تليكسبريس _ اعتقال مدبري عملية أركانة جاء عبر تسجيلات الكاميرات العمومية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 06 ماي 2011 الساعة 26 : 06

اعتقال مدبري عملية أركانة جاء عبر تسجيلات الكاميرات العمومية





 

تليكسبريس- متابعة


وردت معطيات جديدة توصلت بها تليكسبريس من مصادر قريبة من التحقيق حول هوية عملية أركانة الإرهابية، التي كانت مراكش مسرحا لها يوم الخميس 28 أبريل الماضي، وقالت المصادر أن الفاعلين الثلاثة يتحدرون من مدينة آسفي، وأن المنفذ الرئيس للعملية ع.ع ( 26سنة) حاول سابقا الالتحاق بمعسكرات القاعدة في بلاد المغرب الإسلامي عبر نواكشوط الموريتانية، لكنه فشل، وهو ما صادفه أيضا أثناء محاولته الوصول إلى العراق، حيث أوقفته السلطات الأمنية السورية ورحّلته إلى المغرب.

كما حاول مرارا (ع.ع) السفر إلى أفغانستان، والشيشان، وتركيا، وجورجيا، لكنه لم ينجح في ذلك.

 

وأضافت المصادر أن  (ع.ع) توجه لوحده إلى مدينة مراكش، وهو يرتدي شعرا مستعارا ويحمل حقيبة مليئة بالمتفجرات يصل وزنها إلى 15 كيلوغراما ، ثم دخل إلى الطابق الأول بمقهى "أركانة"، حيث طلب مشروبا، قبل أن يضع الحقيبة، ويغادر، ليفجّر المقهى عن بعد عبر الهاتف.

 

ووفق التحريات فقد وقعت عملية التفجير عن طريق استعمال مادة متفجرة، عبارة عن عبوة ناسفة تدخل في تركيبتها مادة "نيترات دامونيوم"، ومتفجر "تي أ تي بي".

 

وتسببت قوة الانفجار في إحداث ثقب بـ70 سنتم، مخلفا خسائر مادية مهمة داخل وخارج المقهى، كما تم العثور على مسامير حديدية في عين المكان وفي أجسام الضحايا.

 

وبعد تنفيذه جريمته امتطى (ع.ع) سيارة أجرة وتوجه بعد مباشرة إلى المحطة الطرقية، عائدا إلى مسقط رأسه بآسفي، وظل مختبأ في منزله إلى حين إلقاء القبض عليه.

 

وكان بلاغ لوزارة الداخلية أكد، أمس الخميس 5 ماي، أن المصالح الأمنية تمكنت من إلقاء القبض على ثلاثة مواطنين مغاربة، من بينهم المنفذ الرئيسي للعملية الإرهابية التي استهدفت مراكش والتي سقط فيها 16 قتيلا.

 

وذكر البلاغ أن المنفذ الرئيس تمكن من كيفية صنع المتفجرات عبر شبكة الإنترنت، حيث قام بصنع عبوتين ناسفتين متحكم فيهما عن بعد حملهما إلى مدينة مراكش بعد أن وقع اختياره على مقهى "أركانة"، بحكم توافد العديد من الزوار المغاربة والأجانب على هذا الفضاء العمومي الذي دخله متنكرا في هيئة سائح

 

وقال وزير الاتصال، الناطق باسم الحكومة خالد الناصري اليوم الجمعة 6 ماي، في تصريح للصحافة الدولية، أن التحقيق في اعتداء مراكش الإرهابي "كان سريعا" مؤكدا وجود كاميرات مراقبة، ومشيدا بدور الاستخبارات في عملية الوصول إلى مدبّر الاعتداء.

 

وأعرب الناصري عن ارتياحه "للانسجام الجيد" بين الأجهزة المغربية والفرنسية والأجنبية في التحقيق حول اعتداء مراكش.

 

وصرح الناصري لإذاعة فرانس انفو أن "الأجهزة المغربية عملت بانسجام جيد مع زميلاتها الفرنسية ومن جنسيات اخرى".

 

وأوضح الناصري أن "الحكومة الفرنسية لم تمارس تقريبا أي ضغط، وتصرفت مع الحكومة المغربية والمغرب عموما بأسلوب مثالي."

 

الناصري أبدى حذرا بشان احتمال إجراء اعتقالات أخرى وقال "هذا ليس مستحيلا لكن لا شيء يوحي بذلك".





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا