تليكسبريس _ باحثون ينددون بما أسموه ''فضيحة علمية'' بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 11 مارس 2015 الساعة 13:56

باحثون ينددون بما أسموه "فضيحة علمية" بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية



عنوان الكتاب "الفضيحة"


محمد بوداري

 

ندد الباحثون بمراكز البحث بالمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، بما اقدمت عليه عمادة المعهد من خلال نشرها لكتاب يتناول جزئية دقيقة من نحو اللغة العربية (النَّكرة)، وطالبوا بالسحب الفوري لهذا الكتاب والاعتذار عن ما أسماه الباحثون بـ"الفضيحة العلمية"..

 

وفوجئ الباحثون، حسب بلاغ لجمعية الباحثات والباحثين بـ"إيركام" توصلت تلكسبريس بنسخة منه، بما اسموه بـ"فضيحة علمية تتمثّل في إقدام عمادة المعهد على نشر كتاب يتناول جزئية دقيقة من نحو اللغة العربية (النَّكرة)،" وذلك في تحدّ سافرٍ، يضيف بلاغ الجمعية، "للمجالس العلمية بمراكز البحث، و"للجنة العلمية" بالمؤسسة."

 

وبالنظر إلى خطورة هذه الفضيحة، يقول بلاغ الجمعية، وتنافيها مع المهام والوظائف الموكولة بالمعهد،  أدلت جمعية باحثات وباحثي المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية للرأي العام بمجموعة من التوضيحات بهذا الخصوص..

 

واعتبر بلاغ الجمعية ان هذا "الكتاب الذي أصدرته العمادة، والموسوم ب:"كتاب الكلمات العشرينية ومسوغات الابتداء بالنكرة"؛ يتناول  قواعد اللغة العربية. وهو في الأصل مخطوط في النحو العربي كتبه أحد فقهاء سوس، ولا علاقة له بصريح الظهير المُحدث والمنظم للمعهد، الذي ينص في مادته الثالثة على وظيفة «القيام ببحوث ودراسات في الثقافة الأمازيغية وجعلها في متناول أكبر عدد من الأشخاص وتشجيع الباحثين والخبراء في المجالات المرتبطة بها»"

 

كما ان نشر الكتاب، يقول بلاغ الجمعية، "قرارٌ اتّخذته عمادة المعهد وليس مراكز البحث، بل إن مركز البحث  الذي عُرض عليه مشروع هذا الكتاب من أجل إبداء الرأي أوصى بعدم نشره، لأنه لا يدخل ضمن اختصاصات المؤسسة، وهو ما يطرح أسئلة جوهرية حول إصرار العمادة على نشره ".

 

واعتبر الباحثون والباحثات، ان "المجهودات والميزانية التي رصدتها العمادة لنشر كتاب حول جزئية نحوية دقيقة تتعلق بالنكرة في اللغة العربية، يدل على افتقارها لأية إستراتيجية واضحة للنهوض باللغة الأمازيغية، كل هذا في وقت يتم فيه تجاهل دعم مشاريع علمية قيمة"..

 

إن  قرار العمادة إصدار الكتاب، يقول بلاغ الجمعية، "يؤكد من جديد إصرارها على المُضيّ في  سياسة احتقار الباحثين والمسِّ باستقلالية مراكز البحث، وهو ما ندّدت به الجمعية مراراً. كما أن هذا القرار يدعو إلى التساؤل عن دور "اللجنة العلمية" للمعهد وصلاحياتها"..

 

والجمعية إذ تُندد بنشر هذا الكتاب، يضيف الباحثون، فهي "لا تُنصّب أيّ عداءٍ للغة العربية؛ بل هي حريصةُ على احترام المؤسسات للمهام المنُوطة بها قانونيا؛"..

 

 كما دعا الباحثون والباحثات، "الجمعيات العاملة في حقل الأمازيغية إلى التنديد بهذه الفضيحة، لأنها استهتار بنضال الحركة الأمازيغية التي ناضلت من أجل مؤسسة علمية يُعهد إليها النهوض  بالثقافة واللغة الأمازيغيتين."





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

جمعيات تنتقد المقاربة الحكومية المعتمدة في إعداد مشروع القانون التنظيمي لتفعيل ترسيم الامازيغية

أزطا أمازيغ.. مذكرة ترافعية تفاعلية مع مشروع القانون التنظيمي لتفعيل ترسيم الأمازيغية

بمناسبة حلول اسكّاس أماينو 2967..في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

حكومة بنكيران تنهي حزمة القوانين التنظيمية والكرة في ملعب الأمازيغ

قوانين تنظيمية عالقة في ظل اختراق وتشتت للحركة الامازيغية

الرباط.. الأكاديمية الجهوية للتربية تنفي التراجع على تدريس اللغة الأمازيغية

مدينة شفشاون ضيفة حلقة اليوم من سلسلة "الطوبونوميا الامازيغية بين الدلالة والتحريف"

من أجل أغنية أمازيغية بالريف تستجيب للحاجيات الفنية الراهنة وتلبي رغبات وأذواق الجمهور

أمينة إبن الشيخ: مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني للغات جاء مخالفا لما خرجت به اللجنة المكلفة بإعداد مسودته

بعد أسبوع من تسريبه..مجلس الحكومة يتدارس ويأخذ علما بمشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا