تليكسبريس _ رئيس اتحاد السفارديم الأمريكي: جلالة الملك ''نموذج'' في مجال التسامح الديني
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 31 مارس 2017 الساعة 15:05

رئيس اتحاد السفارديم الأمريكي: جلالة الملك "نموذج" في مجال التسامح الديني





تلكسبريس- و م ع

 

أبرز رئيس اتحاد السفارديم الأمريكي، ديفيد دانغور، مساء الخميس بنيويورك، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس يمثل نموذجا ليس فقط بالنسبة لزعماء المنطقة، وإنما بالنسبة للعالم بأسره، بالنظر إلى مبادرات جلالته المحمودة في مجال ترميم المقابر ومواقع يهودية أخرى بجميع أنحاء المملكة.

 

وأوضح دانغور، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن "جلالة الملك أنار الطريق، وهو بهذا نموذج ليس فقط بالنسبة لزعماء المنطقة، وإنما للعالم بأسره، منوها بإعطاء جلالة الملك لتعليماته السامية لترميم المقابر اليهودية وغيرها من المواقع الأخرى التي تحافظ على الإرث اليهودي بجميع أنحاء المملكة.

 

وكان رئيس اتحاد السفارديم الأمريكي يتحدث على هامش حفل تسليم "جائزة بومغرنايت أوورد فور لايف تايم أتشيفمنت" التي قدمت للسيد أندري أزولاي، مستشار جلالة الملك، بمناسبة الدورة ال20 لمهرجان فيلم السفارديم اليهودي، الذي يحتفل هذه السنة بالثقافة المغربية والتعايش بين المسلمين واليهود.

 

وقال دانغور : "إنني أكن إعجابا لا مثيل له لجلالة الملك"، مشيرا إلى أن "اتحاد السفارديم الأمريكي، ومن خلال متحفه، يحتفي بكل ما قام به جلالة الملك من أجل ترميم المواقع اليهودية".

 

وتابع دانغور أن "ما حققه المغرب في مجال التعايش والاعتراف بالتاريخ، والسخاء الروحي هو بكل بساطة أمر لا يضاهى".

 

وكان اتحاد السفارديم الأمريكي أكد أن حصول السيد أزولاي على الجائزة هو بمثابة "اعتراف وتقدير لعمله الرائع" من أجل تعميق العلاقة بين الإسلام واليهودية، وتعزيز الحوار بين الأديان، ودعم التعايش والتبادل بين مختلف الديانات".

 

وحضر حفل تسليم الجائزة، على وجه الخصوص، السفير الممثل الدائم للمملكة لدى الأمم المتحدة، عمر هلال، والرئيس المدير العام للمكتب الشريف للفوسفاط، مصطفى التراب، والقنصل العام للمملكة بنيويورك، محمد بنعبد الجليل، والمسؤول عن الدبلوماسية العامة بسفارة المملكة بواشنطن، العربي رميقي، بالإضافة إلى ممثلين عن الجالية المغربية اليهودية بأمريكا الشمالية وشخصيات من عالمي الفن والأعمال.

 

وتميز الحفل، الذي حضره عدد من الدبلوماسيين الدوليين المعتمدين بالأمم المتحدة وواشنطن، بسهرة أحياها الموسيقى الشهير إنريكو ماسياس، والمطربة الكويتية إيما شاه، والفنانين نيتا الكيام وأميت هاي كوهين، والباريتون دافيد سيريرو، الذي أدى ببراعة النشيد الوطني المغربي أمام حضور رافق هذا الأداء في جو من التفاعل والتماهي.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا