تليكسبريس _ التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في مواجهة عاصفة دونالد ترامب
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 20 يناير 2017 الساعة 17:25

التنظيم العالمي للإخوان المسلمين في مواجهة عاصفة دونالد ترامب





محمد  الفيلالي

 

يستلم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (70 سنة) مقاليد الحكم من الرئيس المغادر باراك أوباما،  اليوم الجمعة 20  يناير،  بعدما فاز بأصوات أغلبية واسعة من الناخبين الكبار الذين أفرزتهم انتخابات نونبر الماضي في مختلف الولايات الأمريكية.

 

ويتوفر الرئيس الجديد للولايات المتحدة على إمكانية الحكم بشكل مريح في ظل توفر الحزب الجمهوري الذي فاز باسمه على الأغلبية في مجلسي الكونغرس، يتصدرها محافظون مناصرون لنهجه السياسي، لكنه يواجه في نفس الوقت حالة من الرفض وسط فئات واسعة من الشعب الأمريكي التي اعتبرت انتخابه مفاجأة غير سارة لها، إذ فاز ترامب بالأساس بأصوات البيض البالغين 40 سنة فما فوق وبعدد من الأصوات يقل عن المرشح الجمهوري السابق الذي فشل أمام أوباما، واستفاد على الخصوص من رد فعل قطاع عريض من ناخبي الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، المقدر عدد أفراده ب  6 ملايين،  ضد ترشيح هيلاري كلنتون، والمتكون من السود واللاتينيين أساسا، وتحوله نحو مرشحين آخرين في اليسار، لأن كلينتون مرشحة الحزب الديمقراطي لم تقنعهم بعرضها وباختلافه عن المحافظين، وإن حاولت في نهاية حملتها تبني لهجة قريبة من ميول هؤلاء الرافضين.

 

وإذا كان الأمريكيون ينتظرون ما سيقوم به ترامب على مستوى السياسة الداخلية بالدرجة الأولى، فإن أنظار بقية العالم تتجه إلى النهج الذي سيتبعه كرئيس فعلي للولايات المتحدة، القوة العظمى العالمية الآن وعلى المدى البعيد، على مستوى السياسة الخارجية، وذلك بعدما  عين فريقه ووضع على رأس وزارة الخارجية رجل أعمال مثله، في شخص رئيس العملاق الطاقي "إكسون موبيل ريكس ترسلون" وعين المتشدد مايكل فلين مستشارا للأمن القومي والمحافظ التقليدي جيمس ماتيس وزيرا للدفاع.

 

فأفكار ترامب، التي قام بحملته على أساسها، تتأسس على أساس أمريكا أولا  والتخلي، من الناحية الاقتصادية، عن الاتفاقيات التجارية للتبادل الحر ومراجعة طرق الدخول إلى السوق الأمريكية، وبالأخص عبر فرض رسوم مرتفعة على المنتجات الصينية، وهو ما يعني أن الرئيس الأمريكي سيتجه لوقف قطار العولمة، الذي كانت قاطرته أمريكية منذ سقوط الاتحاد السوفياتي وتولي كلنتون للرئاسة، ومن الناحية السياسية والدبلوماسية مراجعة النظام الدولي لما بعد الحرب العالمية الثانية، التي خرجت منها الولايات المتحدة متصدرة للغرب وللعالم، بتأكيده على ضرورة تحمل حلفاء أمريكا في الحلف الأطلسي لكلفة هذا الحلف وتقليص تحملات أمريكا في إطاره، ودعوته لحلفاء  آخرين إلى أداء ثمن حمايتهم من طرف  الولايات المتحدة أو تحمل مسؤولياتهم بأنفسهم والسعي لامتلاك سلاح نووي يردع خصومهم وسعيه إلى التفاهم مع روسيا في مقابل التصعيد مع حليفتها الصين، وإعطاء  الأولوية لمحاربة المنظمات الإرهابية ذات الإيديولوجيات الإسلامية على  الخصوص نظرا لكونها تشكل خطرا على الأمن الوطني الأمريكي، خصوصا في ظل العداء المتصاعد وسط اليمين الأمريكي والرأي العام الأمريكي عموما للإسلاميين بمختلف تلاوينهم وحتى للإسلام منذ الهجوم الإرهابي في 11 شتنبر 2001.

 

وإذا كانت رئاسة أوباما قد لعبت ورقة الإخوان المسلمين في العالم العربي واستعملت حتى فلول القاعدة في سوريا، وفتحت أمامهم باب إسقاط الدول بواسطة ما سمي بالربيع العربي الذي تحول إلى خريف وظلام، فإن إدارة ترامب اختارت اتجاها معاكسا، حيث يبدو أنها ستتجه إلى وضع الإخوان المسلمين ضمن المنظمات الإرهابية، وهذا ما يشير إليه المشروع الذي وضع أمام اللجنة القضائية لمجلس النواب الأمريكي من طرف نواب جمهوريين، لكن  وأيضا تأكيد وزير الخارجية تريكس ترسلون على ضم "الإخوان المسلمين" للمنظمات الإرهابية "داعش" و"النصرة"، لدى مثوله أمام الكونغريس ضمن الفريق الحكومي المعين من طرف الرئيس ترومب. وهو ما يعني أنه سيشرع، بمجرد توليه لمسؤوليته، في مسطرة وضعهم في لائحة وزارة الخارجية الأمريكية، ومن ثمة باقي المؤسسات الرسمية، وبالشكل الذي يترتب عليه منع كل من يشتبه في الانتماء إليهم من دخول التراب الأمريكي ومنع مختلف المعاملات العامة والخاصة معهم.

 

 وينضاف مستشار الأمن القومي مايكل فلين لوزير الخارجية، حيث يعرف عنه عداؤه ليس فقط للتنظيمات الإسلامية، بل وأيضا توجسه من المسلمين عامة، واستعداده لخوض الحرب ضد كل التنظيمات التي تتبنى إيديولوجيات إسلامية، مع العلم أنه يقوم بالتنسيق بين مختلف الأجهزة المخابراتية المدنية والعسكرية الأمريكية. ويعتبر فلين المتشدد صاحب الأفكار التي وردت في الورقة المنشورة على موقع الحملة الانتخابية لترامب حول الإسلام الراديكالي التي تدعو إلى حرب لا هوادة فيها ضده وتعد بالتنسيق مع حلفاء الولايات المتحدة في المنطقة وحلف الأطلسي للقضاء عليه وتحييد تهديده، وهو من أوحى فيما يبدو بالمشروع الذي عرض على الكونغرس الأمريكي بشأن اعتبار الإخوان المسلمين حركة إرهابية حتى قبل تنصيب الرئيس ترامب.

 

تولي الرئيس الجديد للولايات المتحدة  لمسؤولياته ابتداء من اليوم، وانتهاء عملية نقل السلطة بين الفريقين الرئاسيين، يعني أن التنظيمات الإسلامية ستكون أمام تحد كبير. وقد كان تعبير بنكيران عن خوفه من ترامب، قبل إعلان فوزه، في محله.

 

وغير خاف أن بوتين يتبنى نفس الموقف من الإخوان المسلمين، حيث كانت روسيا وراء تنظيم مؤتمر غروزني للعلماء المسلمين، بحضور من مختلف الدول الإسلامية، وهو المؤتمر الذي خلص إلى اعتبار الوهابية وفكر الإخوان انحرافا عن السنة والجماعة. وكانت نتائج ذلك المؤتمر وراء صرخة بنكيران في أكادير دفاعا عن ابن تيمية الذي اعتبره الفقهاء في مؤتمرهم أصل الانحراف والإرهاب بفكره المتزمت وبفتاواه الداعية إلى القتل.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا