تليكسبريس _ الهمة ينهي فترة إلياس العمري كوسيط بينه وبين الحزب
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 12 ماي 2011 الساعة 01 : 04

الهمة ينهي فترة إلياس العمري كوسيط بينه وبين الحزب





تليكسبريس- خاص

 

قالت مصادر مطلعة أن فؤاد عالي الهمة، مؤسس حزب الأصالة والمعاصرة، حضر اجتماعا تمهيديا خاصا اقيم يوم الثلاثاء الماضي، بمقر الحزب و تكلم لأول مرة بنبرة قوية و حاسمة في الأدوار التي كان يقوم بها إلياس العمري، واضعا حدا لتحركاته، حيث قال أن "حزب البام لم يعد حزب التوافقات، وينبغي أن ينتقل إلى حزب المؤسسات وانتخاب الهياكل عبر الديمقراطية"، وأوضحت المصادر أن موضوع النقاش كان هو تدخلات إلياس العماري، الذي ليست له أي مسؤولية قيادية في الحزب، ورغم ذلك يتحكم في دواليبه حتى أصبح ينعت بالناطق الصامت.


وأشارت المصادر إلى أن الهمة أسر لقيادة الحزب أنه لم يعد هناك شخص يمثل واسطة بين قيادة الحزب و بين شخص الهمة، فهو قيادي مثل باقي القياديين، وأنه إذا كان لديه ما يقوله لمناضلي الحزب فإنه لن يستعمل وسيطا في ذلك، في إشارة إلى إنتهاء فترة الوساطة التي كان يقوم بها إلياس العماري.


ووصلت الخلافات وسط الأصالة والمعاصرة الحد غير المسموح به، بعدما أصبح الحزب أمام مفترق طرق خطير قد يجره الى ويلات ما جرى لأحزاب مسيطرة في العالم العربي.


و قالت ذات المصادر أن الحزب يوجد اليوم في وضعية صعبة حيث أنه جمع عند التأسيس تيارات تنتمي لليمين وأخرى لليسار وتحول الخلاف بينهما وتناقض، و  على القيادة أن تحسمه في أقرب وقت وإلا تحول إلى انشقاق.

وحمل يمينيو الحزب يسارييه المشاكل التي يعيشها حتى أصبح رأس إلياس العماري مطلوبا لدى أغلبية قيادات الحزب القادمة من الأحزاب اليمينية.


وحسب مصدر من قيادة الحزب فإن اجتماع المكتب الوطني اليوم سيكون ساخنا نظرا لحجم القضايا المطروحة عليه ويتعلق الأمر بتداعيات حركة 20 فبراير على الحزب والتمرد الذي يقوده الطاهر شاكر، عضو المكتب الوطني والقيادي السابق في الحزب الوطني الديمقراطي، رفقة ميلودة حازب ضد بعض العناصر القيادية المعروفة بانتماءاتها السابقة لليسار وعلى رأسهم إلياس العماري وحكيم بنشماس.


وحسب المصدر المذكور فإن هذا التمرد ناتج عن حركة 20 فبراير التي رفعت شعارات من قبيل "البام ارحل" واعتبر رفاق الطاهر شاكر أن سمعة الحزب ساءت بسبب تصرفات بعض اليساريين القدامي ويطلقون عليهم "فطارين رمضان".

وأوضح ذات المصدر أن حكماء الحزب اختاروا موقف المتفرج لأن في ذلك خدمة للحزب كي يأخذ حجمه الطبيعي وسط المشهد السياسي، ومن المتوقع أن يعرف الحزب صراعات بين تياراته إذا لم يتم رأب الصدع بين الطرفين خصوصا .


وكشفت ذات المصادر أن حزب الأصالة والمعاصرة لن يعقد مؤتمرا استثنائيا لأن الفترة تتطلب تعبئة شاملة من أجل خدمة الوطن وليس القضايا الحزبية.

 

 

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا