تليكسبريس _ عودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي تمنحه موقعا جديدا لحماية مصالحه
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 9 مارس 2017 الساعة 19:38

عودة المغرب إلى الإتحاد الإفريقي تمنحه موقعا جديدا لحماية مصالحه



ارشيف


تليكسبريس- متابعة

أجمع المشاركون في ندوة علمية نظمت اليوم الخميس بالرباط حول موضوع "العلاقات المغربية الإفريقية الجديدة: الأبعاد الجيو-استراتيجية والرهانات التنموية"، على أن عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي تمنح المملكة موقعا جديدا لحماية مصالحها الاستراتيجية والدفاع عن وحدتها الترابية.

 

واعتبر المشاركون في هذه الندوة العلمية، التي نظمها المرصد العلمي للدراسات في الحكامة والتدبير التابع لجامعة محمد الخامس وكلية علوم التربية أن الرهان الأكبر للمغرب يبقى السعي إلى توسيع وتقوية التحالف الذي يجمع المملكة بباقي الدول الإفريقية، من أجل مواجهة خصوم الوحدة الترابية وإحباط محاولاتهم لإطالة أمد النزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

 

وأكدوا أن الحضور المغربي يمثل فرصة للرقي بإفريقيا سياسيا واقتصاديا واجتماعيا موضحين أن الاتحاد الإفريقي يشكل من ناحية أخرى فرصة للمغرب لإيجاد الإطار الملائم لتثمين جهوده الكبيرة وتضحياته الجسام من أجل تنمية إفريقيا.

 

 

وأضاف المشاركون في الندوة أن المغرب حافظ على علاقاته مع مختلف الدول الإفريقية بالرغم من انسحابه من منظمة الوحدة الإفريقية منذ سنة 1984، ولم يتنكر يوما للروابط الحضارية والتاريخية المتينة التي ربطت المملكة بباقي الدول الإفريقية، مسجلين أن المغرب يعتبر البعد الإفريقي عنصرا جوهريا من عناصر هويته .

 

 

وشددوا، من ناحية أخرى، على أن الجانب الأمني يعتبر أحد أهم التحديات التي تواجه الاتحاد الإفريقي حاليا لا سيما مع تنامي نشاط الإرهاب الدولي بالقارة مؤكدين أهمية التنسيق مع الدول الإفريقية لمكافحة الإرهاب والتطرف بالنظر للتجربة الكبيرة التي راكتمها المملكة في هذا المجال. وتهدف هذه الندوة العلمية إلى تعميق النقاش حول الفرص التي تفتحها عودة المغرب للاتحاد الإفريقي، وكذا التحديات والرهانات التي تواجه المملكة على المستوى الإفريقي، وانعكاساتها على الصعيد الدولي في ظل المتغيرات الأخيرة.

 

 

وركزت مداخلات ثلة من الخبراء والأكاديميين والباحثين المهتمين بالشأن الإفريقي وبعلاقة المغرب بدول القارة، خلال هذه الندوة ، على مجموعة من المحاور منها على الخصوص "الجامعة المغربية، أي دور لتعزيز العلاقات المغربية الإفريقية"، و"دول جنوب إفريقيا في السياسة الخارجية المغربية: التحديات والآفاق"، و"إمارة المؤمنين ومواجهة الخطاب المتطرف للجماعات الإرهابية بإفريقيا"،و "الاتحاد الإفريقي ورهانات حل النزاع المفتعل في الصحراء"و "عودة المغرب للاتحاد الإفريقي قراءة في أفق سياسة المغرب الخارجية".





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا