تليكسبريس _ العودة للاتحاد الإفريقي تعد بالنسبة للمغرب تصحيحا للأوضاع
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 28 فبراير 2017 الساعة 19:30

العودة للاتحاد الإفريقي تعد بالنسبة للمغرب تصحيحا للأوضاع



جلالة الملك بقمة اديس ابابا


تليكسبريس- متابعة

أبرزت صحيفة (لوسولاي) السينغالية، اليوم الثلاثاء، أنه يمكن اعتبار عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي " في جانب منها، تصحيحا للأوضاع، ذلك أن المملكة كانت دائما تتوجه نحو بلدان افريقيا جنوب الصحراء، منذ قرون، من خلال مبادلات تجارية عابرة للصحراء".

 

وأشارت الصحيفة في مقال نشرته تحت عنوان "الاختراق المغربي"، إلى أن هذه المبادلات التجارية ، وكذا المبادلات الثقافية والروحية، مكنت من التوطيد السلسل والتدريجي لأسس إسلام معتدل وسمح يقوم على تشجيع الأواصر الاجتماعية وعلاقات الأخوة، في انسجام تام مع القيم الثقافية الأصيلة لشعوب افريقيا السوداء. وأوضح كاتب المقال أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس "وسيرا على نهج الملك الراحل الحسن الثاني، الذي طالما كشف بوضوح عن انتماءه الإفريقي، حرص على تكثيف العلاقات التجارية للمملكة مع افريقيا من خلال القيام بنحو 23 زيارة لأكثر من عشر بلدان بمنطقة جنوب الصحراء".

 

 وأشار إلى أن المبادلات بين المغرب وبلدان افريقيا جنوب الصحراء شهدت ارتفاعا ملحوظا منذ عدة سنوات، مبرزا أنه في خضم هذه الدينامية الاقتصادية قامت المملكة المغربية، الشهر الماضي، بتسجيل عودتها إلى الاتحاد الإفريقي، وطلبت رسميا الانضمام إلى المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا والانتقال من وضعية البلد الملاحظ إلى بلد عضو كامل العضوية.

 

 وأضاف أن هذا التغيير على مستوى العضوية، يعد "نتيجة منطقية للسياسة الاقتصادية الهجومية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي كثف على مدار السنوات القليلة الماضية من جولاته بدول افريقيا جنوب الصحراء، والتي تميزت بالتوقيع على عدد هام من اتفاقيات التعاون مع الدول والفاعلين الاقتصاديين الخواص". وأضافت الصحيفة أن صاحب الجلالة أطلق آمالا عريضة وكبيرة بسوق كبيرة تتكون من 15 دولة وذات ناتج محلي خام بقيمة 750 مليار دولار، وتضم نحو 320 مليون مستهلك مع آفاق واعدة وقوية في ظل تحقيق نمو كبير ومنتظم على مدى السنوات الماضية. وبحسب الصحيفة فإن المغرب استوعب جيدا أن المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا توفر فضاء أكثر اندماجا ، ستفيد فيه من إلغاء الحواجز الجمركية، ومن حرية تداول السلع والأفراد والرساميل والخدمات.

 

 وأشارت إلى أن المملكة شرعت منذ عدة سنوات في تحقيق اختراق افريقي اعتمادا على نظام بنكي حاضر بقوة في القارة وصناعة غذائية وتجهيزات سجلت طفرة كبيرة في افريقيا. وأضافت أن المغرب أطلق بشراكة مع بلدان المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا مشاريع مهيكلة من بينها على الخصوص مشروع أنبوب الغاز الذي يربط المغرب ونيجيريا، والذي يمثل نحو 30 بالمائة من الاحتياطيات البترولية الافريقية و31 بالمائة من موارد الغاز في بلدان المنطقة و من شأنه من يدعم الاقتصاديات الافريقية.

 

 ومن جهة أخرى، أشارت الصحيفة إلى أنه في الوقت الذي تقوم فيه دول مغاربية أخرى بطرد المواطنين الأفارقة، يحرص المغرب على إطلاق حملة جديدة لتسوية الوضعية القانونية لآلاف المهاجرين السريين واستقبال آلاف الطلبة القادمين من دول افريقيا جنوب الصحراء. وخلصت الصحيفة إلى أن المملكة تعمل أيضا على المساعدة في مجال إحلال السلام في كوت ديفوار والوساطة على مستوى دول نهر مانو والمساهمة في تسوية الأزمة في غينيا ودعم جهود محاربة داء إيبولا.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا