تليكسبريس _ الحرية والديمقراطية والنضال على طريقة إحراق سيارات الأمن
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 28 مارس 2017 الساعة 10:06

الحرية والديمقراطية والنضال على طريقة إحراق سيارات الأمن





تلكسبريس

 

الصور التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي دالة على أن السعي إلى الفوضى رهان بعض الموتورين الذين لا يحبون وطنهم. انتهازيون وراكبو موجات يسعون للاستفادة من أي ريع مهما كان. صور تظهر إضرام النار في سيارات الامن ومسكن للقوات العمومية بامزورن من طرف شباب طائش وحقود. هذا الشباب نفسه لو طاردهم اللصوص لاحتموا بهذه السيارات لا بغيرها وطلبوا النجدة من هذه القوات العمومية. إنها ليست كباقي السيارات ولكن قوتها في قيمتها الرمزية. من أحرقها وأشعل النار في منزل خاص بالقوات العمومية يريد قلب موازين المجتمع. يريد قلب القيم. يريد انتصار الفوضى على الاستقرار.

 

من العيب أن يتم استغلال شباب ويافعين لا يكادون يميزون شيئا في الشأن السياسي من أجل تحقيق مكاسب شخصية. أناس يتم إخراجهم للشارع في حالة توتر دون مطالب واضحة بل دون مطالب. جمهور من الغاضبين تطلب منهم السلطة المحلية اختيار لجنة للحوار فيرفضون. في علم الاجتماع السياسي لا يوجد احتجاج دون حوار من أجل تحقيق جزء من المطالب.

 

كل الذين يخرجون للاحتجاج بالشارع العام أو أمام مؤسسات يسعون للتفاوض من أجل تحقيق مطالب محددة بدقة. هؤلاء لا مطلب لهم وعندما قررت السلطة محاورتهم قالوا إنهم يريدون تنظيم مسيرة من إمزورن إلى الحسيمة. ماذا يريدون؟ ما هي أهدافهم؟ وحدهم المحركون لخيوط اللعبة يعرفون ذلك لكن الشباب متورط في إحداث فوضى لا يعرف حقيقتها.

 

في البلدان الديمقراطية جدا يتم احترام القانون. لكن في بلدنا ابتلينا بمناضلين حقوقيين يعتبرون الفوضى نضالا. ويعملون كل ما في وسعهم من أجل تخريب المجتمع. اختاروا طريقا جديدا للحرية والديمقراطية والنضال عنوانه الرئيسي قلب سيارات الأمن وإحراقها. وإذا ما تم التعامل معهم وفق ما يمليه القانون ينهض من بيننا من يعتبرهم مناضلين سياسيين وينبغي إطلاق سراحهم.

 

ما وقع في إمزورن جريمة في الشارع العام. لا يقبل أي منطق في الدنيا حرق مقرات الأمن وسيارات تابعة للمؤسسة التي تحمي أمن المواطنين. ولا ينبغي أن يقف التحقيق عند المعتقلين في عين المكان ولكن يجب أن يمتد إلى من يحرك هؤلاء ويقف خلف الستار ولابد أن جهات معينة تحرك الشباب واليافعين في أفق خلق حالة من الفوضى في المنطقة لها أغراض خبيثة.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا