تليكسبريس _ كتاب جديد عن التعليم الخصوصي
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 24 مارس 2012 الساعة 20 : 10

كتاب جديد عن التعليم الخصوصي





 

 

 

ميمون أم العيد

 

في الصورة غلاف الكتاب الذي صدر عن منشوارت الثقافة الجنوبية. والذي يصور بشكل ساخر حياة أستاذ خصوصي .

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن يؤمن التلاميذ بأنهم قادرون على استبدالك كقطعة غِيارٍ صدِئة، عندما يرون حاجة لذلك، ويتباهون بعدد القطع التي استبدلوها بأخرى.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تعرف كيف تبيع نجاحا مزيفا، دون أن تقبض ثمنه!

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أنك مُنتحل صفة.

 


أن تكون أستاذا في مدرسة خاصة يعني أن يعتقد بعض الآباء أنك تملك عصا موسى التي تحول بها تلميذا غبيا و بليدا إلى عَالِمٍ في خمسة أيام. وتعتقد الأمهات الخائفات أنك القادر على حماية بناتهن من براثن المخدرات التي تعج بها بعض المدارس العمومية.

 


أن تكون أستاذا في مدرسة خصوصية يعني أن يكون التلميذ أجدر منك بالتقدير. و تكون الإدارة مستعدة للتضحية بك من أجل كسب تلميذ، فكسب تلميذ هو الطريق إلى جيب أبيه.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تحقق مطلبين متناقضين في آن واحد : '' ماتضربش ولدي وماتغوتش على بنتي '' مطلب الآباء الذين يدفعون تكاليف الدراسة و  ''يجب عليك أن تتحكم في قسمك و ألا نسمع ضجيج التلاميذ  ''  مطلب المسيرين الذين يدفعون راتبك.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تكون الشماعة التي يعلق عليها الآباء فشل أبنائهم ويعلق عليها المسيرون ثقل المقررات التي فرضتها الوزارة. كلهم يملكون ما يبررون به النتائج المؤسفة غير المُرضية، إلا أنت.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني  أنك مثل حارس المدرسة، سائق النقل المدرسي، عاملة النظافة. كلكم سواسية كأسنان المشط في عرف مالكي المدارس الخصوصية، يمكن أن يطردوا أي واحد في أية لحظة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تقبل الراتب الشهري الذي يحدده شخص ما و إلا فالباب أوسع من عرض أكتافك.

 


أن تكـون أستاذا خصوصيا يعني ألا يحق لك أن تمرض. و إذا مرضت فليس من حقك أن تتغيب عن العمل و تلازم الفراش. وإذا تغيبت ولزمت الفراش يومين فستجد أستاذا يشغل حجرتك. فالأساتذة الخصوصيون ينبتون كالفطر. ففي منطق التعليم الخصوصي ليس مهما أن يكون الأستاذ كفؤا أو مؤهلا. المهم ألا يجد الآباء قسما شاغرا.

 


أن تكون أستاذا في مدرسة خاصة : يعني أن تشعر بالخوف من الطرد في أية لحظة.  أن تتذوق تلك المرارة التي يحسها عامل بناء، مياوم في ورش صغير، خادمة في بيت أو فلاحة  في ضيعة كبيرة تتحمل تعب عمل مضن في سبيل أن توفر لقمة لصغارها.

 


أن تكون أستاذا في مدرسة خاصة يعني أنك محروم من أبسط حقوقك. ألا تتغيب مهما كان السبب منطقيا. ألا تتأخر مهما اشتدت زحمة المواصلات.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تؤجل كل حاجياتك المستعجلة. حتى التي لا تقبل التأجيل في انتظار أن يروق مزاج  ""مول الشكارة ""  و يأمر بصرف الرواتب المتأخرة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تدرب أسنانك على التراص المنتظم والظهور ـ حقيقة أو زيفا ـ برغبة أو بدونها  ضاحكا مبتسما. وتضحك في وجه الآباء رغم أنفك. وتستعد لمواجهتهم و الرد على أسئلتهم في أي وقت وبدون موعد مسبق. فالزبون ملك. وللملوك الحق في طرق باب حجرة الدرس في الوقت الذي يريدون.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن يحصل كل تلاميذك علي نقط مرتفعة ـ حتى البلداء منهم ـ لأن كل نقطة دون المتوسط دليل قاطع ـ في عرف الإدارة و الآباء ـ على أنك لا تقوم بواجبك أحسن قيام. ليس هذا فحسب، بل كي تربح الجهد و الوقت لأن هناك من الآباء من سيطرق باب قاعة الدرس و يطلب منك أن تعيد نفس الامتحان لأبنه أو ابنته كي يستدرك النجاح ويحصل على نقطة جيدة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تكون غير مسجل في صندوق الضمان الاجتماعي ولا في أي صندوق من صناديق التعويضات الاجتماعية، وإذا قدر الله وتم تسجيلك فلأشهر قليلة و بالراتب الأدنى للأجور.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تشتغل طول اليوم و تنجز بالليل ما ستقوم به يوم غد. و تشتغل طوال الأسبوع و تُحضَّر في نهاية الأسبوع ما ستقوم به بداية الأسبوع.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تطرق أبواب المدارس الخاصة بحثا عن عمل مع بداية كل موسم دراسي و تفقد هذا العمل نهاية كل موسم  لتطرق الأبواب نفسها في السنة المقبلة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تكون متيقظ البال في كل ثانية فأنت المسئول عن سلامة التلاميذ داخل الفصل، في الصف، في الساحة، وفي كل محيط المؤسسة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تكون مستعدا لتدريس أية مادة، أي مستوى. أن تضع مواهبك و الإمكانيات التي تملكها و التي لا تملكها في خدمة صورة المدرسة.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن يتدخل الجميع في عملك: بيداغوجية تدريسك،  طريقة حديثك، بدءابصاحب المدرسة إلى حارسها الليلي.

 


أن تكـون أستاذا خصوصيا يعني أن تشتغل تحت ضغط الإدارة و مراقبة المفتش وتدخلات الآباء  وإكراهات المقرر الذي فرضته الوزارة على الجميع.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تتعلم كيف تقول للآباء بأنهم على صواب حتى وإن كانوا على خطأ.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تكون مطالبا بالإصغاء للجميع؛ مسيرين، آباء وتلاميذ. دون أن تجد واحدا يكلف نفسه عناء الاصغاء إليك.

 


أن تكون أستاذا خصوصيا يعني أن تقتنع أنك داخل شركة عائلية، لا أحد يعرف أين تتمركز قوة اتخاذ القرار. إن أستاذة فاتنة، سكريتيرة جميلة أو شخصا واشيا يمكن أن يضعوا حدا لعملك وتصبح عاطلا. لأنهم يملكون سلطة أكبر من مؤهلاتك و أجدر بالتقدير من كفاءتك.

 

 


للتواصل مع الكاتب oumelaid@gmail.com

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

انتقادات" عندو الزين عندو الحمام " تخرج أسماء المنور عن صمتها

"عندو الزين " أغنية من التراث أثارت انتقادات واسعة ضد أسماء المنور

النيابة العامة بباريس تؤيد قرار القاضي بإطلاق سراح المجرد

سعد المجرد من جديد أمام النيابة العامة بباريس

لمجرد يستعد لإطلاق أغنية جديدة بعد خروجه من السجن بباريس

مريم سعيد تهدد بمقاضاة كل من نشر أخبارا كاذبة عن فسخ خطوبتها

بعد خروجه من السجن .. سعد لمجرد يفاجئ الفنانة أحلام

أول ظهور لسعد المجرد بعد خروجه من السجن

أول تصريح للبشير عبدو بعد خروج ابنه من سجن فلوري بباريس

محامي المجرد رفض الإفصاح عن جديد الملف ووعد بالتفاصيل فيما بعد





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا