تليكسبريس _ غريزة الشهوة والمراهقة وطرق التربية الجنسية الصحيحة
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 16 شتنبر 2013 الساعة 14:40

غريزة الشهوة والمراهقة وطرق التربية الجنسية الصحيحة





تليكسبريس - متابعة

إن المراهق والمراهقة يعيشان تحولا عضوياً وجسديًا لا يعي الكبار عنه إلا القليل، ومن ثم فإنهم لا يحسنون التعامل مع المراهق والمراهقة، ولا يجيدون بناء العلاقة معهم مما يؤدي إلى الكثير من الأخطاء التربوية والتوجيهية العلاجية.

 

فجسد المراهق يواجه عملية تحول كاملة في وزنه وحجمه وشكله، وأبرز قضية تواجه المراهق هي قضية الشهوة والتي تعد من أخطر المنعطفات في حياة المراهق.

 

ولقد كثر النقاش والجدال حول موضوع ما يسمى بالثقافة الجنسية، وانقسم الناس في التعامل مع هذه الثقافة إلى مؤيد ومعارض، وخطورة الكلام في هذا الموضوع أنه قد يكون مادة للإثارة وتحريك كوامن النفوس، ونحن في غنى عن ذلك وخصوصًا الشباب.

 

إن تربية الفتيان والفتيات على آداب الإسلام منذ الصغر ضرورة ملحة ليقفوا عند حدود الحلال والحرام، فلا تهاون ولا تجاوز لهذه الحدود , وقد وضع الإسلام ضوابط تحد من انحرافات الشهوة وجعل هناك تدابير توصد باب الغواية، وسن آداب الحجاب وغض البصر وآداب الاستئذان ومنع الاختلاط ... ولو اتبعت هذه الآداب لحلت كثير من مشكلات المراهقين المتعلقة بالشهوة , وفي طريقنا لإيجاد حلول لهذه المشكلات وطرق التربية الجنسية الصحيحة نتوقف عند بعض النقاط الهامة:


1ـ الأسس والضوابط الشرعية للتربية الجنسية.

2ـ تربية الشباب والفتيات على التسامي والعفة.

3ـ حث الشباب من الجنسين على الزواج المبكر.


[1] الأسس والضوابط الشرعية للتربية الجنسية:

لقد وضع الإسلام أسسًا وضوابط لصيانة الفرد والمجتمع على حد سواء، وسن الأحكام التي تبعد المرء عن الانحراف، فحرم الاختلاط، وفرض الحجاب، ودعا إلى غض البصر, ومن هذه الضوابط:

أ ـ البعد عن وسائل الإثارة.

ب ـ لبس الحجاب بالنسبة للفتيات.

ج ـ منع الاختلاط بين الجنسين.


أـ البعد عن وسائل الإثارة:

على الوالدين والقائمين على تربية المراهقين تجنيبهم كل ما يؤدي إلى الإثارة، ومن ذلك قراءة القصص الخليعة، والأفلام الخارجة عن حدود الأدب، والمجلات التي تنشر الصور المثيرة في النوادي والشواطئ تحت اسم التمدن والتحضر.


ب ـ لبس الحجاب بالنسبة للفتيات:

وفي ذلك منع للإثارة فلا يظهر من الفتاة شيء من حسن أو جمال , ولملابس الفتاة المسلمة صفات يعرفها الكثيرون وهي:

أن لا يصف الجسم ولا يشف، وألا يشبه لباس الكافرات لأن للمسلمة شخصيتها المتميزة فلا تجري وراء الموضة أو تقلد كل ناعق, ولا يشبه لباس الفتاة المسلمة لباس الرجال كما جاء في الحديث الشريف: "لعن رسول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهين من الرجال بالنساء، والمتشبهات من النساء بالرجال[1]".

ومن المثيرات المحرمة أيضًا أن تتعطر الفتاة وتخرج من منزلها، فعطر المرأة لا يكون إلا لزوجها وبيتها، وما كان الطيب للشارع أو للنادي شأن ما تفعله الكثيرات من فتيات اليوم.


ح ـ منع الاختلاط بين الرجل والمرأة:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء"[2], وهو بالتالي يؤكد على خطورة الاختلاط وأنه باب لما بعده.

ولقد حرم الإسلام الدخول على النساء غير المحارم لسد الذرائع الفتنة ونزغات الشيطان، فعن عمر رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا يخلون أحدكم بامرأة، فإن الشيطان ثالثهما"[3].

وقد نهى الإسلام أيضًا عن مصافحة المرأة الأجنبية لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: "لأن يطعن في رأس رجل بمخيط من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له"[4].

وهل نجني من الشوك العنب ؟

ماذا يجني المجتمع من الاختلاط؟

لا يخفى على أحد الآثار المدمرة للاختلاط، وهل نجني من الاختلاط إلا الفضائح، وهتك الأعراض، وتدمير الأخلاق , إن الإسلام يهدف إلى إقامة مجتمع نظيف لا تهاج فيه الشهوات في كل لحظة.

هذا والنظرة الخائنة، والحركة المثيرة، والزينة المتبرجة، والجسم العاري، كلها لا تصنع شيئًا إلا أن تهيج ذلك السعار الحيواني المجنون، وأن يفلت زمام الأعصاب والإرادة[5].


[2] تربية الفتيان والفتيات على التسامي والعفة:

قال الله تعالى: { وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النور: 33] , وتربية الفتيات والفتيان على معاني العفة يستلزم التقيد بآداب الإسلام وبالوسائل المؤدية إلى تهذيب النفس واتخاذ التدابير التي لا توصل إلى إثارة هؤلاء المراهقين والمراهقات.


ومن هذه التدابير:

- غض البصر.

- التقيد بآداب الإسلام.

- الابتعاد عن مخاطر التلفاز.

- التورع عن الوقوع فيما حرم الله.


أ ـ غض البصر:

هو أدب نفسي رفيع، ومحاولة للاستعلاء على الرغبة في الاطلاع على المحاسن والمفاتن، كما أن فيه إغلاقًا للنافذة الأولى من نوافذ الفتنة والغواية، ومحاولة عملية للحيلولة دون وصول السهم المسموم[6].

هذا السهم الذي حذر منه الشرع فقد جاء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: " النظرة سهم من سهام إبليس مسموم، من تركه مخافتي أبدلته إيمانًا يجد حلاوته في قلبه "[7].

فعلى الفتى والفتاة أن يغضا البصر عن المناظر المثيرة كالصور والكتابات والمحادثات الجنسية، وأحلام اليقظة , يقول الشاعر:

كل الحوادث مبداها من النظر ......... ومعظم النار من مستصغر الشرر


ب ـ آداب الاستئذان:

وهو أدب إسلامي أصيل سنه الإسلام لحفظ حرمة البيوت وتهذيبًا للنفوس، حتى لا تقع عين الداخل إليها على عوراتها أو عورات من فيها.

قال تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُيُوتاً غَيْرَ بُيُوتِكُمْ حَتَّى تَسْتَأْنِسُوا وَتُسَلِّمُوا عَلَى أَهْلِهَا ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ} [النور:27].وهناك وجه آخر للاستئذان وهو خاص بمن هم داخل البيت من الأولاد والبنات في ثلاثة أحوال: قبل صلاة الفجر، وفي وقت القيلولة [الظهيرة]، ومن بعد صلاة العشاء، وعليهم أن يستأذنوا على أبويهم قبل الدخول عليهم لئلا يقع البصر على شيء يثير كوامن النفس، وهذا هو أدب الإسلام الرفيع.


ج ـ الابتعاد عن مخاطر التلفاز:

إن ما يقدم على شاشة التلفاز عملية تربوية لها أبعادها ومراميها، وقد قامت دراسات تظهر مدى فاعلية ما يقدم من صور العنف والجرائم على الشاشة.

وللأسف فإن كثيرًا مما يعرض على شاشات التلفاز والدش لا يعبر عن الهوية الإسلامية، بل على العكس من ذلك فإنه يعبر عن الهوية الغربية الإباحية التي تشجع على الفاحشة والإثارة والاختلاط.


د ـ التورع عن الوقوع فيما حرم الله:

قال تعالى: { وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء:32] وقد نفر الإسلام من الفاحشة، وتوعد مرتكبيها بأشد العذاب في الدنيا والآخرة، وما الإيدز [نقص المناعة] وغيره من الأمراض الجنسية والأوجاع التي لم تكن في سالف الأمم إلا تحقيقًا للوعيد الذي أعده الله لمرتكب الفاحشة.


وهذا الانحراف له تأثيره السلبي على سلوك المراهق النفسي والاجتماعي، بعد اكتمال النضج والتأهل للزواج، حيث تهتز الثقة في الجنس الآخر[8].


إن الإسلام لا يستقذر الجنس ولكنه يضبطه في الحدود المشروعة التي شرعها الله، ويدعو إليه عندئذ ويشجع عليه "تناكحوا تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة"[9]. ومن ثم يضبطه ويجعله مشاعر مودة ورحمة لا مجرد جسد بهيمي هائج[10].


[3] الزواج المبكر:إن حاجة الشباب والشابات إلى الزواج حاجة ملحة، وإشباع الغريزة الجنسية مثل إشباع دافع الجوع والعطش، والزواج المبكر خير علاج لمشكلات المراهقين الجنسية إذا استطاعوا الباءة تحقيقاً لحديث الرسول صلى الله عليه وسلم:" من استطاع منكم الباءة فليتزوج "[11], وخير معين على استجابتهم لمتطلبات التربية الجادة، والبعد عن نزغات الشياطين.


ففي الزواج سكن نفسي وإشباع غريزي، وإحساس بالنوع، وشعور بالتكامل والنضج, بدلاً من معاكسة النساء وعمل سباقات السيارات واستعراضاتها ومشاهدة الأفلام الخليعة والتسكع.


فالزواج يعين على الاستقامة ويكسر حدة الشهوة عند المراهقين، وإن لم يحصل الزواج فقد وجه الإسلام الشباب إلى السمو بالغريزة وتوجيهها بما يضبط السلوك وذلك يكون بالصوم، قال صلى الله عليه وسلم: "يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء "[12].كما أن تأخير الزواج مخالف للشرع مصادم للسنة الكونية والفطرة الإنسانية، ويترتب على تأخيره آثار سيئة ومدمرة لنفس المراهق ومجتمعه.

والخلاصة:

أن التربية الإسلامية للمراهقين فيما يتعلق بقضية الشهوة الجنسية هي سد كل الذرائع التي تهيج الشهوة في غير محلها فتصيب الشاب والشابة باضطراب وآلام نفسيه وصرف هذه الطاقة إلى أهداف أخرى والتسامي على ذلك إلى حينه، وعند توفر الظروف المناسبة نشجعهم على الزواج المبكر.

 

 

بحث حامد بن محمد الياس عبدالقادر

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- waw

nadia

أعرف جزائري يعيش بألمانية أب لممثل ألماني ،كان يستغل مراهقة إبنه بجلب له صديقة روسية وكان بعد جلسة خمرية يستغلها أبوه أيضا لأنه كان أرمل إضافة إلي قضاء أغراضه الجنسية في قطة

في 29 شتنبر 2013 الساعة 04 : 16

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

احذري من فرشاة شعرك إن لم تغسليها!

الطرق الذكية لتعليم المراهق الثقة بالنفس

أمور لن تتخيليها يفعلها الجنين في رحم أمه

كيف تلدين طفلا عبقريا! ؟

هل أنت بحاجة للرومانسية و الارتباط !

للمرأة الحامل.. لماذا يجب عليكِ ممارسة الرياضة ؟

أخصائية نفسية: كيف تتجنب أن تصبح أبا سيئا؟

علامات تدل على أن زوجتك في حاجة لأن تسمعها بشدة

عليك الاستماع إلى النشرة الجوية قبل طلب الزواج من محبوبتك!!

لماذا تنعزلين عن الآخرين؟





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا