تليكسبريس _ معاذ الحاقد: أو عندما يصبح للحشرات شأن في الفن والغناء
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 5 شتنبر 2013 الساعة 14:39

معاذ الحاقد: أو عندما يصبح للحشرات شأن في الفن والغناء



مادام الحاقد متحالفا مع الإخوان في العدل والإحسان ما عليه سوى أن يرفع شارة رابعة العدوية ويوجهها لنفسه مع استعمال الأصبع الأوسط


عزيز  الدادسي

 

يتداول المغاربة قصة جميلة، بطلها نفّار يشتغل في رمضان وفي مرافقة الهدايا قبل أن تظهر فرق موسيقية متخصصة في هذا الشأن، وكان النفّار مسرورا بشغله حيث "يصور طرف ديال الخبز" من عرق حلقه ونفخ أوداجه، وبينما كان يتناول صحن "لوبيا" جاءه ابنه بخبر سيء. قال له الابن إن عبد الحليم حافظ، الفنان الرائع الذي أطبقت شهرته الآفاق وكان المغاربة مغرمين به، قد فارق الحياة. سمعتي ألواليد: عبد الحليم الله يرحمو. قال النفار معلقا: كتجي غير فينا حنا الفنانين.

 

نعرف أن العلاقة بين الفنان عبد الحليم حافظ وبين النفّار هي نفسها العلاقة بين السماء والأرض أو العلاقة بين الثرى والثريا. وهي نفسها العلاقة بين الفنان وبين الحاقد. على الأقل النفّار يعرف حجمه الطبيعي لكن معاذ بلغواث ليس فيه سوى "الغواث" ونفخته حركة 20 فبراير ومناضلو مسيرات الأحد للتخسيس أكثر من اللازم.

 

دعونا نتكلم في الفن. للمغاربة علاقة بالفن ولهم أذواق ورغم اختلافها فإنها تتفق على شيء اسمه اللمسة الفنية. المغاربة في مجملهم يقولون: هذا الفن ممتاز وجيد ولكن لا أستطيع الاستماع إليه لأني لا أحب هذا النوع من الموسيقى. لكن لما يكون مدّعي الفن "مافيدوش" يقول قائل المغاربة: واش كل واحد دار طارّو وسْلوكة يتسمى فنان؟

 

معاذ بلغواث، المسمى الحاقد (حاقد على نفسه وعائلته وحياته الشخصية)، ليس بفنان. لا يعرف الموسيقى والنوتات ولا يعرف حتى مخارج الحروف والكلمات. يعرف فقط الصراخ. وهذا ليس فنا ولا يمكن أن يصبح صاحبه فنانا لأنه ينتهي مباشرة مع انتهاء الموجة. ويذكر الطلبة جيدا فنان اليسار الذي ألهب حماس الجماهير الطلابية أواخر السبعينات وأوائل الثمانينات سعيد المغربي، الذي رغم اشتغاله على الموسيقى أثناء وجوده بفرنسا ورغم إتقانه العزف على العود تيقّن أنه لن يكون فنانا فاختار تدريس السوسيولوجيا.

 

الحاقد لا يعرف الموسيقى ولا الألحان، وكي يتجاوز جهله بقواعد الموسيقى وبالألحان وبتطورات الغناء في العالم، احترف السب والشتم من أجل الشهرة، فالفن لا يعني سب الأشخاص والمؤسسات، وقد يكون بضعة أشخاص في مؤسسة ما فاسدين لكن هذا لا يعني أن المؤسسة برمتها فاسدة كما يفعل الحاقد على نفسه.

 

لا ميزة للحاقد في الفن سوى أنه يتقن كلام "قلة الحياء" وهذا تتقنه العاهرات في آخر الليل، أما أغنيته "قليزو" فنقول له مادام متحالفا مع الإخوان في العدل والإحسان ما عليه سوى أن يرفع شارة رابعة العدوية ويوجهها لنفسه مع استعمال الأصبع الأوسط.





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- moussekh

filou

راه انتوما صراحة اللي ضصرتو هاد بوزبال غدا غادي يقول ليك تكلمات عليا الصحافة ادن انا فنان و اش اعباد الله اللي ناض اوسب الملك ايولي بطل نو فنان و مناضل
بحال هاد الميكروبات متعطوهمش حتى مجرد دكر اسمه

في 05 شتنبر 2013 الساعة 04 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا