تليكسبريس _ شريط فيديو نادر... جلالة المغفور له محمد الخامس خلال افتتاح أول مجلس استشاري في تاريخ البلاد
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 14 أكتوبر 2016 الساعة 10:24

شريط فيديو نادر... جلالة المغفور له محمد الخامس خلال افتتاح أول مجلس استشاري في تاريخ البلاد



جلالة المغفور له محمد الخامس رفقة الأمير الحسن رحمة الله عليهما خلال حفل الافتتاح


تلكسبريس- خاص

 

حصلت تليكسبريس على شريط ناذر يؤرخ لافتتاح أول مجلس استشاري من طرف جلالة المغفور له محمد الخامس، قبل أكثر من ستين سنة، بكلية العلوم  التي كانت حينها تحتضن مجلس النواب المغربي قبل أن يتم ترحيله الى المحكمة الإقليمية بشارع دار المخزن - محمد الخامس حاليا.

 

الشريط وثيقة ناذرة، حصلت عليها تليكسبريس عن طريق الصديق الباحث في تاريخ المغرب علي زيان الذي لا يبخل علىينا بدرر الناذرة التي تحفل بها مكتبته بمكناس..

 

ويظهر الشريط المرحوم امبارك البكاي الهبيل متكأ على عكازه في مشية متعثرة، وقد عينه جلالة المغفور له محمد الخامس رئيسا لأول حكومة مغربية بعد الاستقلال. وظهر  في الشريط بمدخل المجلس الوطني الإستشاري المغفور له محمد الخامس رفقة الامير الحسن الثاني رحمه الله في وقفة لتحية العلم الوطني..

 

وبعد ذلك توالت وفود الشخصيات الرسمية والسياسية وأعضاء الحكومة الاولى الذين حضروا افتتاح جلالة المغفور له محمد السادس للمجلس الوطني الاستشاري، لأول مرة  يوم 12 نونبر 1956..

 

ويظهر جلالة المغفور له محمد الخامس، وهو يلقي خطابا أمام اعضاء المجلس آنذاك، قبل أن ينسحب ليفسح المجال أمام أعضاء المجلس  للبدء في الإشتغال..

 

وخلال افتتاح هذا المجلس، القى جلالة المغفور محمد الخامس خطابا جاء فيه: "....إننا نرجو مراعاة المرحلة التي تجتازها بلادنا ومعرفة ما يمكن تنفيذه وما يتعذر تحقيقه من الرغبات، فإن ذلك ضروري لعدم إضاعة الوقت في دراسة مسائل لم يحن إبانها، أو لا يمكن في الوقت الحاضر إنجازها... ".

 

 وأضاف المغفور له محمد الخامس "...وليس معنى ذلك أننا مطمئنون لهذه الطريقة، بل إننا متيقنون أن الانتخابات الحرة، هي أقوم وأنجع سبيل لضمان إقامة ديمقراطية سليمة، ونحن عازمون بحول الله على تغيير أوضاع هذا المجلس بمجرد ما تتيسر السبل لذلك، من تمهيد للطريق، ووضع إطار للحياة النيابية، وهكذا ستتبدل طريقة اختيار الأعضاء من التعيين المباشر أو من قوائم الهيئات إلى أسلوب الانتخاب الحر، ويزاد إلى جانب الاستشارة حق الاقتراح للمشروعات ومراقبة أعمال الحكومة وإبداء الملاحظات في السياسة العامة للدولة... ".

 

ويتكون الظهير الشريف الذي أسس بمقتضاه المجلس الوطني الاستشاري، والذي صدر في 17 غشت 1956 بالجريدة الرسمية، من أربعة أبواب وتسعة عشر فصلا، ويشير الفصل الأول منه إلى أن مجلس "يمثل الرأي العام الوطني في الظروف الراهنة تمثيلا واسعا بقدر الإمكان"، أما الباب الأول فيتضمن اختصاصات المجلس، حيث "يؤخذ نظره في ميزانية الدولة العامة وفي الميزانيات الإضافية من جهة، كما يستشار في جميع القضايا التي تقتضي نظر جلالتنا عرضها عليه، وبالأخص منها السياسية والاقتصادية والاجتماعية ويبدي رأيه بواسطة الاقتراع..."، وقد تأسس المجلس الوطني الاستشاري في 12 نونبر 1956، بعد تسعة أشهر على استقلال المغرب، وبعد ثلاثة أسابيع من تكوين الحكومة الثانية برئاسة امبارك البكاي..

 

جلالة المغفور له محمد الخامس في افتتاح أول مجلس استشاري في تاريخ البلاد

 

 

 





تعليقات الزوّار
التعليقات الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- رحمة الله عليه

roche

رحمة الله عليه
ورحمة الله على الفدائيين الدين اعطوا ارواحهم من اجل الوطن
وارواحهم هي لجابت الاستقلال و الاستقرار
وطنيون وشهداء لا خوف عليهم و لا هم يحزنون
وهم عند ربهم يرزقون

في 14 أكتوبر 2016 الساعة 30 : 14

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

نوسطالجيا الصورة..نساء ورجال التعليم بين الأمس واليوم

معركة بوكافر.. يوم ألحق آيت عطا هزيمة قاسية بالمستعمر الفرنسي

في ذكرى معركة "بادو" .. ملحمة وضاءة في مواجهة تحدي التسلط الاستعماري

نوستالجيا الصورة: المعنى الحقيقي للبعد الإفريقي للمملكة المغربية

المغرب يحتفل بالذكرى 57 لوفاة أب الأمة وبطل الكفاح والتحرير(+صور)

صحيفة يمينية ايطالية تثير الصدمة بتوزيع "كفاحي" لهتلر

هذا أول مغربي إعتنق المسيحية وخلق ضجة كبيرة داخل العائلات الفاسية(+صور)

اسطورة الملاكمة محمد علي كلاي بالمملكة المغربية(+فيديو)

نوسطالجيا الصورة.. قصعة القبيلة بآيت أورير

محطات رئيسية في مسار العلاقات التاريخية بين المغرب والولايات المتحدة الامريكية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا