تليكسبريس _ حسناء أبوزيد بين تعاطفها مع أمينتو حيدر ومعارضتها لإستغلال الثروات
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 31 مارس 2017 الساعة 08:30

حسناء أبوزيد بين تعاطفها مع أمينتو حيدر ومعارضتها لإستغلال الثروات





بوحدو التودغي

 

حاولت حسناء أبوزيد، تحويل الأنظار عن حقيقة مواقفها من الوحدة الترابية للمغرب، باستعمال أسلوب المظلومية، وتنظيم حملة تضامن مصطنعة ومؤدى عنها وعن طريق مواقع الزكاة التابعة للذراع الدعوية لحزب العدالة والتنمية، لكن لا يمكنها إنكار أنها أدلت بالتصريحات التي سبق أن نشرناها، في دفاعها المستميت عن الانفصالية آمنتو حيدر، فنحن لم ننقل سوى ما قالته هي بفمها، ولم نكذب عليها أو ننسب ونلفق تصريحات لها، بل ما تفوهت به بعظمة لسانها، هو ما ذكرنا القرّاء به.

 

ويعرف الكثير من المتتبعين، أنها تعودت على اللعب على الحبال في هذه القضية بالذات، حيث أنها لم تكن واضحة، في أي يوم من الأيام، وتمرر موقفها القريب من الدعاية الانفصالية، بالحديث عن ضرورة احترام حقوق الإنسان في الصحراء، من طرف السلطات المغربية، وتطالب باستغلال ثروات هذه الأقاليم، لصالح أبناءها، وتلمح أن المغرب ينهبها، وهو بالضبط ما يقوله زعماء البوليزاريو في كل المحافل.

 

هذا هو الواقع، أما الخيال، فهو تلك الحيلة البارعة التي لجأت إليها، لتقمص شخصية الصحرواية، بينما عائلتها من منطقة تارودانت، وليس من الصحراء المغربية، غير أن الملحفة ومحاكاة اللهجة الصحراوية، أصبحت رأسمالها الذي تحاول ان تصرفه لنيل المكاسب.

 

بهذه الصفة تمكنت من الدخول لمجلس النواب، من باب الكوطا النسائية، وهي نفس الكوطا التي أوصلتها للمكتب السياسي للاتحاد الإشتراكي، وهو ما دفعها إلى الاستماتة في الدفاع عن هذا المكسب، بشكل واضح ومكشوف، في مواجهة القانون، الذي يحصر الإستفادة من الكوطا لمرة واحدة، لكنها جندت كتائبها في حملة غير مسبوقة على مواقع التواصل الاجتماعي، للعودة لمجلس النواب، بهذه الوسيلة. غير أن الفشل كان مصيرها.

 

الآن، وعندما نجح الإتحاد الإشتراكي في أن يكون ضمن الأغلبية الحكومية، عادت لنفس الأسلوب، لتطرح نفسها كوجه نسائي صحراوي، لتنال وزارة من الوزارات، واستعملت منهج الإبتزاز، بمحاولة إثارة مشاكل مصطنعة داخل حزبها، وتجييش بعض المواقع الإلكترونية لتكون صدى لحملتها، التي تهدف إلى التشويش على حزبها، خاصة في أجواء المؤتمر المرتقب، للحصول على مبتغاها، أي الإستوزار.

 

غير أن السؤال الذي يطرحه الإتحاديون، حسب كل الاتصالات التي أجريناها، هو ما هي الشرعية التي تعتمد عليها هاته السيدة لتطلب كل شيء وتحاول دوس الآخرين بحذائها؟!

 

خارج نظام الكوطا، لا يعرف أحد لحسناء أبوزيد أي باع حقيقي في النضال، لم تشارك في أية معركة أو احتجاج او مظاهرة ولا إضراب، لم توقف أو تطرد من العمل ولم تعتقل، بل حتى الصيدلية التي تملكها، لا تعمل بها كما ينص على ذلك القانون، فهي زوجة عامل المحمدية، الشكاف، محروسة بالقوات المساعدة، وتمتطي سيارة يفوق ثمنها السبعين مليون سنتيم، وليست لها أية علاقة بالقوات الشعبية، التي تطل عليها فقط من شرفة السكن الوظيفي لعامل الإقليم.

 

أما لعبة تجنيد المتعاطفين، للتضامن المصطنع، لا يمكن إن تنطلي على أحد، فأغلب المتعاطفين هم تابعون لها، إما عن طريق شركات كراء السيارات او بعض المال الذي تجود به، وبشراء الفضاءات في بعض المواقع وشبكات التواصل الاجتماعي.

 

هل يمكن لهذا أن يعطيها الشرعية لتجاوز مناضلات ومناضلي حزبها، الأقدم منها، والذين راكموا تجارب في خوض المعارك السياسية، ومنهم من قضى عمره في النضال النقابي وفي منظمات المجتمع المدني ومنهم من تدرج في مسؤوليات المؤسسات العمومية وراكم عدة خبرات، ناهيك عن تدرجه في الإتحاد الإشتراكي، من أبسط خلية، أما حسناء أبوزيد فمنذ أن التحقت بهذا الحزب مؤخرا، وجدت نفسها برلمانية ثم عضوة المكتب السياسي وها هي الآن تريد أن تصبح وزيرةً، وهي لا تملك حتى شهادة عليا في الدراسة الجامعية، التي يملكها آلاف الإتحاديين.

 

إننا نحترم السيدة حسناء، طبعا ليس لمسارها الهزيل داخل الإتحاد وإنما فقط لأنها زوجة رجل سلطة كبير، فهي صاحبة الحل والعقد في مدينة الزهور طبعا، وعندما تريد أن تتحدث عن النضال عليها أن تتذكر بأنها بعيدة عن نضال القوات الشعبية قريبة من قوات أخرى تحرسها صباح مساء..

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا