تليكسبريس _ فرنسوا سودان: واهم من يظن أن الدبلوماسية المغربية بعد أديس أبابا ستخلد للراحة
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 21 فبراير 2017 الساعة 14:46

فرنسوا سودان: واهم من يظن أن الدبلوماسية المغربية بعد أديس أبابا ستخلد للراحة



استقبال حار لجلالة الملك بعاصمة غانا


تليكسبريس- متابعة وترجمة عبد الله الأيوبي

 

واهم من يعتقد أن الديبلوماسية المغربية، بعد عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي بقمة أديس أبابا، ستخلد للراحة. هذا ما حاول فرنسوا سودان توضيحه في مقاله الأخير بمجلة جون أفريك الصادرة بباريس.

 

وقال سودان، الكاتب الفرنسي المعروف، إنه ما كاد يعود من أديس أبابا، حتى شرع الملك محمد السادس، يوم 16 من فبراير الجاري، في جولة أخرى جنوب الصحراء على خمسة مراحل، وذلك من أجل الدفع بالتاريخ إلى الأمام بناء على ثلاثة مرتكزات، أولها، أن مستقبل المغرب هو الجنوب، وثانيها، أن المملكة غير مرتاحة لوضعية الجمود حول قضية الصحراء المغربية، وثالثها، أن المغرب وخلافا لجارته الجزائر، في ميدان السياسة الإفريقية، يتميز بالحركة الدائبة، والخلاف بين الملك الحركي البالغ 53 سنة والرئيس الجامد البالغ 80 سنة.

 

وعاد سودان ليوضح تباينا آخر بين حركية الملك الذي لا يخلد للراحة مدافعا عن مصالح بلاده، الذي يعمل بطاقة قوية، والذي يلتقط صوره يوميا هواة السيلفيات المذهلة، مما يجعله كل يوم تحت الأضواء وبين الطبقة السياسية المغربية. وأوضح سودان أنه بينما يتحرك الملك توجد طبقة سياسية مشلولة بخلافاتها الذاتية غير المشروعة وغير الواعية بالمشهد البئيس الذي تقدمه للمواطنين. قرابة خمسة أشهر على الانتخابات التشريعية، وما زال بنكيران غير قادر على تشكيل حكومته.

 

لقد بدأت هذه الكوميديا بالتشويق وانتهت بالغضب. اليوم لم تعد هذه المفاوضات المبنية على العبوس والتشدق تعني أحدا، وتتواصل في غياب أي اهتمام.

 

بعد كل هذا، فإن صورة الملك الذي يجوب القارة على طائرته تحتاج حتما إلى حكومة قوية ورائدة. هنا حيث لو كان والده لضرب بقوة على الطاولة، فإن محمد السادس يترك اللعبة الحزبية تسير إلى مداها.

 

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا