تليكسبريس _ المجلس الدستوري يُسقط عضوية برلماني ''البيجيدي'' عن دائرة مولاي يعقوب
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 7 مارس 2017 الساعة 16:06

المجلس الدستوري يُسقط عضوية برلماني "البيجيدي" عن دائرة مولاي يعقوب



خسارة أخرى لحزب العدالة والتنمية بدائرة مولاي عقوب


تلكسبريس- متابعة

 

أفادت مصادر صحفية، اليوم الثلاثاء، ان حزب العدالة والتنمية فقد مقعداً برلمانياً في مدينة "مولاي يعقوب"، أو دائرة الموت كما دأبت بعض وسائل الاعلام على تسميتها.

 

ويأتي هذه الخسارة التي مني بها البيجيدي، تضيف ذات المصادر، بعد إعلان المجلس الدستوري، أمس الإثنين 6 مارس، إسقاط عضوية "محمد يوسف" النائب البرلماني عن ذات الدائرة.

 

وجاء قرار المجلس الدستوري بإسقاط عضوية "محمد يوسف"، بسبب الطعون التي سجلت في حقه من طرف أحد المرشحين بنفس الدائرة، في انتخابات 7 أكتوبر من سنة 2016.

 

وفي أول رد له على قرار المجلس الدستوري، قال  محمد يوسف”، البرلماني السابق عن دائرة مولاي يعقوب، إنه لا يعلم شيئاً عن الخبر، ولا يعرف حيثيات القرار الذي اتخذه المجلس الدستوري في حقه، مضيفاً أنه إذا كان هذا الكلام صحيحاً، "الله يرحم السياسة وصافي، وديك الساعة نمشي نجلس في داري"، حسب ما صرح به لذات المصادر..

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا