تليكسبريس _ ندوة الرباط الدولية حول الماء والمناخ..فرصة للتحسيس بأولوية الموارد المائية خلال كوب 22
 

اشهارات تهمكم

          
 


أضيف في 22 يونيو 2016 الساعة 13:38

ندوة الرباط الدولية حول الماء والمناخ..فرصة للتحسيس بأولوية الموارد المائية خلال كوب 22



شرفات افيلال خلال ندوة امس


تلكسبريس- و م ع

 

أكدت شرفات أفيلال الوزيرة المنتدبة المكلفة بالماء، أمس الثلاثاء بالرباط، أن الندوة الدولية حول الماء والمناخ التي ستنعقد يومي 11 و 12 يوليوز المقبل بالرباط، تشكل فرصة ملائمة لتحسيس أصحاب القرار بضرورة وضع الموارد المائية في صلب مفاوضات المؤتمر السنوي للاتفاقية الإطار للأمم المتحدة حول التغيرات المناخية (كوب 22) وباعتبارها أولوية لدى تنفيذ اتفاق باريس 2015 .

 

وأكدت أفيلال، خلال ندوة صحافية لتقديم هذه التظاهرة، أن هذه الندوة الهامة المعتمدة رسميا ضمن مسلسل تحضير المغرب لاحتضان (كوب 22) والتي ستنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، بتعاون مع الوزارة الفرنسية للبيئة والطاقة والبحار، والمجلس العالمي للماء، تشكل مناسبة لتعبئة أصحاب القرار السياسي والفاعلين المؤسساتيين والخبراء والمجتمع المدني بهدف الترافع لجعل إشكالية الماء والأمن المائي تأخذ مكانتها الرئيسية في أجندة المناخ وفي مخططات تنفيذ اتفاق باريس.

 

وأكدت أن هذه الندوة التي تنظم تحت شعار "الأمن المائي من أجل عدالة مناخية" تهدف أيضا إلى الترافع من أجل عدالة مناخية والإنصاف في مجال معالجة التغيرات المناخية والاعتراف بحقوق الدول الإفريقية والجزرية التي تتأثر بشكل كبير بالتغيرات المناخية، معتبرة أن الأمن المائي ضروري لضمان الاستقرار والسلم والأمن في جميع أنحاء العالم.

 

وأبرزت الوزيرة أن "90 في المائة من الكوارث الطبيعية ناتجة عن الماء، حيث أن هناك ما لا يقل عن 25 مليون نازح بسبب الكوارث المائية والمناخية، من بينهم حوالي 5000 نازح بسبب التغيرات المناخية فارقوا الحياة بالبحر الأبيض المتوسط".

 

وبعد أن شددت على العلاقة الوطيدة بين الماء والتنمية البشرية، أبرزت أفيلال أن الماء يشكل عاملا رئيسيا لضمان نجاح العديد من القطاعات على غرار الطاقة والصحة والفلاحة والتربية.

 

من جهته، قال السفير الفرنسي المنتدب في البيئة غزافيي ستيكر إن فرنسا والمغرب يعملان بشكل وثيق في مجال الموارد المائية، مشيرا إلى أن مبادرة المغرب تنظيم هذه التظاهرة الدولية سيكون لها بالخصوص تأثير على تشجيع البحث عن حلول ملموسة .

 

وبدوره، شدد الرئيس الشرفي للمجلس العالمي للماء لواك فوشون على أهمية الأخذ بعين الاعتبار الحلول الملموسة الكفيلة بالاستجابة للتحديات الناجمة عن تطور المناخ، مضيفا أنه بالنسبة للمغرب، فقد تم إطلاق حملة واسعة للبحث عن تسربات المياه على مستوى وكالات الماء بالمملكة.

 

وقال إن هذه المبادرة مكنت المغرب من الرفع من مردوية الشبكة بين 80 و 90 في المائة مما يتطابق مع المعايير الدولية، مبرزا أن التكنولوجيا الجديدة لقراءة العداد التي تم إطلاقها بفاس تمكن من خفض استهلاك الطاقة. وأشار في هذا الصدد إلى أن "عالم الغد مدعو لإنتاج أقل واستهلاك أمثل ".

 

وحسب بلاغ للوزارة المنتدبة المكلفة بالماء تم توزيعه بالمناسبة، فإن الماء هو القضية الرئيسية والتحدي الأول وأيضا الضحية الرئيسية لتغير المناخ حيث الآثار ضخمة وكارثية بهذا الصدد :الجفاف ،الفيضانات، تدمير البنية التحتية ،فقدان الأراضي الزراعية، التصحر، الأمراض المنقولة عن طريق الماء، ندرة المياه، عدم الاستقرار، الهجرة، والأزمات الإنسانية.

 

ولكي يحيط المؤتمر بمعالجة جميع الجوانب المتعلقة بالتدبير المستدام والمندمج للموارد المائية في علاقتها بالمخاطر المناخية، تم توجيه البرنامج العام نحو التركيز على أربعة محاور رئيسية تتعلق بتأثر الموارد المائية بفعل تغير المناخ ومكانة الماء في تنفيذ اتفاق باريس وتحالف "الماء الطاقة الأمن الغذائي الصحة التربية" وحصة المياه من آليات التمويل المتعلقة بتغير المناخ.

 

وسيسلط هذا المتلقى العالمي الذي سيحضره 450 مشاركا من المغرب والخارج، الضوء على القارة الإفريقية من خلال تنظيم مائدة مستديرة وزارية إفريقية حول موضوع "الماء في إفريقيا : نحو عدالة مناخية" تستهدف توحيد مواقف جميع البلدان الإفريقية من اجل الدفاع بصوت واحد وبرؤية موحدة عن قضايا الماء بارتباط مع العدالة المناخية، خلال محطة (كوب 22) وكذا إطلاق مبادرات ملموسة وقابلة للإنجاز من أجل ضمان حق إفريقيا في الحصول على الماء والاستفادة من خدمة الصرق الصحي.

 

وسيتم على هامش هذه الندوة تنظيم ورشة عمل حول "السدود والتغيرات المناخية " من قبل اللجنة الدولية للسدود الكبرى، من المرتقب أن تشهد مساهمات علمية لخبراء دوليين، وتتوخى تسليط الضوء على الدور الحيوي للسدود في التخفيف من آثار تغير المناخ، لا سيما خلال فترات الجفاف والفيضانات.

 

وسيعرف هذا الحدث الدولي الهام الذي يندرج في إطار الجهود التي يبذلها المغرب للتحضير ل(كوب 22) التي ستحتضنها مراكش من 7 إلى 18 نونبر المقبل، مشاركة وزراء من أوروبا وإفريقيا ومنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، وممثلين ديبلومسيين وممثلي وكالات للتنمية ومانحين ووكالات حكومية ومؤسسات حكومية وكذا منظمات أممية .

 

ولأجل متابعة الاستعدادت والتحضيرات الخاصة بهذه التظاهرة حول الماء والمناخ، تم إطلاق وتفعيل موقع إلكتروني سوف يتم إخضاعه للتحيين المستمر والمنتظم. كما سيتم تسجيل جميع المساهمات والتوصيات ووقائع المؤتمر في "الكتاب الأزرق" والذي من شأنه أن يكون مساهمة غنية في (كوب 22) .





 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على هذا الموضوع
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق



اقرأ أيضا

50 بالمائة من اللحوم التي يستهلكها البيضاويون غير مراقبة

لا تتحدى جسمك.. الاستيقاظ لمدة 24 ساعة كاملة يصيبك بالسكري

متخصصون: هذا هو ضرر تناول عصير الفواكه

هذا ما تقوله لون عينيك عن حالتك الصحية

دعوة إلى سحب مشروع مدونة التعاضد من البرلمان وعرضه على لجنة مستقلة

دراسة تثبت أن العقل السليم في الجسم السليم

الأدوية المغشوشة تقتل أكثر من مليون شخص سنويا

المغرب يسجل انخفاضا كبيرا في نسبة وفيات الأمهات

تحذير.. إياك وغلي المياه مرتين

نصائح تحميك من الإصابة بمرض السرطان





 
 

إشهار

                

خدمات تليكسبريس

  تنويه  للنشر بالموقع  للنشر بالموقع  للإشهار  هيئة التحرير اتصل بنا