تليكسبريس _ المغرب طور إحدى الرؤى الأكثر نجاعة قاريا في مجال التهيئة الترابية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 20 أبريل 2017 الساعة 16:11

المغرب طور إحدى الرؤى الأكثر نجاعة قاريا في مجال التهيئة الترابية



رئيس مجموعة المدرسة العليا لمهن العقار، كريستيان لويس فيكتور


تلكسبريس- و م ع

 

أكد رئيس مجموعة المدرسة العليا لمهن العقار، كريستيان لويس فيكتور اليوم الخميس بمراكش، أن المغرب، تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، طور إحدى الرؤى الأكثر نجاعة بالقارة الافريقية في مجال التهيئة الترابية والعقار.

 

وأضاف في مداخلة خلال أشغال الندوة الدولية الثانية حول "البناء والعقار والتهيئة المستدامة"، المنظم على مدى يومين من طرف مجموعة المدرسة العليا لمهن العقار تحت إشراف وزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة، أن بروز التوجه الرقمي بشكل ملفت في جميع المهن والمعاملات وتدبير العقار، يستدعي من الفاعلين المعنيين التوفر على مستوى كبير من التكوين والمعرفة المهنية.

 

ولاحظ كريستيان، أن التحول الديموغرافي والبنيات التحتية السياحية والفندقية الهامة التي يعرفها المغرب، فضلا عن الرؤى المشتركة بين المغرب وفرنسا في شتى المجالات، من شأنها تسهيل التبادل المثمر بين البلدين.

 

وقال المتحدث إن نوعية وجودة المحاور التي س يتداولها المشاركون في المؤتمر من مهنيين وخبراء في المجال من المغرب وفرنسا، ستساهم في خلق أرضية ملائمة للتبادل المثمر حول قضايا تهم بالخصوص تطور تنظيم المهن والمعاملات وتدبير العقار، معربا عن أمله في جعل هذا اللقاء فضاء محفزا على التعاون الجيد والمثمر .

 

ومن جانبها، أكدت مديرة الإنعاش العقاري بوزارة السكنى والتعمير وسياسة المدينة، نبيلة المريني، على ضرورة طرح اقتراح لتفعيل تدخلات المعالجة والتجديد الرامية إلى وضع مبادرات مستدامة بالمدن والمجالات الترابية.

 

وأشارت المريني، إلى أن تعزيز الشراكة بين مختلف الأطراف المعنية ستمكن من بلوغ نتائج ناجعة وفعالة وإنجاز مبادرات وبرامج بخصوص إنعاش وتحسين الفضاءات بالمدن وضمان جودة حياة المواطنين، مذكرة، بأن مختلف الاوراش التي تتبناها الوزارة المعنية تندرج ضمن المبادرات الاستراتيجية التي تأخذ بعين الاعتبار بعد ومفاهيم التنمية المستدامة خلال إنجاز برامج ومشاريع السكن المندمج.

 

ويشارك في الندوة عدد من المهنيين والخبراء المغاربة والفرنسيين وطلبة وفاعلين في مجال العقار، لدراسة القضايا المتعلقة بقطاع السكن، على الخصوص، رهانات الانتقال الطاقي على مهن العقار والبناء، والتكنولوجيات الجديدة في عقار المقاولة والسكن، والإصلاح القانوني لعقد الإيجار التجاري رافعة للنمو بالمغرب.

 

وتعتبر هذه الندوة فضاء للالتقاء بين مهنيي العقار لدراسة القضايا المتعلقة بالتوجه القائم حاليا نحو السكن الأكثر اقتصادا بالنسبة للموارد الطبيعية والمحافظ على المجال البيئي الذي يعد، أيضا، الحل الانسب في المستقبل.

 

وتسعى مجموعة المدرسة العليا لمهن العقار الى تكوين متخصصين في مجال العقار، قادرين على الاضطلاع بالمسؤولية والتكيف مع التحولات التي يعرفها عالم المقاولة.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

أبيدجان: إشادة بعودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي

المغرب يشيد بما تضمنه قانون المالية للولايات المتحدة الأمريكية لفائدة الصحراء

سحب المالاوي اعترافها بالبوليساريو تجسيد لرؤية ملكية تتوجه نحو إفريقيا

أتباع النظام الجزائري ببروكسل في حيرة من أمرهم بعد التطورات التي عرفتها قضية الصحراء

الصحراء المغربية..مجلس النواب الكولومبي يؤيد الجهود التي تبذلها المملكة

عودة المغرب إلى الاتحاد الإفريقي ستضفي دينامية جديدة على التعاون جنوب-جنوب

البرلمان البيروفي يرحب باعتماد القرار الأممي 2351 حول الصحراء المغربية

المغرب القوي بإمكانياته المتعددة يضاعف بهدوء شراكاته الدولية

ماذا تخفي العلاقة المشبوهة بين قياديين في البيجيدي وقناة دوتش فيله الألمانية؟

وزير الخارجية الاسباني يؤكد أن المغرب شريك "استراتيجي" لبلاده





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا