تليكسبريس _ موقع بوعشرين أو حين تتحول الصحافة إلى عهر وخيانة
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 28 مارس 2017 الساعة 09:35

موقع بوعشرين أو حين تتحول الصحافة إلى عهر وخيانة



ما كتبه موقع بوعشرين، بكل بساطة هو رجع الصدى لما يكتب و ما نشر في وسائل الإعلام الجزائرية


بوحدو التودغي

 

لا يمكن إدراج ما كتبه موقع بوعشرين "اليوم 24" الموالي لحزب العدالة والتنمية، حول ما سماه "صفعة تلقتها الرباط من الاتحاد الافريقي" إلا في إطار ردّ فعل لسقوط ولي نعمته بنكيران واندحاره بعد فشله في تشكيل الحكومة أو رغبة في ممارسة الابتزاز، بعد أن لم يستطع ذات الموقع الحصول على الدعم العمومي بسبب عدم استيفائه للشروط الضرورية لذلك، أو لنقص في منسوب الوطنية التي يجب أن يتحلى بها كل صحفي مهما كانت أفكاره ومواقفه من النظام ومهما كان انتماؤه السياسي والخلفيات الإيديولوجية والاختيارات السياسية التي تؤطر ممارساته..

 

ما كتبه موقع بوعشرين، بكل بساطة هو رجع الصدى لما يكتب و ما نشر في وسائل الإعلام الجزائرية، وتلك التي تهلل وتكبر باسم نظام العسكر الذي يكره حد المرض كل شيء يتعلق بالمغرب ولا يترك أي مناسبة لتقويض جهود المملكة في إرساء السلم والأمن بالمنطقة ..

 

ما ادعاه الموقع معطيات استقاها من مصادره، لا يعدو أن يكون نقلا بالحرف لما كتب بأبواق النظام الجزائري ومواقع أذنابه الذين فرحوا باستدعاء الجزائري اسماعيل الشرقي رئيس مجلس الأمن والسلم الإفريقي، الذي تسيطر عليه الجزائر منذ تأسيسه كهيكل من هياكل الاتحاد الإفريقي سنة 2003، وهو تقرير طبلت وهللت له الجزائر ولم يعره باقي أعضاء الاتحاد الإفريقي أي اهتمام لأنه بكل بساطة يدخل في إطار الخطة المرسومة من طرف نظام العسكر والمخابرات الجزائرية الذي فشل في الوقوف أمام رجوع المغرب إلى أسرته المؤسساتية القارية، وانتقل إلى مرحلة أخرى من هذه الأجندة البئيسة والقاضية بإحراج المغرب من خلال إجباره على الجلوس مع انفصاليي البوليساريو، وهو ما انتبه له المسؤولين المغاربة وتجاهلوا استدعاء اسماعيل شرقي الذي وجد نفسه وحيدا أمام أذناب نظام العسكر الجزائري وبعض المناوئين لمصالح المغرب فيما تجاهلهم باقي الأعضاء، ولم يعيروا كبير اهتمام لهذا الاجتماع الذي دعت إليه الجزائر يوم الاثنين المنصرم، بعد أن فشلت محاولتهم لاستدراج الأمين العام الجديد للأمم المتحدة الذي رفض الاستجابة لدميتهم ابراهيم غالي الذي انتقل إلى نيويورك لملاقاة غوتيريس، إلا أن هذ الأخير صدّه وطالبه بسحب بيادقه من منطقة الكركرات العازلة كما فعل المغرب من جانب واحد..

 

هذه المعلومات يعرفها بوعشرين، كيف لا وهو المحنك في السياسة وفي العلاقات الدولية، وهو عضو في مركز يهتم بالجيوستراتيجية في العالم وفي منطقة مينا، وتدفع له قطر من أموال البترودولار ما يجعله يحصل على المعلومة، أينما كان مصدرها، إلا أن بوعشرين يحاول كما هي عادته، ممارسة الابتزاز لكي يحصل على المزيد من الدعم وكأن أموال الدعم الذي يتلقاه لفائدة صحيفته الورقية وما يحصل عليه من عائدات الاشهارات السخية التي تملأ صفحاتها لا تكفيه، وهو الذي يستفيد مما يعادل مليار سنتيم كل سنة من مال الدعم العمومي بدون احتساب الإكراميات والإشهارات المغلفة، ودعم المكتب الشريف للفوسفاط الذي اقتصر دعمه للصحافة على هذا الشخص بذاته دون غيره..

 

إلا أن من يعرف شخصية هذا الصوحافي، لن يفاجأ بهذه السلوكات التي عهدناها فيه، لأن بطنه كلما انتفخت بالريع إلا وطالب هل من مزيد؟، وهي سلوكات انتهازية لا تعير أي اهتمام للمصلحة الوطنية، وإلا ما كان صاحبنا أقدم على نشر خبر انعقاد مجلس الأمن والسلم الإفريقي، بعنوان مغرض ومضمون لا يختلف في شيء عن ما اطلعنا عليه في الصحافة الرسمية الجزائرية والأبواق الإعلامية للنظام العسكري ومواقع أذنابه الانفصاليين..

 

إن مهنة الصحافة عندما تنعدم فيها الأخلاق وعندما تستند إلى مواقف سياسة ومرجعيات إيديولوجية مناهضة للوطن ومصالحه، تغدو مجرد خيانة وممارسة العهر والكتابة تحت الطلب ولصالح من يدفع أكثر..





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا