تليكسبريس _ عبد العزيز يرقد في قبر غريب فهل يتم دفن البوليساريو في الروضة المنسية؟
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 15 يونيو 2016 الساعة 18:41

عبد العزيز يرقد في قبر غريب فهل يتم دفن البوليساريو في الروضة المنسية؟





عبد الله الأيوبي

ليس التاريخ ما مضى ولكن التاريخ ما انحدر، كما يقول الفيلسوف الألماني مارتن هايدغر. أربعون سنة ونيف هي عمر هذه الجبهة التي تسمى البوليساريو، ليس تاريخها ما مضى من أحداث ووقائع ولكنه ما انحدر. لم ينحدر شيء مما وقع سوى هذا القبر الغريب الذي يرقد فيه جثمان محمد عبد العزيز، الذي قاد الجبهة لأربعة عقود بالتمام والكمال. هذا المغربي عاش وهم الزعامة وهو يلتقي قادة دول يسيل لعابها للمال الجزائري. غامر بشعبه وكانت أمامه فرصا كثيرة لإنهاء المأساة لكنه اختار صف الجزائر.

 

ينتمي القبر لعالم الميتافيزيقا. فكل الشعوب والأمم لها علاقة معينة بالقبر. أغلب الأمم تهتم بالقبور وتزخرفها. يستوي في ذلك المسيحي بالمسلم باليهودي. ورغم أن عبد العزيز اختار الانتماء للماركسية في بدايات حياته إلا أن دفنه كان على الطريقة السلفية البدوية الخشنة. لقد اهتم المسلمون بقبور ذويهم مهما كانت مكانتهم فبالأحرى أن يكون قبر الزعيم.

 

قبر في الصحراء. مكان خلاء. أخلته البشرية وعمرته الوحوش الضارية. رجل لم يرحم أرضه لكن في النهاية على الأقل رحمته. البلاد التي خدمها رفضت احتضانه ميتا. هي تعتبر صلاحيته انتهت. بينما البلد الذي ينتمي إليه جاد عليه بقبر ولو غريب. غربة قبر هي غربة صاحبها اختار لنفسه رمي الوطن بالحجر. من سوء حظ المرء ألا يجد قبرا نقيا يحضنه. اختار عبد العزيز لنفسه أن يكون أداة في يد الجزائر واختارت له الجزائر قبرا تبول فوقه الضباع والوحوش إن لم تكن قد حفرت قبره.

 

القبر في الدين الإسلامي له مغزى. يمر حوله المارون فيتذكرون أنه لا أحد خالد في الدنيا. القبر يقف عنده الباقون فيترحمون على الراحل. من سيترحم على عبد العزيز ولا يمكن الوصول إليه إلا عبر حشد مدجج بالسلاح؟

 

القبر الغريب دلالة على أن الجزائر لفظته بشكل نهائي. دولة العسكر الطاغي لا تؤمن بالإنسان. تؤمن بالأدوات. قادة البوليساريو عندها مثلهم مثل أدوات المطبخ. تهيء بهم الطبخات والمؤامرات ضد المغرب. عندما تعلو هذه الأدوات الصدأ تتخلص منها.

 

للأسف الشديد اختار عبد العزيز الطريق الخطأ. اختار أن يكون أداة في المطبخ الجزائري. وللأشف الشديد أن الجزائر اختارت أن تكون أداة في المطبخ الدولي. بدل بناء وحدة مغاربية كانت حلم المقاومة المغاربية وسعى من أجلها المغفور له محمد الخامس، فضلت أن تكون خنجرا في خاصرة المغرب العربي، الذي جعلت منه خرائط ممزقة وأرادت تمزيقه أكثر بصناعة دولة افتراضية اسمها الجمهورية العربية الصحراوية.

 

الرئيس الافتراضي لم يجد بعد وفاته قبرا حقيقيا وأصبح قبره افتراضيا مادام ممنوعا على أحد زيارته خوفا من الوحوش الضواري. عاش الرئيس وهم الدولة الصحراوية. كان بيدقا في يد اللعبة الاستخباراتية، لكنه لما مات ظهرت الحقيقة الأولى، حقيقة الجزائر التي لا يهمها الصحراوي وكرامته بقدر ما يهمها أن يكون خادما لأغراضها.

 

حتى لو قام البعض بتزوير التاريخ فإنه لن يكون قادرا على تغيير الجغرافية. يمكن لي عنق النصوص لكن الأرض مستعصية. حاولت الجزائر صناعة تاريخ للبوليساريو لكن الأرض ظلت متشبتة بانتمائها للمغرب. المنطقة كانت محط أنظار القوى الاستعمارية. وبعد خروجها زرعت فيها عامل التقسيم والتجزئة. ركب موجته الجزائر وتم توظيف البوليساريو لهذا الغرض.

 

لا حل إلا بقبر أغرب للبوليساريو. لسنا ممن يدعو لإبادة الإنسان. ولكن قتل هذا العنوان الذي اسمه الجبهة. إذا تم دفن الفكرة يمكن أن يعود الصحراويون إلى أرضهم ويعيشون بكرامة ووفق اختياراتهم هم في وطنهم بينما ليس لهم الحق في الاختيار وهم خارج الوطن.

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- خط اليد والصورة والواقع

roche

خط اليد والصورة والواقع
مع الاسف ضاقت به جميع الاراضي
الا ارض اججداده حضنته
وما العمل الارض الام تحتضن
الابن البار و العاق
فممادا عسان ان نقول امام الموت
فاحترامها واجب
واتمنىى للاخرين ان يرجعووا الى وطنهم
عز الخيل مرابطها
وعزز المرء وطنه

في 16 يونيو 2016 الساعة 45 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

موقف روسيا من الصحراء.... هذا ماجناه علينا لسان بنكيران المتسلط وغير المسؤول

صلح الحديبية وفتح مكة وأخطار العدالة والتنمية على المغرب

تدوينة لنجلة بنكيران تكشف بكاء الأسرة وحسرتها على فقدان رئاسة الحكومة

هل من حظوظ لنجاح العثماني في مشاوراته لتشكيل الحكومة؟

جزائريون يسخرون من الانتخابات التشريعية المقبلة !!

كاتب جزائري: "ما أغبانا أصبحنا مسلوبي الإرادة أمام كمشة البوليساريو الإرهابية"

شرح بسيط للانسحاب أحادي الجانب من طرف المغرب من منطقة الكركرات

تحليل إخباري: ماذا يجري في الكركرات وما دوافع الجزائر في التصعيد؟

نجيب كومينة: هكذا عرفت امحمد بوستة واشتغلت إلى جانبه

بوستة السياسي والديبلوماسي الذي واجه بوتفليقة وصد رشاوى القذافي وانتصر للقضية الوطنية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا