تليكسبريس _ أخطاء بالجملة عجلت بنهاية شباط
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 13 فبراير 2017 الساعة 10:37

أخطاء بالجملة عجلت بنهاية شباط



عراك شباط واللبار داخل قبة البرلمان (ارشيف)


تليكسبريس- خاص

شهد حزب الاستقلال اضطرابات منذ أن انتخب على رأسه حميد شباط، في سنة 2012، بسبب شخصية شباط المزاجية المتقلبة الأطوار، إذ خاض معارك وحروبا وهمية معتقدا انه يمارس مناورات سياسية، لتحقيق أهداف تخدم المواطنين لكنه بوعي منه أو بدونه يكرس الغموض وسياسة المناورات التي تحاك في الخفاء ضد الجميع، بل بات معروفا لدى الرأي العام الوطني أن قراراته تتسم بعشوائية كبيرة.

 

وتوج شباط مساره على بعد شهر واحد من مغادرة سفينة الاستقلال بعد المؤتمر المنتظر في مارس المقبل، بمتابعة قضائية، بسبب إطلاقه لاتهامات هنا وهناك من خلال مقال نشره موقع الحزب على الانترنت، اتهم فيه جهات لم يسميها بالسعي إلى تصفيته في وادي الشراط، مما جعل وزارة الداخلية تتدخل على الخط وتأمر وزير العدل والحريات بفتح تحقيق في الموضوع وإحالة الأمر على القضاء.

 

وقبل ذلك تسبب شباط في أزمة دبلوماسية كبيرة مع الجارة موريتانيا بسبب تصريحات حول حدودها، وقد خلقت هذه التصريحات مشكلا كبيرا للمغرب في قمة أديس أبابا التي توجت بعودة المملكة إلى الاتحاد الإفريقي.

 

وقبلها قاد شباط سلسلة أخطاء افتتحها بقرار الانسحاب من حكومة عبد الإله بنكيران في نسختها الأولى وتسبب في "بلوكاج" استمر لشهور، قبل أن يتمكن حزب التجمع الوطني للأحرار من ملء الفراغ وتعويض وزراء الاستقلال في الحكومة التي قادها عبد الإله بنكيران.

 

والكل يتذكر كيف خلق حميد شباط أزمة داخل قبة البرلمان في إحدى جلسات افتتاح دورته التشريعية، بعدما دخل في عراك مع القيادي في حزب الأصالة والمعاصرة عزيز اللبار، وكيف اشتبكا بالأيادي داخل البرلمان.

 

لكن سجل شباط حافل بمثل هذه الأحداث، فقد قاد حربا ضروسا للظفر بمنصب الأمانة العامة لحزب الاستقلال، والكل يتذكر كيف تمكن شباط من هزم ابن الدار عبد الواحد الفاسي، وعاش المؤتمر الذي جاء بشباط على رأس الحزب مخاضا عسيرا انتهى بالاحتكام إلى القضاء، بعدها فجر شباط الاستقلال من الداخل وطرد الأطر التي شكلت "تيار بلا هوادة".

 

ثم جاءت انتخابات 2015، وقاد حميد شباط حملة من جديد للظفر بمنصب عمدة فاس، وقاد ابتزازا عنيفا ضد الدولة، قبل أن تصدر وزارة الداخلية بيانا في هذا الباب، ووضعت حدا لكل مناورات شباط، الذي يلجأ إلى افتعال قضايا وهمية كلما واجهته مشكلة سياسية.





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

قطاع التعليم يستحوذ على عدد المناصب المحدثة في مشروع ميزانية 2017

حكومة العثماني تتراجع عن قرار التوظيف بالعقدة

المجلس الوطني لحقوق الإنسان يُعيد فتح نقاش الإرث وزواج القاصرات مع الحكومة

هزيمة قاسية للبيجيدي في الانتخابات الجزئية بمدينة الجديدة

قانون جديد يُخضع عناصر الوقاية المدنية للضوابط العسكرية

ثروات الصحراء المغربية تستثمر في إطار القانون الدولي ومقتضيات السيادة الوطنية

وزير سابق من "البيجيدي" توسط لدى عمدة الدار البيضاء لتفويت عقار عمومي لمصحة خاصة بسعر رخيص

الأزمي يغير لهجته اتجاه حكومة العثماني بعد نداء بنكيران

المعارضة تدعو إلى مراجعة كاملة لقانون المالية حتى يتماشى مع الظرفية الحالية

حصاد يدعو الأساتذة إلى تحمل مسؤوليتهم في عملية إصلاح التعليم





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا