تليكسبريس _ سقط القناع عن القناع وظهرت حقيقة انسحاب النويضي من الدفاع عن المجرم اسفاري
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 25 يناير 2017 الساعة 13:57

سقط القناع عن القناع وظهرت حقيقة انسحاب النويضي من الدفاع عن المجرم اسفاري



النويضي هرب الملاحظين الدوليين لحضور ندوة منجيب


بوحدو التودغي

 

لم يستوعب الحاضرون خلال جلسة محاكمة مجرمي اكديم ازيك، أمس الثلاثاء، قرار انسحاب المحامي عبد العزيز النويضي من هيئة دفاع المجرم النعمة اسفاري المتابع في ملف أحداث اكديم ازيك التي قتل خلالها  11 عنصرا من القوات العمومية..

 

النويضي، وفي تعليل لقراره، أكد أمام هيئة المحكمة أن سحب مؤازرته للمجرم النعمة أصفاري، جاء بسبب اختلاف بينه وبين المحامي الفرنسي الذي يؤازر نفس المجرم، حول المقاربة الدفاعية. واعتبر النويضي أن مقاربة المحامي الفرنسي لا تخدم مصالح موكله بسبب تبنيه مقاربة دفاعية تدعي الاحتلال.

 

إلا أن الحيثيات والأسباب الكامنة وراء انسحاب المحامي عبد العزيز النويضي، بدأت تنكشف هذا الصباح، خلال حضوره ندوة للدفاع عن صديقه المعطي منجب، المتابع في قضية فساد مالي بعد تورطه في "شفط" ملايين الدراهم التي كان تتوصل بها "شركته"  الموسومة بـ"مركز ابن رشد للدراسات والأبحاث"، من منظمات ومانحين دوليين..

 

المحامي النويضي استغل تواجد مجموعة من الملاحظين الدوليين الذين جاءوا لمتابعة أطوار محاكمة مجرمي اكديم ازيك، ليقوم بتهريبهم إلى نادي المحامين بالرباط حيث كان من المقرر تنظيم ندوة حول "الصحافة بين الإخبار والتشهير"، من طرف العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان والجمعية المغربية لحقوق الانسان، التي تحولت إلى لقاء لحشد الدعم لمنجيب المتورط في سرقة أموال الدعم المخصصة لمركز ابن رشد.

 

تحويل ندوة مخصصة لموضوع يهم الصحافة إلى لقاء لدعم منجيب ورُفقته والدفاع عن أفعالهم الفاسدة التي يتابعون من اجلها أمام القضاء، هي محاولة مكشوفة لاستغفال الحاضرين والركوب على موضوع حقوق الانسان كما عودتنا الجمعيات التي يسيطر عليها رفاق الهايج والرياضي لتمرير مخططاتهم والضرب في الاعلام المغربي المسؤول وتقويض أسس المؤسسات والاستخفاف بالقوانين خدمة لأجندات الانفصاليين..

 

ويتضح من خلال كل هذا، ان النويضي ورفاقه وزعوا الأدوار فيما بينهم حيث تكلف هو بتهريب الملاحظين الدوليين إلى الرباط ليلقي عليهم منجب وجماعته اسطوانته المشروخة حول براءته ومن تم الهجوم على الصحافة التي كانت لها الشجاعة لكشف فساده، فيما ترك المحامون الفرنسيون وشرذمة من الانفصاليين داخل محكمة سلا لتمرير شعاراتهم والتشويش على السير العادي للجلسة وتهريب موضوعها الإجرامي لتسييس القضية وعرقلتها، بعد ان تبين لهم ان كل شروط المحاكمة العادلة متوفرة وان مآل المجرمين سيكون السجن وأقصى العقوبات بالنظر إلى طبيعة وجسامة ما اقترفوه من أعمال وحشية..

 

هكذا إذن، يسقط القناع عن النويضي لتتضح بالملموس أسباب انسحابه من هيئة دفاع المجرم النعمة اسفاري..





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا