحبت تهددها ضغائن الصهاينة وأحقاد ومكائد أحفاد كسرى ومجـوس قم وطهران و الذين أفتوا بأن الحج إلى كربلاء أجره مضاعف بآلاف المرات من الطواف حول الكعبة، و بهذه المقارنة تصبح الكعبة المشرفة بتاريخها وقدسيتها الربانية لا قيمة لها بدون الإخوان وبدون بركة الروافض الصفويين....

 

 فارتفاع وتيرة القتل والترويع والإرهاب والتخـريب التي تحصل في مصر هو في نظر الحلف الأطلسي وأمريكا شيء عادي، وما يهمهم هو عودة حكم الإخوان الذين لا يؤمنون أصلا بالدولة القطر ولا بالنظام ولا بالجيوش والشرطة والتنمية والثقافة والفن...، ولا داعي لمجلس الأمن وحقوق الإنسان ومحاكم التـفتـيش للتحقيق فيما يجري!!! حتى تأذن أمريكا التي اجتهـدت في العراق و حولته إلى العصر الحجري.

 

 فإذا كان ما حدث لمرسي هو انقلاب على سياسة انفتاح الغـرب على إسلام معتدل ISLAM LIGHT  كما روجت له جماعة الإخوان وحلفائها، فإن هذا الغـرب لم يقتنع أبدا بأن يصبح الإسلام حليفا موثوقا به، بعد إخفاقات أفغانستان والعراق وليبيا وتونس و .. سوريا ، فمصر يمكن أن تكون مغامرة أخرى كبيرة، وقد تكـون السقوط الأخير الذي لا رجعة فيه .

 

*كاتب صحفي من وجدة





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا