تليكسبريس _ هل وصل قطاع التعليم إلى درجة التسول وانتظار المحسنين؟
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 30 أبريل 2017 الساعة 11:31

هل وصل قطاع التعليم إلى درجة التسول وانتظار المحسنين؟





عبد الله الأيوبي

لفت انتباه العديد من المتتبعين على شبكات التواصل الاجتماعي صور لوحة بإحدى المدارس العمومية مكتوب عليها "هذه الحنفية من محسنة لفائدة تلاميد مدرسة الفردوس صدقة جارية لوالدها رحمه الله"، وتوجد المدرسة بجماعة الدراركة بنواحي أكادير. وأثارت هذه الصور حفيظة رواد مواقع التواصل الاجتماعي متسائلين: هل هل وصل قطاع التعليم إلى درجة التسول وانتظار المحسنين؟

 

ويبقى السؤال مطروحا أين يذهب الدعم الجماعي لقطاع التعليم والخاص بإصلاح مرافق المؤسسات التعليمية والمناطق الخضراء والملاعب والمرافق الصحية؟ تم أين هي جمعية آباء وأولياء التلاميذ التي تتوفر على مخصصات سنوية؟

وحسب مهتم بالقطاع فإن المجلس الجماعية لأكادير يصرف سنويا 100 مليون سنتيم على هذا الشأن، مما يثير الشكوك حول الطريق التي تسلكها هاته الأموال إن لم تكن ذهبت لإصلاح المرافق الصحية وتم انتظار محسنة لتجهز حنفية ماء؟

 

هل تعتبر هذه العملية تشجيعا على التسول؟ مع العلم أن جمعيات الآباء تقوم بدور التوسط لدى التجار والشركات من أجل إصلاح بعض المرافق دون ذكر من يقوم بتمويل ذلك.

 





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

الحكومة التركية تقيل عددا من القضاة في عملية تطهير جديدة ضد اتباع غولن

تقرير:أزيد من 20 ألف حالة تعنيف للرجال من طرف زوجاتهم

الموت يفاجئ ربان طائرة تربط مطار محمد الخامس بشارلوروا ببلجيكا

قريبا.. ممنوع على أصحاب السيارات التوقف في شوارع مركز الدار البيضاء

تشييع جنازة الصحفي حسن السحيمي في غياب تام لمسؤولي "لاماب"

السيطرة على حريق اندلع أثناء عملية تزويد خزان للوقود بمراكش

بعد فشل بنكيران..حكومة العثماني في مواجهة الموظفين الأشباح

المجلس الجهوي للحسابات يحذر من تراجع المساحات الخضراء في الدار البيضاء

الدار البيضاء..سكان سيدي مومن يحتجون على هدم "منازلهم" (الصور)

حصاد يسمح للأساتذة بالعودة إلى التدريس بالتعليم الخصوصي





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا