تليكسبريس _ الرباط: ندوة لاستعراض المقاربات القمينة بالتفعيل الأمثل لترسيم الأمازيغية
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 17 أكتوبر 2015 الساعة 12:38

الرباط: ندوة لاستعراض المقاربات القمينة بالتفعيل الأمثل لترسيم الأمازيغية





تلكسبريس- متابعة

 

استعرض خبراء في الشأن الأمازيغي وفاعلون حقوقيون وسياسيون، خلال ندوة نظمت، مساء أمس الجمعة بالرباط، المقاربات القمينة بالتفعيل الأمثل لترسيم الأمازيغية وتدبيرها في السياسات العمومية.

 

وشدد المشاركون في هذه الندوة، التي نظمت في إطار الاحتفاء بالذكرى الرابعة عشرة للخطاب الملكي السامي بأجدير، وتأسيس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية، على الأهمية التي يكتسيها إصدار القانونين التنظيميين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية.

 

وفي هذا الصدد، دعا عميد المعهد الملكي للثقافة الامازيغية، أحمد بوكوس، إلى ترصيد المكتسبات التي تحققت في مجال النهوض بالأمازيغية، مع أخذها بعين الاعتبار عند إعداد القانونين التنظيميين سالفي الذكر، مشددا على أن مواكبة تفعيل الطابع الرسمي يقتضي رصد الامكانيات المادية الضرورية من أجل بلوغ الأهداف المنشودة، وبالتالي رد الاعتبار لمكون أساسي للثقافة المغربية.

 

من جانبها، عبرت عائشة ألحيان، وهي محامية بالرباط، عن أسفها للتأخير الذي طال صدور القانونين التنظيميين المتعلقين بتفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية والمجلس الوطني للغات والثقافة المغربية، على الرغم من أهميتهما في استكمال البناء الدستوري، وتقاطعهما مع عدد من القوانين التنظيمية والقوانين الأخرى.

 

من جانبها، شددت أمينة أوشلح، وهي فاعلة سياسية، على أن العمل على تفعيل ترسيم اللغة الأمازيغية باعتبارها رصيدا مشتركا لجميع المغاربة بدون استثناء، سيشكل لبنة جديدة لتعزيز المشروع الديمقراطي الحداثي الذي انخرط فيه المغرب، الذي يتميز بتنوع روافده اللغوية والثقافية.

 

بدوره، توقف الصافي مومن علي، وهو فاعل جمعوي، عند الفصول التي أفردها الدستور للمسألة الأمازيغية، داعيا إلى اعتماد مقاربة تشاركية في إعداد القانونين التنظيميين المذكورين من أجل ضمان الجودة والاتقان، وذلك على غرار ما تم القيام به في تجارب سابقة ناجحة، في إشارة إلى مدونة الأسرة والدستور الجديد للمملكة.

 

وتجدر الإشارة إلى أن المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ينظم، ما بين 16 و23 أكتوبر الجاري بالرباط، أنشطة ثقافية متنوعة تحت شعار "الأمازيغية والرهانات المستقبلية"، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى الرابعة عشر للخطاب الملكي لأجدير وإحداث المعهد.

 

ويتضمن برنامج هذه الأنشطة، على الخصوص، تسليم جائزة الثقافة الأمازيغية برسم سنة 2014، وإحياء سهرة فنية بالمسرح الوطني محمد الخامس، مساء اليوم السبت، وعرض فيلم "أديوس كارمن" للمخرج محمد أمين بنعمراوي (21 أكتوبر).





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

جمعيات تنتقد المقاربة الحكومية المعتمدة في إعداد مشروع القانون التنظيمي لتفعيل ترسيم الامازيغية

أزطا أمازيغ.. مذكرة ترافعية تفاعلية مع مشروع القانون التنظيمي لتفعيل ترسيم الأمازيغية

بمناسبة حلول اسكّاس أماينو 2967..في معاني ودلالات الاحتفال برأس السنة الأمازيغية

حكومة بنكيران تنهي حزمة القوانين التنظيمية والكرة في ملعب الأمازيغ

قوانين تنظيمية عالقة في ظل اختراق وتشتت للحركة الامازيغية

الرباط.. الأكاديمية الجهوية للتربية تنفي التراجع على تدريس اللغة الأمازيغية

مدينة شفشاون ضيفة حلقة اليوم من سلسلة "الطوبونوميا الامازيغية بين الدلالة والتحريف"

من أجل أغنية أمازيغية بالريف تستجيب للحاجيات الفنية الراهنة وتلبي رغبات وأذواق الجمهور

أمينة إبن الشيخ: مشروع القانون التنظيمي المتعلق بالمجلس الوطني للغات جاء مخالفا لما خرجت به اللجنة المكلفة بإعداد مسودته

بعد أسبوع من تسريبه..مجلس الحكومة يتدارس ويأخذ علما بمشروع القانون التنظيمي المتعلق بتفعيل الطابع الرسمي للامازيغية





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا